1555
18/11/2017

 
أبو الغيط يدعو بريطانيا إلى تصحيح «الخطأ التاريخي» AlmustakbalPaper.net العراق يبلغ واشنطن بـ «التحدي الأكبر» بعد «داعش» AlmustakbalPaper.net وزير الداخلية يتحدث عن «أميين» في الوزارة ويطالب بـ «إصلاح» خلل في قانونها AlmustakbalPaper.net البنك الدولي يعد العراق «بيئة واعدة» للاستثمار والمقاولات الأجنبية AlmustakbalPaper.net المالية البرلمانية: العراق ليس بحاجة إلى القروض AlmustakbalPaper.net
تجنباً للحرب المدمرة الحوار كاسلوب ومنهج في معالجة الصراعات..
تجنباً للحرب المدمرة الحوار كاسلوب ومنهج في معالجة الصراعات..
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
بقلم/ الدكتور شاكر كريم عبد

صدر كتاب» الحوار والتفاوض بدل القوة في العلاقات الدولية» تاليف د. علي حسون لعيبي عن دار اراء للطباعة والنشر ويقع في (169) صفحة وفي اربعة فصول.يؤكد المؤلف الدكتور علي حسون لعيبي بكتابه (الحوار والتفاوض..بدل القوة في العلاقات الدولية)  الذي جاء بسيطاً في أسلوبه وسلاسة عرضه يبين لنا الحوار كأدب مهم لكل للدول والمجتمعات و الأشخاص  وأن الحوار مبدأ أصيل في الإسلام وفي الديانات السماوية، إنما الأهم أن يكون الحوار مجدياً وصادقا، ولا أعتقد أن أحداً سيرفض مبدأ الحوار·· لكن من الواضح أنه الحوار الذي يحقق أهدافه في تعايش الأمم والحضارات.                                                  
وللحوار آداب حريُّ بالمحاور أن يلم بها، فهي الطريق لكسب الآخرين والتأثير فيهم.. وقد أولى «القرآن» أدب الحوار أهمية بالغة، فهو الإطار الفني للدعوة، والسحر الحلال الذي يفتن عقول الناس ويأسر أفئدتهم وقد وردت مفردة الحوار في القرآن ثلاث مرات فقط بصيغة (يحاوره) كما جاء في سورة الكهف (الآيتين : 43، 73) قال تعالى : {فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَاْ أَكْثَرُ مِنكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَراً} وكذلك قوله تعالى : {قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلاً}، أما بصيغة (تحاوركما) فجاء في سورة (المجادلة : 1) {قَدْ سَمِعَ اللّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِها وَتَشْتَكِي إِلَى اللّهِ، وَاللّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَ}ا
 ويشير المؤلف أن قضية الحوار أصبحت من القضايا والموضوعات الهامة لكل المشكلات العالقة أو الخافتة في عصرنا الراهن، سواءً على المستوى الداخلي في المجتمع الواحد، أو على المستوى الخارجي مع الحضارات والثقافات الأخرى· فالحوار يظل مطلباً لا غنى عنه للإنسانية جمعاء، إذا ما أرادت أن تعيش بمنأى عن الخلافات والتوجسات والصراعات، كما أن الحوار هو المنهج الصحيح للتفاهم والتعايش والتواصل بين الأمم والشعوب
ويوضح المؤلف الدكتور علي حسون لعيبي معالجة قضية الحوار من خلال الوقوف على التحولات العالمية في النظام الدولي ثنائي القطبية، ثم في عالم ما بعد الحداثة، خصوصاً مع تأثيرات العولمة والعلاقات المتعددة الأطراف والقومية ليصل إلى ضرورة بناء سياسة ثقافية عالمية قادرة على الصمود أمام مرحلة ما بعد الحداثة، تكون نافذة لاستشراف مستقل العالم، واعتمد في ذلك على دراسة حالات لحوار الحضارات من واقع النموذج الأمريكي.
  وقد تصدى الباحث  لموضوعات ساخنة  منها مشكلة الصحراء المغربية التي تعتبر مشكلة مفتعلة و قد حرص الإستعمار بعد خروجه على زرعها بالمنطقة كورقة ضغط على المغرب وبؤرة توثر يتحكم بخيوطها تنعكس سلبا على جميع دول المنطقة فلا أمل لإتحاد مغاربي قوي يستطيع مواجهة غطرسة الغرب وأطماعه وإستثمار خيرات دول المغرب العربي بطريقة تكاملية كانت ستكون أمل واعدا بتطوير شمال إفريقيا وجعلها كتلة إقتصادية وإجتمياعية وسياسية وعسكرية قوية وهدا أمر قد حسِبه الغرب مسبقا للحيلولة دون ميلاد هدا الحلم .بالنهاية سيادة المغرب على الصحراء المغربية خط أحمر لا مساوة فيه قطعا.
 كما غاص الباحث  في موضوع الصراع العربي» الإسرائيلي «هو النزاع الدائر بين « اسرائيل»والدول العربية جميعها منذ قيام الكيان الإسرائيلي عام 1948م، ويتمحور النزاع حول مدى الأحقيّة التي يمتلكها الكيان الصهيوني في استملاك الأراضي الفلسطينية، وقيام دولتهم القومية فوق أراضيها، وتهجير الشعب الفلسطيني وتجريدهم من حقهم تملّك أراضيهم الفلسطينية. يُسمى أيضاً الصراع العربي الإسرائيلي بنزاع الشرق الأوسط، نظراً لتمركز النزاع في تلك المنطقة، ويعزى هذا النزاع إلى أسباب غامضة إلى حد ما، إلا أن القضية الفلسطينية سبباً رئيسياً في ذلك، أمّا فيما يتعلق بالتحليلات السياسية فإن هذا الصراع يُعتبر الأهم بين النزاعات العالمية، فتركّز عليه الجوانب السياسية والإعلامية ويعزى السبب في ذلك إلى تورّط دول متعددة في ذلك من بينها الدول العظمى، وتعتبر منطقة الشرق الأوسط منطقةً حسّاسة بالنسبة للعالم لذلك يحظى أيضاً بأهمية كبيرة..
  وصولا للفصل الرابع حيث العرض والتحليل.. حقا ان الكتاب هو خلاصة مهمة لجهد فكري وبحث رصين و  دقيق وهذا هو ديدن الكاتب والشاعر الاديب  الدكتور علي حسون لعيبي كما عرفته منذ زمن بعيد فهو يتعامل دائما بصدق ووعي مسؤول مع القضايا التي يتناولها مما يجعل القارئ يشعر بمتعة القراءة سيما وانه في كتابه هذا الذي نحن بصدده ينعطف باتجاه بحثي طارحا موضوعات فيها من التعقيدات الشيئ الكثير والذي يعتبر مؤشر قوي لاسلوب متميز في الطرح في موضوع حساس تتعامل به دول واحزاب واشخاص وقد وصل الى مبتغاه ليدلو بدلوه في بئر عميق هو « الحوار والتفاوض بدل القوة في العلاقات الدولية» باسلوبه الشيق ومفرداته الرائعة وافكاره النيرة لقد ابدع الباحث في كتابه هذا والذي يعد من امهات الكتب التي تناولت موضوع الحوار وفقا لاطر نظرية وتحليلات مختلفة الابعاد
اتمنى الموفقية للدكتور علي حسون لعيبي على مؤلفه الجديد الذي ضم معلومات مهمة لم تذكر في كتب الحوار من قبل وهذا يحسب له ابداع وتالق بهذا الخصوص.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=34956
عدد المشـاهدات 130   تاريخ الإضافـة 28/10/2017 - 18:43   آخـر تحديـث 17/11/2017 - 16:35   رقم المحتـوى 34956
محتـويات مشـابهة
اساليب معالجة تمرد الشباب
فرنسا ترسم نهاية «بعيدة» للحرب على الإرهاب في الشرق الأوسط
الخارجية البرلمانية تؤكد على ضرورة الحوار مع المانيا بشأن تسليح الكرد
الحكومة لكردستان: انتهى زمن الحوار
برلمانيات يحثّن على «الحوار» واحترام الدم العراقي

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا