1597
20/01/2018

 
1597 AlmustakbalPaper.net مصدر: اجتماع بين العبادي وقادة «الفتح» لبحث الامور السياسية AlmustakbalPaper.net تأجيل الانتخابات على طاولة البرلمان AlmustakbalPaper.net «حماية بغداد».. مشروع أمني ينفذ على أربع مراحل وبتكلفة (4) مليارات دولار AlmustakbalPaper.net التعليم والصحة تتفقان على تأسيس كلية بغداد للعلوم الطبية AlmustakbalPaper.net
في «سيرة الياقوت».. البيومي عوض يكتب سيرة الحياة
في «سيرة الياقوت».. البيومي عوض يكتب سيرة الحياة
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
قراءة : أشرف قاسم / مصر
  
لا شك أن التصوف والانفتاح على الكشوفات الروحية هو أحد أهم ركائز وملامح القصيدة الحديثة ، وذلك من خلال توظيف تلك الأبعاد الصوفية في التجربة الشعرية العربية فنراها معبأةً بروح الرجاء والأمل والحلم .
تتشابه سياقات التجربة الصوفية بمخزونها الروحي إلى حد كبير مع سياقات التجربة الشعرية للشاعر المبدع البيومي محمد عوض ، وذلك منذ ديوان الأول “ سواحل هاربة “ وصولاً إلى ديوانه الجديد الذي بين أيدينا “ سيرة الياقوت “ والذي يؤكد للمتلقي مقدرته التشكيلية وقدرته على كتابة نص لا يشبه أحداً سواه .
تتكامل عناصر التجربة الشعرية في الديوان الذي نحن بصدده من لغة ومجاز وإيقاع وصورة شعرية وتشكيلية تحمل الكثير من الجدة والطرافة .
يقسم الشاعر ديوانه إلى مقاطع تصل إلى 124 مقطعاً مرقماً ، كل مقطع أربعة أبيات كلها من مجزوء الوافر .
تقوم تجربة البيومي عوض في هذا الديوان على التكامل والتواصل مع التراث العربي / صوفياً و شعرياً / وعلى التداخل مع صور هذا الموروث الدالة على التواصل مع هذا الإرث دون قطيعة :
وتقرصني :
أيا مجنونْ
أذعتَ السرَّ والمضنونْ
ألم آخذ
عليك العهدَ
تحت مظلة الزيتونْ ؟
ألم تحلفْ
بأنك لن تبوحَ
وإنْ شَواكَ حنينْ ؟
ألم يشهدْ
عليكَ الفجرُ
يوم تَوَلَّهَ المكنونْ ؟! ص 25
ولعل هذا المقطع يتماس مع مأساة الحلاج الذي قُتلَ حين أذاع السرَّ الذي بينه وبين الله ، فراحَ ضحية إذاعتِه لهذا السر النوراني المقدس .
نرى البيومي عوض في هذا الديوان مشغولاً بالفكرة واللغة والصورة الشعرية طوال الوقت ، يريد أن يصنع نصاً جديداً فارقاً ، يهتم بالتفاصيل المكثفة والبناء الفني للنص ، ربما نتيجة افتتانه بالنص الصوفي في صيغته المنفتحة على الروح بكل ما يكتنفها من العذاب والنشوة ، ولكن بثيمات خاصة به :
رمالُ النار
تغشاني
وعزفُ الريحِ آذاني
سماء في الحيادِ
وخمرة تذوي
وألواني
على رجفاتها
تعفو
وما من مخرجٍ دانِ
سوى
أني أرى صوتاً
يفوح الآن نوراني ! ص 23
نجد أيضاً في نصوص الديوان تلك اللغة الحرة الطليقة التي يحرص الشاعر كل الحرص على أن تكون ذات جمال فني وتأثير شعري متقد ، تعبر عن شعوره العميق تجاه هذا الوجد الذي يسكن روحه :
إلى شفتيكِ
تعتذرُ
سماءُ اللهِ والقمرُ
لقد شطَّت
بي الصحراءُ
وانداحَت بيَ الجُزُرُ
فما رابطتُ
في التفاحِ
والفيروزُ ينحسرُ
وما أصغيتُ
للياقوتِ
حين تنزَّلَ المطرُ ! ص 20
لا شك أن تجربة البيومي عوض الشعرية الممتدة والتي اصطبغت منذ بدايتها بالطابع الصوفي هي ماجعلت الشاعر دائماً في حالة بحث دؤوب عن الجديد الذي يقدمه ليضيف إلى تلك التجربة لكي لا يكون جديدُه مجرد إضافة شكلية فقط ، لذا نراه يزاوج في ديوانه بين الصورة الشعرية البسيطة والصورة المركبة في تواتر ملفت :
مواسم شتلة الرؤيا
مواسم
روحها حنطةْ
تعالي نفتح الأيامَ فيها
نصطفي الغبطةْ
تعالي فاتَ دهرٌ
ما رَجَجْنا البحرَ يا قطةْ
عماءُ السر
مصطفقٌ
وسرُّ النونِ في النقطةْ ! ص 91
كما أن العشق هنا في هذا الديوان هو الموضوع الرئيس الذي تنطلق منه سياقات مختلفة من جماليات الحياة ومفردات الوجود التي تتحاور معه ذاتُ الشاعر التواقة إلى الجمال والحب الذي هو في نظره طريق الخلاص الوحيد من هذا القلق والألم الوجودي الذي يجتاح حياة الإنسان :
صباح الخير
يا ليلى
صباح الزيتِ والسُّكَّرْ
صباح حدائقِ النعناعِ
في عينيكِ
والمزهرْ
أجاءَكِ من جوىً
نبأٌ
يهُزُّ العرشَ يا مَرْمَرْ ؟
أنا
يا بنتَ عمِّي
في انتظارِ الموعدِ الأشقرْ ص 84
ولعل الواقع الصادم الذي تحياه روح الشاعر هو ما جعلها مفعمةً بالشجن والتساؤل الدائم عن جدوى الحياة دون عشقٍ يخفف عنها ما تعانيه من وحدةٍ وخواءٍ وضغوطٍ هائلة تحاصر أحلامَ تلك الروح :
لِجرحِ الماءِ
يعتذرُ الترابُ
وتخجلُ الأشواكْ
وليس يعيبنا
أنا نريدُ
وتمنع الأسلاكْ
إذا اعتنقتْ
أصابعُنا
فغيضُ فيوضِنا الأفلاكْ
ونعجزُ
في احتمال الضوءِ
لكنْ عجزُنا إدراكْ ! ص 82
وفي النهاية لا بد أن نقرر أن الصوفية والتصوف في تجربة البيومي عوض ليست مجرد بهرجٍ يزينُ به نصَّه ، بل هي روحُ النصِّ ، تلك الصوفية التي يصل الشاعر من خلالها إلى جوهر الوجود ، ليتحاورَ معه على أساسٍ من المحبة والتسامح .
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=37315
عدد المشـاهدات 633   تاريخ الإضافـة 09/01/2018 - 19:05   آخـر تحديـث 17/01/2018 - 07:21   رقم المحتـوى 37315
محتـويات مشـابهة
«مشحوف العم ثيسجر» سيرة الماء عبر تاريخ الأهوار
سارة عبد الرحمن لنيقولا معوض: «عرفت أقنعه يتصور معايا
قصة قصيرة ..رقصة الحياة
كائنات لنا عبد الرحمن في «صندوق كرتوني يشبه الحياة»
خطة حكومية لإعادة الحياة في المناطق المحررة بعد رجوع النازحين

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا