1597
20/01/2018

 
1597 AlmustakbalPaper.net مصدر: اجتماع بين العبادي وقادة «الفتح» لبحث الامور السياسية AlmustakbalPaper.net تأجيل الانتخابات على طاولة البرلمان AlmustakbalPaper.net «حماية بغداد».. مشروع أمني ينفذ على أربع مراحل وبتكلفة (4) مليارات دولار AlmustakbalPaper.net التعليم والصحة تتفقان على تأسيس كلية بغداد للعلوم الطبية AlmustakbalPaper.net
عن الشعر .. الفرح المختلس
عن الشعر .. الفرح المختلس
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
قضية يناقشها : أشرف قاسم / مصر

في 2009  قامت صحيفة أخبار الأدب بعمل ملف بعنوان “ الشعر . . الفرح المختلس “ وخيرًا فعلت بفتح هذا الملف الأهم في ظل دعاوى” زمن الرواية “ و “ احتضار القصة القصيرة “ تلك الدعاوى التي ما أنزل الله بها من سلطان والتي يروج لها البعض من مشعلي الحرائق وأصحاب المصالح الشخصية واسمحوا لي  أن أعقب على بعض ما احتوى عليه هذ الملف . 
بداية ليس صحيحًا “ أن الرواية بديل منطقي لغياب الدواوين اللافتة “ فهي جنس أدبي يختلف كلية عن الشعر - ربما تتنافس مع القصة القصيرة لكنها لا تستطيع أن تكون بديلًا للشعر . 
إذا اعتبرنا جدلًا أن الشعر يحتضر- وهذا قول يحتاج إلى كثير نظر، إذ إن الشعر بخير - فإن الشللية آفة حياتنا الثقافية هي السبب الحقيقي لحجب الأصوات المختلفة عن الساحة الأدبية  ، فأغلب هذه الأصوات المختلفة يعيش في الأقاليم وليس لهم “ ظهر” في القاهرة فكل ما يستطيع أن يفعله المبدع هو أن يقتطع من قوت أولاده لينشر ديوانه في طبعة محدودة من 200 إلى 500 نسخة 
وبعد أن يطبع الديوان على نفقة الشاعر يوزع كهدايا على الأصدقاء فلا تصل نسخه إلى النقاد ، وإن وصلت فنصيبها الإهمال والتجاهل فصاحب الديوان مجهول ولا تربطه علاقة بالناقد فلماذا يكتب عنه ؟
ولوفتحنا مخازن الهيئة العامة للكتاب و هيئة قصور الثقافة لوجدنا مئات بل آلاف الدواوين “ اللافتة “ لشعراء حقيقيين في انتظار النشر منذ سنوات طوال وأغلبهم من الأقاليم الذين لا يربطهم بالقاهرة سوى “طابع البريد” .
وعلى الرغم من كل هذه المعوقات فقد حقق بعضهم بجهده الفردي ذيوعًا وانتشارًا وحصل على جوائز كبرى وشهادات تقدير من أمثال “عزت الطيري، أحمدصلاح كامل ، السماح عبدالله، يس الفيل، محمدالشهاوي، عبدالله شرف، فتحي سعيد . . وغيرهم
صحيح أن رواد المكتبات صاروا يخاصمون الدواوين الشعرية لأن الأغلب من القراء لا يتوائم مع “ قصيدة النثر “ من جهة ومن جهة أخرى لابد أن نعترف بصعوبة الولوج إلى عالم الشاعر على عكس الروائي الذي يرسم أحداث روايته بعقلانية يتوائم معها المتلقي  .
وتكقي تجربة الشعراء محمد الشهاوي وحسن شهاب الدين وعلاء جانب وأحمد بخيت للتدليل على صدق رؤيتي  .
ثم لنا أن نتساءل ، إذا كانت قصيدة النثر ضرورة تاريخية كما يدعي البعض فلماذا يتمسك بعض الشعراء الكبار بالقصيدة العمودية والتفعيلية مثل عبداللطيف عبدالحليم أبو همام و أحمدغراب و يس الفيل وأحمد بخيت وحسن شهاب الدين وغيرهم ؟ ألا يريدون أن يدخلوا التاريخ ؟
الشاعر أحمد طه أكد على وجود سببين لتراجع النقد الأدبي بصفة عامة وليس نقد الشعر فقط :
 (1) انعدام الحرية في المجتمع 
(2) عدم وجود مجلات أدبية متخصصة ترصد الواقع الأدبي حاليًا .
وكأن الشاعرأحمد طه قد وضع يده على موضع الداء فلو تأملنا ما يصدر من مجلات أدبية متخصصة لن نجد سوى مجلة “ الشعر” و تصدر فصلية ، ومجلة  “ الثقافة الجديدة “و” أدب ونقد “ و” إبداع “ التي توقفت وعادت أكثر من مرة ، وتهيمن على صفحاتها أسماء بعينها تتكرر في كل أعدادها ، إلى جانب “أخبار الأدب “
إذن لابد أن نعترف أن أزمة الشعر سببها غياب النقد في المقام الأول إذ يمر النقد بأزمة كبيرة وأغلب ما تطالعنا به الصحف والدوريات مدرجًا تحت مسمى النقد ليس سوى انطباعات شخصية لا تمت إلى النقد بصلة .
وغياب النقد الحقيقي راجع بالأساس إلى الاستسهال و نقص الثقافة لدى من يتصدون للكتابة النقدية فأغلبهم يجهلون مناهج النقد ومدارسه فمنذ رحيل محمد مندور وأنور المعداوي لم يأت ناقد جاد سوى الراحل رجاء النقاش برؤاه العربية التي تتناول العمل الأدبي بروح المتلقي ودهشة المعجب محللًا و مبسطًا لنظرياته النقدية 
أما نقاد اليوم - تجاوزًا- فإنهم يعيشون على نظريات النقد الغربية كالبنيوية والتفكيكية دون وجود رؤى خاصة تؤسس لنظرية نقد عربية خالصة كما يفعل “ جابرعصفود، صلاح فضل، حامد أبو أحمد . . . وغيرهم .
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=37385
عدد المشـاهدات 528   تاريخ الإضافـة 11/01/2018 - 10:30   آخـر تحديـث 17/01/2018 - 05:15   رقم المحتـوى 37385
محتـويات مشـابهة
عماد محمد مدرباً للطلبة وعودة كريم وبحر لصفوف الفريق
المجموعة الشعرية ( سفر الأيام ) للشاعر عدنان الساعدي
إدارة الطلبة تفاتح «عماد محمد» لقيادة الفريق بعد إعفاء تيتا
معطفي المشبع برائحة الشعر
حيان الحسن: الشعر إبداع ويجب أن يواكب مسيرة المجتمع الحضارية

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا