1488
27/07/2017

 
تربية الرصافة الاولى تكرم مديرة مدرسة الشموس الابتدائية بدرع الإبداع بعد تحقيق نجاح بنسبة 100 % AlmustakbalPaper.net 1488 AlmustakbalPaper.net مصر تتسلم الدفعة الرابعة من مقاتلات «رافال» الفرنسية AlmustakbalPaper.net قنابل «داعش» البدائية تعطل عودة نازحي أرياف الموصل إلى منازلهم AlmustakbalPaper.net اليوم.. المحكمة الاتحادية تنظر في اربع دعاوى دستورية AlmustakbalPaper.net
بريطانيا تغلق التحقيق بانتهاكات جنودها في العراق.. والخارجية البرلمانية تعدها «استهانة»
بريطانيا تغلق التحقيق بانتهاكات جنودها في العراق.. والخارجية البرلمانية تعدها «استهانة»
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
         بغداد / المستقبل العراقي

أعلن وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون، أن التحقيق في الادعاءات الموجهة ضد المحاربين القدامى في العراق سيتم إغلاقه في غضون أشهر، فيما اعتبرت لجنة العلاقات الخارجية النيابية قرار الحكومة البريطانية بأنه «استهانة واضحة» بحقوق العراقيين.
وقال فالون إنه سيتم تصفية فريق التحقيق في الادعاءات التاريخية الخاصة بالعراق [IHAT] بحلول الصيف، ونقل حوالي 20 قضية متبقية لشرطة البحرية الملكية.
وقد وصف النواب التحقيق، الذي تم إنفاق 34 مليون جنيه إسترليني عليه دون أية ملاحقات قضائية ناجحة، بأنه «فشل ذريع».
وكان قد تم تشكيل فريق التحقيق في عام 2010 لدراسة أدعاءات التي أثارها مدنيون عراقيون.
ويأتي قرار تصفية الفريق بعد إجراء تحقيق علني حول سلوك محام معني بحقوق الإنسان ومسؤول عن التحقيق في العديد من حالات مزاعم الاعتداء.
فقد تم شطب فيل شاينر، من مؤسسة «محامو المصلحة العامة» المنحلة، لسوء السلوك الأسبوع الماضي.وقال بيان لوزارة الدفاع إنه نتيجة لذلك، سيخفض عدد قضايا الفريق من 3 آلاف إلى 20 حالة بحلول الصيف.
وقال مايكل فالون «الكشف عن خيانته الأمانة يعني أنه يمكن استبعاد العديد من المزاعم التي طرحها وبداية النهاية لفريق التحقيق، وهذا سيكون مصدر ارتياح لجنودنا الذين عانوا لفترة طويلة من تلك المزاعم، والآن سنتخذ إجراءات لوقف إساءة استخدام نظامنا القانوني، حتى لا يتكرر ما حدث مرة أخرى».
وكانت لجنة برلمانية قد وصفت فريق التحقيق بأنه «آلة مستديمة لا يمكن وقفها، تعاني الصمم إزاء هواجس الجيش»، ودعت إلى إغلاقه.
وقال تقرير لجنة الدفاع إن الفريق تناول أكثر من 3500 من المزاعم بحدوث انتهاكات، على الرغم من عدم وجود أدلة يعتد بها في العديد من الحالات.
وألقى التقرير باللوم على وزارة الدفاع لتمكين شركات المحاماة من رفع آلاف القضايا، مشيرا إلى أن «هؤلاء قيد التحقيق عانوا ضغوطا غير مقبولة، وكانت حياتهم على المحك، وتم تدمير حياتهم المهنية».وقال تقرير اللجنة ان هناك «إخفاقات خطيرة» في أسلوب تعامل الفريق مع التحقيقات، مشيرا إلى أنه تم الاتصال بالمجندين وقدامى المحاربين بشكل غير معلن، وبدا أنهم خضعوا لمراقبة سرية.
وأضاف التقرير «محققو الفريق انتحلوا صفة ضباط الشرطة من أجل الوصول إلى المنشآت العسكرية، كما أن التحقيقات التي سبق أن أغلقت أعيد فتحها على خلفية أدلة مشكوك فيها».
وقال إن أكبر فشل لفريق التحقيق أنه لم تصدر ملاحقة قضائية واحدة ضد الجيش البريطاني.
وتابع التقرير «فريق التحقيق عمل دون أي اعتبار للتأثير على الجيش البريطاني الذي تم إلحاق الأذى المباشر بسمعته في جميع أنحاء العالم، فضلا عن التأثير سلبا على أسلوب بريطانيا في إدارة العمليات العسكرية ودفاعها عن نفسها».
يذكر أن فريق التحقيق كلف دافعي الضرائب في بريطانيا 34 مليون جنيه إسترليني حتى الآن، ولكن من المتوقع وصول التكاليف إلى نحو 60 مليون جنيه لو استمر عمل هذا الفريق حتى عام 2019.
بدورها، اعتبرت لجنة العلاقات الخارجية النيابية، السبت، قرار الحكومة البريطانية القاضي بإغلاق التحقيق في «انتهاكات» ارتكبها عسكريون بريطانيون في العراق بأنه «استهانة واضحة» بحقوق العراقيين، مبينةً أنها ستناقش هذا القرار في اجتماعها المقبل للخروج بتوصيات يتم تقديمها الى مجلس النواب للتصويت عليها.وقال رئيس اللجنة النائب عبد الباري زيباري في حديث لـ السومرية نيوز، إن «قرار الحكومة البريطانية إلغاء جهاز مكلف بالتحقيق في انتهاكات حقوق الانسان ارتكبها عسكريون بريطانيون في العراق يمثل استهانة واضحة بحقوق العراقيين»، مبيناً أن «القرار البريطاني يعتبر غير مقبول لدينا دون الوصول إلى نتائج مقبولة ومنصفة لضحايا تلك التجاوزات».
وأضاف، أن «اللجنة وضمن اجتماعها المقبل ستعمل على طرح العديد من القضايا المهمة ومن بينها القرار الامريكي بمنع منح الفيزا للمواطنين العراقيين وقضية خور عبد الله اضافة الى مناقشة القرار البريطاني للخروج بتوصيات يتم تقديمها الى مجلس النواب للتصويت عليها»، لافتا الى ان «موقف وزارة الخارجية والسلطة التنفيذية ما زال خجولا وشبه صامت وغير متناسب مع القضايا الدولية التي تمس كرامة ومصلحة المواطن العراقي».
وتابع زيباري، أن «الحكومة عليها فعل الكثير وأن تكون أكثر حزما مع القضايا الدولية وأن تأخذ من موقف الرئيس المكسيكي على قرار ترامب ببناء جدار بين البلدين مثالا لصلابة الموقف»، لافتا الى ان «مصالح العراق الدولية لا تعني التنازل عن كرامة وهيبة الشعب العراقي الذي يقاتل اليوم بالنيابة عن العالم عن الإرهاب ومصالح الدول مع العراق هي اكبر من مصلحة العراق معهم».
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=26490
عدد المشـاهدات 477   تاريخ الإضافـة 11/02/2017 - 20:28   آخـر تحديـث 24/07/2017 - 19:49   رقم المحتـوى 26490
محتـويات مشـابهة
بريطانيا توسع برنامج يدعم اللاجئين ليشمل عراقيين وفلسطينيين
فيفي عبده تغلق الباب على نفسها هرباً من الطعام
الثقافة البرلمانية تتحدث عن توجه لإعادة قانون «حرية التعبير» إلى الحكومة
نائب يطالب الداخلية والخارجية بالتدخل لإطلاق سراح صيادين معتقلين لدى الكويت
بريطانيا تقدم 5.2 ملايين دولار لبرنامح اعادة استقرار المناطق المحررة

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا