1539
18/10/2017

 
وزارة التخطيط: ارتفاع معدل التضخم الشهري والسنوي بنسبة «0.4%» AlmustakbalPaper.net محافظ بغداد يعلن الشروع بمراحل اكساء قضاء الحسينية واستكمال مشروع المجاري AlmustakbalPaper.net محافظ البصرة يبحث الملفات الاقتصادية مع شركة «ايني» الإيطالية AlmustakbalPaper.net محافظ واسط يبحث مع رئيس ديوان الرقابة المالية سبل تفعيل اداء عمل المؤسسات الحكومية AlmustakbalPaper.net التجارة تعلن استمرار مناقلة الحنطة المحلية من محافظة ميسان الى محافظة البصرة AlmustakbalPaper.net
القوات الأمنية تراقب «2000» عنصر «داعشي» في تعلفر استعداداً للانقضاض عليهم
القوات الأمنية تراقب «2000» عنصر «داعشي» في تعلفر استعداداً للانقضاض عليهم
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
بغداد / المستقبل العراقي

توقع قائد عسكري كبير أن تحقق قواته انتصاراً سهلاً في المعركة القادمة لاستعادة تلعفر وهي معقل آخر لتنظيم «داعش»، لأن هناك ما يصل إلى ألفي عنصر داعشي يعانون الإجهاد وانخفاض الروح المعنوية.
وقال اللواء نجم الجبوري «لا أعتقد أن معركة تلعفر ستكون معركة كبيرة ومعقدة. العدو منهك بشكل كبير ومحاصر منذ فترة طويلة ويتلقى ضربات يوميا بالليل وبالنهار، سواء هذه من قبل قوات التحالف أو من قبل القوات الجوية العراقية».
وقال الجبوري إن المعركة ستكون بسيطة بالمقارنة بالقتال العنيف لاستعادة الموصل الذي استمر تسعة أشهر وكلف القوات العراقية الكثير.
وقال الجبوري «أعرف من خلال تقارير استخبارية أن معنوياتهم في الحضيض وأنهم يحاولون أيضا جهد الإمكان الهروب من تلعفر بكل الوسائل».
وقدر الجبوري أن هناك ما بين 1500 و2000 داعشي في تلعفر. وقد يشمل هذا الرقم بعض أفراد أسرهم الذين يساندونهم.
وقال «من خلال الاستطلاع الجوي ومن خلال بعض المعلومات، فإنهم (المتطرفون) يمنعون المدنيين من الخروج ويمنعون تصوير مناطقهم، لكن أتوقع أن عددهم لا يزيد على 1500 إلى 2000 مقاتل».
وقال إن هذا عدد كبير، لكن تضاريس الأرض في صالح القوات العراقية. وتشبه منطقة السراي بتلعفر المدينة القديمة بالموصل التي اضطرت القوات العراقية للتقدم إليها سيرا على الأقدام عبر شوارع ضيقة. ويمكن التحرك في بقية أنحاء تلعفر بالدبابات والمدرعات.
وفي اختلاف عن الموصل، حيث احتجزت «داعش» مئات الآلاف رهائن لإبطاء تقدم القوات العراقية، قال الجبوري إنه لا يزال هناك عدد قليل من المدنيين باستثناء عائلات الدواعش.
وتابع أنه من المتوقع أن تواجه القوات العراقية تفجيرات وقناصة وألغاما، مضيفا أنه على الرغم من أن المتشددين محاصرين فإنه لا توجد علامات على تناقص مخزوناتهم من الذخيرة. وأضاف أن الكثير من التركمان الأعضاء بـ»داعش» من سكان تلعفر تمكنوا من الهرب بين المدنيين النازحين وفروا إلى تركيا حيث يمكن أن يندمجوا بين سكانها دون أن يلاحظ أحد. ويعتقد الجبوري أن بين الإرهابيين المتبقين الكثير من الأجانب من تركيا والجمهوريات السوفييتية السابقة وجنوب شرق آسيا. وقال إنهم محاصرون بعد أن قطعت القوات العراقية كل الطرق بين الموصل وتلعفر هذا العام.
وتحاصر القوات الكردية المدينة من الشمال بينما يحاصرها الحشد الشعبي من الجنوب وهو ما أدى إلى نقص الغذاء والمياه.
وشن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة غارات جوية داخل تلعفر وحولها مما مهد الطريق للقوات العراقية لتقتحم المدينة بعد أن تنظم صفوفها وتتعافى من معركة استعادة الموصل التي كانت ابرز معقل للتنظيم المتشدد.
وقال الجبوري إن كل ما تبقى هو تلقي الأوامر من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لتنفيذ الهجوم ربما خلال أيام أو أسبوع أو اثنين.
وخارج تلعفر لا يزال تنظيم «داعش» مسيطرا على جيوب أخرى من الأرض بالعراق منها بلدة الحويجة والمنطقة المحيطة.
وتحمل المعركة القادمة لاستعادة تلعفر أصداء من الماضي، فحين خفضت الولايات المتحدة وجود قواتها في شمال العراق بعد الغزو استغل مقاتلون سنة الفرصة واستولوا على معظم تلعفر عام 2005.
واحتمى الجبوري الذي كان رئيسا لبلدية تلعفر في ذلك الوقت بقلعة عثمانية يرجع تاريخها إلى القرن السادس عشر كانت تهيمن على المدينة من على قمة تل في وسط المدينة في الوقت الذي هزمت فيه القوات العراقية والقوات الأميركية بقيادة الكولونيل إتش.آر مكماستر المقاتلين. وتحقق الاستقرار في المدينة واعتبر نهج مكماستر مخططا أوليا لاستراتيجية ناجحة من أجل التصدي للإرهاب. وقال الجبوري إنه اجتمع مع مكماستر الذي يشغل حاليا منصب مستشار الأمن القومي الأميركي قبل نحو شهر وإنهما بحثا مسألة تلعفر، مضيفا أن الوضع كان مختلفا، مقارنا المعركة السابقة بالمعركة المستقبلية.
وقال إن «داعش» عدو أكبر مما كان عليه تنظيم القاعدة لكن القوات العراقية اكتسبت خبرة في السنوات الثلاث التي حاربت فيها التنظيم المتشدد.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=32163
عدد المشـاهدات 203   تاريخ الإضافـة 01/08/2017 - 22:29   آخـر تحديـث 17/10/2017 - 16:38   رقم المحتـوى 32163
محتـويات مشـابهة
شرطة كربلاء تبحث تأمين المناطق الصحراوية استعداداً لزيارة الأربعين
محافظات الوسط والجنوب تنهي استعدادات زيارة الأربعين: أهلا بزوار الأئمة «عليهم السلام»
القوات الأمنية تطلق اكبر حملة لتعقب العجلات غير القانونية بالانبار
محافظ البصرة يلتقي وفداً من الأمم المتحدة لمناقشة الملفات السياسية والأمنية والإنسانية
الجيش السوري يحرر مدينة الميادين والقوات الكردية تخرج عناصر «داعش» من الرقة

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا