1555
18/11/2017

 
أبو الغيط يدعو بريطانيا إلى تصحيح «الخطأ التاريخي» AlmustakbalPaper.net العراق يبلغ واشنطن بـ «التحدي الأكبر» بعد «داعش» AlmustakbalPaper.net وزير الداخلية يتحدث عن «أميين» في الوزارة ويطالب بـ «إصلاح» خلل في قانونها AlmustakbalPaper.net البنك الدولي يعد العراق «بيئة واعدة» للاستثمار والمقاولات الأجنبية AlmustakbalPaper.net المالية البرلمانية: العراق ليس بحاجة إلى القروض AlmustakbalPaper.net
نسخ الكتب ببغداد في العهد العباسي
نسخ الكتب ببغداد في العهد العباسي
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
طارق حرب 
في سلسلة تراث بغداد كانت لنا كلمات عن النسخ والنساخين  ببغداد في العصر العباسي ذلك ان مهنة النسخ اضحت رائجة وسوقها عامرة ببغداد وخلال القرنين الثاني والثالث من عمر هذه المدينة الخالدة ما ادى بابن النديم وصف كتابه الفهرست الذي يعتبر الاجمع  لاحصاء ماتم تأليفه وترجمته حتى وفاته عام ٣٨٠ هج  بإنه المصنف الاكمل في تحديد النشاط في هذا الباب  ومن يراجع هذا الكتاب يتعجب للنشاط الكبير في ذلك العهد وكثرة عدد المؤلفين والمترجمين في جميع نواحي الثقافة والعلم والفن والمعرفة وتزداد صورة هذا النشاط في بغداد اذا ما تصفحنا الكتب التي صدرت بعد ذلك منها تاريخ بغداد للخطيب البغدادي ٤٦٣ هج وذيل تاريخ مدينة السلام للدبيثي ٦٣٧ هج والمستفاد من ذيل تاريخ بغداد لابن النجار البغدادي ٦٤٣ هج اذ هبت رياح العلماء والمفكرين والادباء في بغداد فكانت غزارة في التأليف والكتابة وكان وراء ذلك جهود النساخون الذين تولوا تدوينها وان كان الكثير من الكتاب والمؤلفين نسخوا كتبهم بأيديهم حيث قام النساخون بنسخ الكتب والمؤلفات خير قيام وقد ازدهرت الكتابة وشرعت عملية تدوين الكتب على ايدي النساخين ومن شاركهم فيها من المؤلفين الذين قاموا بمهمة نسخ كتبهم وكان وراء ازدهار حرفة النسخ عوامل عديدة منها رواج صناعة الورق وشغف الناس بالقراءة وقبالهم على شراء الكتب وظهور المكتبات الخاصة وظهور مجالس الاملاء وحلقات التدريس والمدارس وحالات قدوم اهل العلم والثقافة الى بغداد واخذهم بعض الكتب عند رجوعهم لبلدانهم وحيث انتشرت عملية النسخ في بغداد وتحول النسخ الى حرفة ومهنة بغدادية عربية متقنة وكان على الناسخ ان يعتمد في النسخ على عدة ادوات وان كان بعض من اقبل على حرفة النسخ واعتاشوا على اجورها لم يرزقهم النسخ ما يسد تكاليف ومتطلبات الحياة ومنهم الشاعر السري الرفاء الذي ينسخ شعره وشعر غيره ويبيعه بالاجرة ومات وعليه دين وابو حيان التوحيدي وكان من مشهوري العلم والمعرفة والوراقين كان قد هجر حرفة النسخ ويصفها بانها حرفة الشؤم ذلك ان اجور النسخ في بغداد خلال العصر العباسي متباينة اعتمادا على حسن الخط ونوعية الورق واتقان النسخ وضبطه وما تم معرفته ان العشر ورقات كانت تنسخ بدرهم وهذا السعر كان شائعا حيث يذكر الخطيب البغدادي ان بعض النساخين طلبوا خمسة دراهم عن نسخ عشر ورقات لكن صاحب الكتاب هددهم بانه سيمليه على الناس فقبلوا بالسعر السابق وبعد ذلك زاد الثمن حتى اصبحت الورقة تنسخ بدرهم وكان القاضي السيرافي ٣٦٨ هج لا يخوج الى مجلس القضاء ولا مجلس التدريس الا بعد ان ينسخ عشر ورقات ويأخذ اجرتها عشرة دراهم وفي القرن الخامس الهجري ارتفعت اجور النسخ حتى اصبحت مصدر ثراء لبعض النساخين في بغداد ومنهم الحسن بن شهاب العكبري ٤٢٨ هج الذي يقول كسبت في الوراقة خمسة وعشرين الف درهم  ومن قواعد النسخ الدقة والامانة في النسخ وقل ان ترى ناسخا يتعمد الخطأ او التغيير او التحريف بغية تغيير المعنى ولكن قد تحصل بعض الاخطاء بسبب الاستعجال بالنسخ وعند حصول ذلك لا بد من تداركه بالكشط او المحو وعلى الناسخ ان يكون على طهارة اذا كان النسخ يتعلق بعلم الشريعة وعليه ان يتبع كتابته بسم الله بالتعظيم وبعد كتابة اسم الرسول عليه ان يذكو الصلاة عليه وعليه ان يبتعد عن الكتابة الدقيقة الذي يشكو منه ضعاف البصر ويحافظ على استواء السطور والنسخ يعتمد على الورق والاقلام والحبر والدوى اي المحابر فلقد انتقلت صناعة الورق الى بغداد من الصين وقد ادخل اهل بغداد كثيرا من التحسينات حيث اخترعوا طريقة لصناعة اوراق رقيقة ويروى ان الرشيد بنى مصنعا للورق في بغداد حتى صار الورق البغدادي اكثر تفضيلا من انواع الورق الاخرى وقد عرض ابن النديم شيخ النساخين والوراقين في بغداد اربعة وعشرين نوعا منها الجليل والطومار والنصف والثلث وقد فضل نساخو بغداد استعمال اقلام القصب لما يؤديه من روعة الخط وضبط الخروف وعرف البغداديون صناعة الحبر او المدد من مواد متعددة وتوضع المواد في قدر كبير تذاب بالماء الحار وصنع الحبر من الدخان اي السخام وكان هذا اللون هو المفضل اما الانية التي يجعل فيها الحبر هي المحبرة ووصفت بانها ام الات الكتابة واتخذها النساخون من الخزف او الخشب او الفخار وغير ذلك من المعادن وكانت الدواة يتم تعطيرها بالكافور وكانت المحبرة من بين الهدايا الثمينة التي يهديها الكاتب .
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=35223
عدد المشـاهدات 1327   تاريخ الإضافـة 01/11/2017 - 20:29   آخـر تحديـث 17/11/2017 - 05:57   رقم المحتـوى 35223
محتـويات مشـابهة
السكك الحديد تستعرض مشاريعها الاستثمارية مع السفارة الاندونيسية ببغداد
السكك الحديد تستعرض مشاريعها الاستثمارية مع السفارة الاندونيسية ببغداد
قريباً.. ولي العهد السعودي يزور بغداد على رأس وفد كبير
مفتشية الداخلية تعلن ضبط (224) دعوى قضائية مخفية في (3) مراكز شرطة ببغداد
الداخلية تعلن القبض على عصابة اثناء قيام عناصرها بنصب سيطرة وهمية ببغداد

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا