1693
20/06/2018

 
المـركـز العـراقـي للتنميـة الإعـلامـيـة يـنـظـم نـدوة بـعـنـوان «القرارات الامريكية بتجريم فصائل الحشد الشعبي» AlmustakbalPaper.net حساسية الطعام لدى الأطفال قد ترتبط بالتوحد AlmustakbalPaper.net بي إم دبليو تستعرض نسختها الجديدة من «X5» الجبارة AlmustakbalPaper.net إطلاق عدد جديد من صحيفة «القضاء» AlmustakbalPaper.net المشكلة اذ تتحول الى ازمة AlmustakbalPaper.net
من تمتموا شيئاً ما بين أسنانهم لـم أفهمه
من تمتموا شيئاً ما بين أسنانهم لـم أفهمه
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
حازم العظمة 

وأنت تكتبُ،
العشبُ الأزرقُ أمامكَ على الطاولة،
ما الذي تحتاجُه أكثر..
وأنت تدعو الطيور الليليةَ..
تمرّ المغنيّةُ بيدها على خشب التوتِ
على العشبِ الأزرقِ أمامكَ على الطاولة
ما الذي تحتاجُه أكثر..
وأنتَ تغمض عينيكَ:
البحرُ يصعد من دروب الماعز في الجبال
حتى السطوح المنخوبة
حتى الحواف الخشنة الأخيرة..
ما الذي تحتاجه أكثر..
وأنت تهذي:
تتسلّل الأغنية إلى شفتي
كما يتسلّل الأعمى إلى فضاء الرملِ
يَرهَزُ عودُ قشٍ..
على غُرّة بنتٍ في الجبال 
ما الذي تحتاجه أكثر..
العشب الأزرق ما زال هنا
أمامكَ على الطاولة
***
مرّ مَن همسوا في الصباح مسرعينَ أمام نافذتي
مرّ من همسوا الأغنية طوال الليل..
في نافذة الفجر
مرّ من تمتموا شيئاً ما بين أسنانهم
لم أفهمهُ..
مرّ من أعادوا طوالَ الليلِ أغنيةً لا تنتهي
عن الجميلةِ النائمةِ في الغابة
بعد أن عادوا منهَكينَ من الغابة..
بعد أن عبروا.. 
بعد أن انتهت المغنية
من طَورها الوردي
بعد أن تركت لي،
شالها الوردي..
قلت ها إني هناكَ،
كما أحبُّ،
من بعيدٍ أراني هنا
أماميَ العشبُ الأزرق على الطاولة
****
لم نكن مرةً دقيقينَ في الألوان..
نقولُ: نبيذٌ بلون القشّ
مع أنه بلون التين الناضج
نقول سماءٌ بيضاء كالحليب
مع أن الحليب
يميل إلى الأزرق الفاتح
أو هكذا تراه الطيور من السماء..
نقولُ: توّردَ خدّاها..
مع أن الورد
من استعارَ لونِ خدّيها
شكل الكلمات هذا
عائداً من زمن البطاقات البريدية.. 
ظهركِ الذي ﻻ أميّزه إلا من وهج الفجر..
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=37417
عدد المشـاهدات 440   تاريخ الإضافـة 13/01/2018 - 20:02   آخـر تحديـث 19/06/2018 - 06:32   رقم المحتـوى 37417
محتـويات مشـابهة
فنون قناة السويس: بين التحديث والنهضة
الحكيم يحذر من ضياع اصوات الناخبين الذين تجاوزوا كل الظروف لاختيار ممثليهم
مـصـر تـهـدي العـراق مـعـجــم الـكـلـمـات السومرية والأكدية
وزيــر الـخـارجـيـة يـتـسـلـم اوراق اعـتـمـاد سفير جمهورية فيجي
حقوق الانسان تنتقد مؤسسات الدولة: لـم تنصف شهداء سبايكر وعائلاتهم

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا