1540
19/10/2017

 
1540 AlmustakbalPaper.net مراجعة أحكام القضاء AlmustakbalPaper.net الدعوات لشطر اقليم كردستان «رؤية دستورية» AlmustakbalPaper.net عقوبة للمدخنين على الشواطئ AlmustakbalPaper.net عائلة من 14 فرداً بـ 6 أصابع AlmustakbalPaper.net
مايا دياب والجنسية الفرنسية
مايا دياب والجنسية الفرنسية
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
عندما تجالس لبنانيّاً من الجيل القديم، من زمن فونوغراف الأناقة أو من سبعينات الجنون وثمانينات الثورة، تشعر بإختلافٍ كبير ليس فقط بثقافة العيش وإنما يصل الإختلاف إلى حدود اللهجة واللغة. فالجيل القديم هو من تربى على غرام أديت بياف و «شببلكيّة» أنريكو ماسياس. الجيل القديم هو من حافظ على فراكوفونية الإرث ، بوفاء الإمتياز. لكن بعد إنتصار العولمة على كل ما على هذه الأرض، وبعد أن نشرت أميركا بذكاءٍ وحنكة لغتها، أصبحت اللغة الفرنسية مشرّدة، أو أشبه بقطعة نادرة نتأملها في بعض متاحف الصالونات.منذ أيامٍ قليلة أطلقت الفنانةمايا دياب، أغنية جديدة تبثّ عبر الإذاعات اللبنانية، للوهلة الأولى تشعر كأن فنانةً فرنسية تدخل عبر صوتها إلى المسامع اللبنانية، إلى أن تنتبه إلى الصوت ، نعم هو صوت مايا دياب . الأغنية هي أغنيتها المعروفة «يا نيالي» التي هي من كلمات أحمد ماضي وألحان زياد برجي، لكن إعادة طرح الأغنية من قبل مايا دياب جاء بطريقة المزج الموسيقي fusion مع أغنية فرنسية شهيرة ma philosophie ، والمزج هو بطريقة الأكوستيك، الأغنية التي غنّتها الفنانة الفرنسية Amal bent ، دمجتها مايا بالروح اللبنانية.جميلة جداً الأغنية، والأجمل هي الفكرة الخلاّقة في إعادة توزيع أغنية «يا نيالي» و دمجها بالأغنية الفرنسية. و للعمل أهمية من عدة نواحي. الناحية الأولى، هي إعادة إحياء هذه اللغة التي ترتبط بذاكرتنا، بتاريخنا الفخور، بأيام عزنا، بثقافتنا، بمقاعدنا المدرسيّة، بالحنين الراكن تحت سقف الزمن الماضي. إن كنت فرانكوفونياً أم لا، في الحالتين سوف تستمع إلى مايا وهي تغنّي بأكثر اللغات إرتباطاً بالمشاعر والحب، ستعيش حالةً باريسيّة الروعة والأناقة. الناحية الثانية في هذا العمل، هي التنوّع، فالغناء الفرنسي الذي كان السائد في الماضي، أصبح النادر في الحاضر، وقد مللنا إدخال اللغة الأميركية (وليس الإنجليزية) في الكثير من الأغاني المدموجة، فنجحت مايا في لفت أنظار كل من يبحث عن جديد. أما الناحية الثالثة والأهم فتكمن في إمتهان مايا للهجة الفرنسية الرسمية، هي التي غنّت اللبناني و المغربي، أسمعتنا لكنتها الإنجليزية في أغنيتها مع إبنتها وها هي اليوم تستعرض للناس قدراتها اللغوية في الفرنسيّة.ذكيّة هي مايا دياب، لا تنافس إلا نفسها، في كل مرة تطرح عملاً جديداً وتصمت، لكي تترك للرأي العام التحدث عن ما قدّمته لهم من فن، فالفن ليس مجرد كلمات وألحان جميلة، إنما الفن هو في الإبداع بالفكرة العامة المقدّمة، أي في معنى الأغنية أو مضمونها. من خلال هذه الأغنية أعادت مايا دياب اللغة الفرنسية إلى أثير إذاعاتنا اللبنانية التي إهترأت من أغانٍ بكلماتٍ لا عربية ولا لبنانية حتى، أغانٍ من كلمات الشارع ومخيلات الجنس وهلوسات فساد العصر. أغنية ma philosophie هي بحدّ نفسها وسلية تمرّد على واقعٍ مرير، لإمرأة تطمح من دون أن تتعب، تحلم من دون أن تكسرها خيبة، تقول في الأغنية أنا سمراء اللون لكنني لست بشهيدة، أين أغاني هذه الأيام من معاني الكفاح و الحريّة؟ أين أغاني هذه الأيام من الطموح والإنتفاض على الألم؟ لا شيء؟ فالفن اليوم على عكس زمن الفرنكوفونية هو فقط للحب بالنكهة الجسدية، بالغيرة بطعم الإنتقام، والسهر بمذاق العيب.مايا دياب «لعبتها صحّ» قدمت جديداً مطعّماً بالقديم الرائع، إنه زمنها، زمن الذكاء الخارق في الفن، زمن مايا دياب.إشارة الى أنّ «ميكس» الفنانة مايا دياب لأغنيتها «نيالي فيك» باللغة العربية والفرنسية رواجاً كبيراً.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=29217
عدد المشـاهدات 2074   تاريخ الإضافـة 10/05/2017 - 21:09   آخـر تحديـث 18/10/2017 - 09:45   رقم المحتـوى 29217
محتـويات مشـابهة
محافظ بغداد يبحث مع مدير شركة «سويرز الفرنسية» فتح آفاق التعاون مع الحكومة الفرنسية في مجال تمويل المشاريع الخدمية
مي سليم: لا يصح أن اقارن البومي بألبوم عمرو دياب
أصالة نصري تواجه عمرو دياب في سوق الألبومات
محافظ بغداد يفتح آفاق تعاون جديد مع الحكومة الفرنسية لتمويل وتطوير محطات تصفية الماء
أصالة نصري تواجه عمرو دياب في سوق الألبومات

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا