1573
13/12/2017

 
1573 AlmustakbalPaper.net روسيا تضبط إرهابيين خططوا لهجمات باحتفالات العام الجديد AlmustakbalPaper.net حراك داخلي لـ «ترتيب» البيت العراقي AlmustakbalPaper.net الاتحاد الاوربي يجدد التزامه بـ «دعم العراق» ويعلن مشاركته بالحرب على الفساد AlmustakbalPaper.net بعثة سعودية إلى بغداد للحوار بشأن «دواعش المملكة».. والعراق يرد: لن نفاوض AlmustakbalPaper.net
اردوغـان «يـدس أنـفـه» فـي الـمـانـيـا
اردوغـان «يـدس أنـفـه» فـي الـمـانـيـا
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
بغداد / المستقبل العراقي

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الألمان من أصول تركية إلى توجيه «صفعة» للتحالف الحاكم الذي تقوده المستشارة الألمانية انغيلا ميركل في انتخابات ايلول، في استمرار لما اعتبرته برلين تدخلا غير مسبوق في شؤونها.
وأثار أردوغان استياء برلين عبر حضه الأتراك الذين يحملون الجنسية الألمانية على عدم التصويت لحزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه ميركل أو الحزب الاشتراكي الديمقراطي أو حزب الخضر في الانتخابات التشريعية التي ستجري في 24 ايلول.
وقال الرئيس التركي «كونوا مع الطرف الصديق لتركيا ولا تقلقوا إذا كان حزبا صغيرا. امنحوه أصواتكم. سينمو ويكبر».
وأضاف في خطاب متلفز مخاطبا أنصار حزبه الحاكم في اسطنبول «برأيي، يجب توجيه صفعة لأولئك الذين يهاجمون تركيا بهذه الطريقة في الانتخابات».
وكان وزير الخارجية الألماني سيغمار غابريال الذي ينتمي إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي وصف تصريحات أردوغان بأنها «تدخل غير مسبوق في سيادة بلادنا».
ودفع ذلك الرئيس التركي إلى الرد على وزير الخارجية الألماني السبت عبر القول إن «عليك التزام حدودك».
وتابع «ماذا يقولون الآن؟ يقولون، إنه يتدخل في ديمقراطيتنا، لكن كل ما نتحدث عنه هو أنه على مواطنينا أن يلقنوا أعداء تركيا درسا في صناديق الاقتراع. هذا كل شيء».
والخلاف الأخير بين أنقرة وبرلين قد يدفع العلاقات بين البلدين العضوين في الحلف الاطلسي والتي تدهورت منذ أشهر، إلى مزيد من التوتر.
وكانت برلين انتقدت أنقرة على خلفية حجم حملة القمع التي نفذتها الأخيرة في أعقاب محاولة الانقلاب ضد أردوغان العام الماضي والتي أدت إلى اعتقال عدد من المواطنين الألمان، من ضمنهم صحافيون.
واتهمت أنقرة السلطات الألمانية بعدم تسليمها مشتبها بهم تتهمهم بالتخطيط لمحاولة الانقلاب الفاشل في تموز 2016، كانوا قد فروا إلى ألمانيا.
وبهذا الخطاب التحريضي يكون الرئيس التركي قد عبر خطوطا حمراء في الأعراف والمواثيق الدبلوماسية.
ويشير محللون إلى أنه لا فرق بين دعوته التي حملها مضامين سياسية وبين التحريض على العنف في دولة ذات سيادة.
واعتبروا أن الأمر قد يبدو مبررا بالنسبة لأردوغان الذي اعتاد التصعيد ضد خصومه المحليين والاقليميين للتغطية على حملة القمع التي يشنها ضد خصومه السياسيين في الداخل، لكنه تجاوز الحدود المسموح بها دبلوماسيا بتدخله في شأن داخلي لدولة ذات سيادة.
وانضمت النمسا لجارتها ألمانيا في التنديد بتصريحات أردوغان التحريضية قبيل الانتخابات المرتقبة في البلدين العضوين في الاتحاد الأوروبي.وشهدت العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي توترا متناميا منذ الانقلاب العسكري الفاشل في تركيا في العام الماضي مع وجود مواطنين أوروبيين من أصل تركي ضمن 50 ألف شخص اعتقلوا في ما وصفها منتقدون بحملة عشوائية ينفذها أردوغان.
وانضم وزير خارجية النمسا سيباستيان كورتس إلى هذا النزاع وانتقد أردوغان في مقابلة مع صحيفة دي فيلت ام زونتاج.
واتهم كورتس، الذي يخوض الانتخابات على منصب المستشار في تشرين الأول، الرئيس التركي بمحاولة تحريض الأتراك المقيمين في الخارج.
وقال كورتس «يحاول الرئيس أردوغان استغلال الجاليات التركية خاصة في ألمانيا والنمسا. إنه يثير الاستقطاب ويجلب النزاعات التركية إلى الاتحاد الأوروبي».
وأضاف «أندد بالتدخل المستمر لأروغان في الشؤون الداخلية للدول الأخرى وهذا لا يحدث في ألمانيا وحدها».
وامتدت حملة أنقرة على معارضيها إلى داخل الاتحاد الأوروبي نفسه السبت عندما اعتقلت إسبانيا، بناء على مذكرة اعتقال دولية أصدرتها تركيا، كاتبا ألمانيا من أصل تركي مما أثار رد فعل غاضب من برلين. وقالت وسائل إعلام ألمانية إن الكاتب أطلق سراحه.
ورحب وزير الخارجية الألماني بإطلاق سراح الكاتب دوجان أخانلي الذي لابد أن يظل في إسبانيا حتى تدرس السلطات الإسبانية طلب ترحيله إلى تركيا.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=32940
عدد المشـاهدات 148   تاريخ الإضافـة 21/08/2017 - 23:43   آخـر تحديـث 10/12/2017 - 22:31   رقم المحتـوى 32940
محتـويات مشـابهة
ثـلاثـة شـروط كـرديــة لـ «تمـريـر المـوازنـة» فـي البـرلمـان
تــظـاهـرات فـي فـرنســا رفـضـاً لــزيـارة نـتـانـيـاهــو
مـقـتـل «15» جـنـديـاً مـن قـوات الأمـم المـتـحـدة فـي الـكـونـغـو
استخبارات صلاح الدين تـعـثــر عــلـى بــرامــيـل (C4) فـي تـكـريـت
الطفـولـة فـي يـومهـا احتفال بما هو مفقود

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا