1675
20/05/2018

 
محاولات «متلاحقة» لتشكيل الحكومة الجديدة AlmustakbalPaper.net الموصل تعيد إحياء «الحدباء» بعد ان نسفها «داعش» بالديناميت AlmustakbalPaper.net العراق وسوريا ينسقان للقضاء على «أمل» تنظيم داعش» في البقاء بالبلدين AlmustakbalPaper.net اليونان «تخيب أمل» تركيا لمنحها حق اللجوء لانقلابيين AlmustakbalPaper.net مصرف الرافدين يحدد سنتين لتسديد قرض التعليم AlmustakbalPaper.net
نعم للأنتاج الوطني
نعم للأنتاج الوطني
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
خالد الناهي 
شعار ترفعه جميع الدول، والحكومات الوطنية تتحمل ما تتحمل من كلف ومصاريف في سبيل تطوير ودعم المنتج الوطني، وتسخر كل القوانين واللوائح في سبيل حماية اي سلعة او منتج يكون محلي فتراها تفرض ضريبة عالية على الانتاج المنافس والمماثل لمنتجها، وتدعم الأسعار وتشجع الأستثمار في داخل البلد، وغيرها من الأجراءات الكفيلة بتطوير صناعتها الوطنية  والأكثر من ذلك تسعى الى بث روح المواطنة عند الشعب، فتجد الشعب يقبل على المنتج الوطني حتى وان كان اقل كفاءة ومميزات من المنتج الأجنبي، ونتيجة لذلك تجد الشعوب والأوطان تتميز في انتاج نوع معين، فهذه الدولة في السيارات وتلك بالأجبان واخرى بالالكترونيات وهكذا اردت القول ان هذه الدول لم تكن لتتقدم وتتطور لولا وجود الدعم الحكومي والشعبي وعندما اتحدث عن الشعوب،قطعاً استثني الشعوب العربية، وعندما اتحدث عن الحكومات قطعاً لا اقصد الحكام العرب فالمعروف ان الحكام العرب لم يشجعوا يوماً منتج وطني، والأنكى من ذلك، انهم لم يعتقدوا يوماً ان شعوبهم سوف تستطيع ان تنافس الدول المتقدمة، فتجد الحاكم قد حكم مقدما على شعبه بالفشل، والدليل على ذلك ان الحكام العرب يصابون بالذهول عندما يتأهل منتخب بلدهم الى نهائيات كأس العالم، فتراه يغدق عليهم بالأموال والمكافأت،فقط لانهم تأهلوا الى كأس العالم، في حين ان الأمر لا يستحق كل ذلك. 
اما الشعوب العربية، فأغلبها تتحدث بالوطن والوطنية، لكنها ان ارادت ان تشتري شيء تهرع مباشرة الى السلعة الأجنبية، حتى وان كانت ملابس داخلية، وان كانت اقل كفاءة من الوطني، وما يمنعهم عن ذلك فقط القدرة الشرائية، لذلك نجد ان الدول التي لدى شعوبها قدرة شرائية و وفرة مالية تتسارع لشراء الماركات الأجنبية.
وهذه الثقافة او الحالة انعكست على مجمل الحياة العامة للبلد فنجد السياسي يدافع عن مصالح دولة معينة، اكثر من دفاعه عن مصالح بلده، وتجد الكثير من الشعب يفضل دولة هو يعشقها على دولته، فتراه يتفاعل ويتابع ويشتم ويسب كل من يحاول ان ينتقد تلك الدولة في حين ان شاهد احد يتطاول على بلده كأن الأمر لا يعنيه، وان تدخل فيتدخل مؤيداً ذلك الكلام والتطاول.
والأكثر من ذلك، ان الكثير من الشعوب وسياسيها اصبح يفتخر وبصورة علنية بتبعيته الى تلك الدولة.
واصبح هذا الكلام مألوف وغير مستهجن،لا بل اصبح الأمر المستغرب هو عدم تبعيتك لدولة معينة فهذا تيار الحكمة قد ولد بأرادة عراقية صرفة، وشعاره فقط الوطن والمواطن، لكن يبقى السؤال 
الشعب العراقي بعد ان جرب الصناعة الأجنبية والمستوردة وفشلت، هل سوف يثق بالمنتج الوطني ويدعمه؟.
نأمل ذلك هذا ما سوف تكشفه الانتخابات.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=38360
عدد المشـاهدات 1435   تاريخ الإضافـة 06/02/2018 - 09:37   آخـر تحديـث 17/05/2018 - 11:32   رقم المحتـوى 38360
محتـويات مشـابهة
شركة التأمين الوطنية تعلن تعويض حرائق الشورجة بأكثر من ملياري دينار
الوطني الكردستاني: عازمون على حل المشاكل العالقة بين الاحزاب الكردية
وزير الشباب الليبي: منتخبنا الوطني سيلعب قريبا في العراق
الاتحاد الوطني «يتمسك» بمنصب رئيس الجمهورية
شركة توزيع المنتجات النفطية تنظم حملة للتبرع بالدم لصالح مصرف الدم الوطني

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا