1620
20/02/2018

 
1620 AlmustakbalPaper.net ثأرا لشهداء السعدونية: انطلاق عملية أمنية في كركوك AlmustakbalPaper.net «فضائح جنسية» تهز منظمة «أوكسفام» الخيرية AlmustakbalPaper.net زين العراق تنظّم ورشة عمل في بيروت لكادرها النسائي AlmustakbalPaper.net محافظ البصرة : ضرورة تنظيم الاسواق مع الحفاظ على ارزاق اصحاب البسطات AlmustakbalPaper.net
قصة قصيرة .. فـي يـوم عــادي
قصة قصيرة .. فـي يـوم عــادي
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
ماهر طلبه

خرج من حجرة نومه - جلبابه الأبيض واسع زاهي، عاري الرأس من عقاله- إلى الصالة الواسعة، جرجر قدميه العاريتين حتى وصل إلى باب الثلاجة، فتحه وشرب من مائها المثلج، أغراه طبق الحلوى العاري أمامه، فملآ منه فمه، وأمسك في يده ما استطاع إمساكه، ثم أغلق الباب واتجه إلى الحجرة من جديد، شد نظره على شاشة التلفاز – التي تحتل جدارا كاملا من الصالة-  أن الطفل الذي يقذف الحجارة على العسكري المدرع كان خفيف الوزن يطير كأنه ريشة، وأن القنابل الدخانية التي تسقط من حوله تضيف إلى الصورة هالة اسطورية، فيظن الرائي أن زيوس يعود من غفوته ويسترد مكانه كإله للبشر من جديد طاردا باقي الآلهة إلى الجحيم أو إلى الصقيع حيث موطنهم الأصلى، سحب نظره من فوق الشاشة وضوئها واتجه إلى الحجرة، الباب الموارب كشف له عريها الذي يناديه، أفرغ يده في فمه وواصل المضغ والبلع، ثم أسرع يجرجر قدميه تجاه الباب وأغلقه خلفه.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=38158
عدد المشـاهدات 1031   تاريخ الإضافـة 30/01/2018 - 19:25   آخـر تحديـث 20/02/2018 - 14:14   رقم المحتـوى 38158
محتـويات مشـابهة
اليـوم.. الرئيـس اللبنـاني في زيارة رسمية إلى بغداد
قصة قصيرة.. لعنة السيدة العجوز
عام ترامب: أرباح قصيرة الأجل و«كوارث» مستقبلية
قصة قصيرة.. القناع
وزيـر الـخـارجـيـة الأمـيـركـي فـي الـمـنـطـقـة: جـولـة مثقلـة بالخـلافـات

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا