1597
21/01/2018

 
كاريكاتير AlmustakbalPaper.net النوارس والقيثارة حبايب في قمة الشعب AlmustakbalPaper.net نادي الرمادي الرياضي يعقد اجتماعاً مع المحافظ والأخير يعد بتذليل الصعوبات AlmustakbalPaper.net فيتنام تقصي العراق من كأس آسيا بركلات الترجيح AlmustakbalPaper.net وزير الشباب والرياضة اللبناني يزور ملعب كربلاء الدولي AlmustakbalPaper.net
الحكيم يحذر من سياسة «كسر الآخر» ويتحدث عن معركة «الخدمات» الأهم
الحكيم يحذر من سياسة «كسر الآخر» ويتحدث عن معركة «الخدمات» الأهم
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
بغداد / المستقبل العراقي

حذر زعيم تيار الحكمة الوطني ورئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم، أمس الأربعاء، من «سياسة الكسر» للآخر في التعامل بأزمة استفتاء انفصال اقليم كردستان، فيما أشار إلى أن معركةَ العراق القادمة ستكونُ مع الخدماتِ لأنَّها الملفُ الأهم بعدَ الملفِ الأمني. ودعا السيد عمار الحكيم خلالَ الندوةِ التي نظمها مركز {إيشان} للدراسات الاستراتيجية «إلى ضرورةِ العمل على استعادةِ إقليم كردستان إلى العراقِ إقتصادياً واجتماعياً ونفسياً كي يشعرَ المواطنُ الكرديّ أنَّ مصالحه مع العراقِ الموحد» محذراً من «سياسةِ الكسر التي لا تخدمُ أحداً، وعلينا بسياسةِ الاحتضان والاحتواء وتجاوز الأزمة». وأضاف «على الرغمِ من نجاحِ العراق في معركتهِ مع داعشِ إلا أنَّها لا زالتْ تشكلُ خطراً كفكر لأنَّها تراكمٌ للعناوين الإرهابيةِ المختلفةِ وأشدها إجراماً وفتكاً، وشددنا في هذا السياق على أهميةِ مواجهة الفكر الداعشي بفكرٍ تسامحيٍّ تصالحيٍّ استيعابيٍّ احتوائيٍّ قادر على حلِّ مشكلة الفكر المتطرف». وأشار إلى أنَّ «التحدي الآخر المتمثل بوحدةِ العراق جاءَ في الوقتِ الذي ينزفُ فيه العراقُ من تبعاتِ معركته مع داعش، وأنَّ الحفاظَ على وحدةِ العراق جاءت باقلّ الخسائر إذا ما قُرنت بالمنجز». ودعا السيد عمار الحكيم «النخبَ العراقيةَ إلى التركيزِ على المنجزاتِ وعدم الاستسلام لمبدأ جلد الذات، والاستمرارِ بالمراجعةِ وتشخيصِ الأخطاء والإيجابيات لمغادرةِ حالة الإحباط وتعزير الثقة بين الناسِ ومشروعهم السياسي». وشدد على أنَّ «معركةَ العراق القادمة ستكونُ مع الخدماتِ لأنَّها الملفُ الأهم بعدَ الملفِ الأمني،» مشيرا إلى إنَّ «المواطنَ قد يتقبل الإخفاقَ الخدمي بسببِ الوضع الأمني لكنهُ سيكون المطلبَ الأول عندما تغيبُ التحدياتُ السابقة، إلى ذلك طالبنا ببرامجَ خدميةٍ قابلة للتحقيقِ مع اجراءاتٍ قد تكون مؤلمةً في بدايتها لكنها ذات جدوى على المدى البعيد». ووصف «انتخابات ٢٠١٨ بأنَّها انتخاباتُ البرامج الخدمية القابلة للتطبيقِ بعيداً عن التنظيرِ واللاواقعيةِ، وحذَّرنا البعض من التمسكِ بالخطابِ المذهبي التحريضي في الانتخاباتِ، وأوضحنا أنّ الشعبَّ العراقيّ لن يتقبلَ هذه اللغة ويحتاجُ إلى الخطابِ الوطني الجامعِ».
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=34947
عدد المشـاهدات 386   تاريخ الإضافـة 25/10/2017 - 22:30   آخـر تحديـث 20/01/2018 - 12:44   رقم المحتـوى 34947
محتـويات مشـابهة
الحكيم: الوقت مناسب جداً للذهاب إلى التسوية الوطنية
الحكيم: بناء دولة المؤسسات المنطلق لتحقيق استقرار العراق
الصدر والحكيم يدينان التفجير الارهابي الذي استهدف المواطنين في ساحة الطيران
الأشرار.. شياطين السياسة وسلعة الشاشة الرابحة
الحكيم متحدثاً عن الانتصارات: ستظل منقوصة ما لـم ترفد بانتصار بناء الدولة

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا