1675
20/05/2018

 
محاولات «متلاحقة» لتشكيل الحكومة الجديدة AlmustakbalPaper.net الموصل تعيد إحياء «الحدباء» بعد ان نسفها «داعش» بالديناميت AlmustakbalPaper.net العراق وسوريا ينسقان للقضاء على «أمل» تنظيم داعش» في البقاء بالبلدين AlmustakbalPaper.net اليونان «تخيب أمل» تركيا لمنحها حق اللجوء لانقلابيين AlmustakbalPaper.net مصرف الرافدين يحدد سنتين لتسديد قرض التعليم AlmustakbalPaper.net
الماركة الأمريكية الجديدة للإرهاب
الماركة الأمريكية الجديدة للإرهاب
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
آصف ملحم
الجزء الثاني
، كما وصفت إيران وكوريا الشمالية بالأنظمة المارقة؛ والشرق الأوسط يعتبر أحد الأجنحة الهامة لتطويق روسيا من الجنوب، وهو أيضاً جبهة هامة لمواجهة الصين وإيران. ومن الثابت أيضاً أن واشنطن لن تجلب قواتها إلى هذه المنطقة المضطربة، الأمر الذي سيؤدي إلى استنزافها وتكبيدها خسائر بشرية كبيرة، بل إنها ستعتمد على تنظيمات موجهة عقائدياً لتحقيق الأهداف المعلنة في تلك الوثيقة، لذلك لا عجب من التصريحات الأمريكية الدائمة حول بقائهم في سوريا إلى (أجل غير مسمّى)!
في المقابلة التي أجرتها كامسمولسكايا برافدا بتاريخ 27 كانون ثاني 2017، مع رئيس هيئة الأركان الروسية، الجنرال فاليري غيراسيموف، أكّد الأخير بأنه وفقاً لمعطيات المسح الفضائي فإنه يجري تدريب المقاتلين في قاعدة التنف، التي تقع تحت سيطرة القوات الأمريكية؛ وأضاف غيراسيموف بأنه يوجد حوالي 350 من مقاتلي داعش في هذه القاعدة وحوالي 750 مقاتلاً في مخيم الشدادي شمال شرق سوريا. علاوة على ذلك، يقع مخيم الركبان، والذي يضم حوالي 50 ألفاً من اللاجئين السوريين، على مسافة 25 كيلومتراً من قاعدة التنف، و الأمريكيون لا يسمحون لممثلي الحكومة السورية أو الأمم المتحدة بالوصول إلى ذلك المخيم. بناءً على هذه التصريحات فإن التحضير جارٍ في قاعدتي التنف والشدادي لاستنساخ (داعش) بهدف إنتاج جماعة أو جماعات إرهابية جديدة تكون الأداة الضاربة على الأرض بيد القوات الأمريكية.
في الواقع، لا يختلف الأمر في العراق عنه في سوريا، فلقد قفزت إلى الإعلام عدة مسميات لجماعات إرهابية، مثل «الرايات البيض» و«المتطوعون» و«خراسان» و«السفياني»، ناشطة في بعض محافظات شمال العراق، حيث تؤكد هذه المصادر الصحفية بأنها قد تخلف داعش.
في الصحافة الغربية يجري الحديث منذ بداية تآكل تنظيم داعش عن ISIS 2.0 أو al-Qaed 3.0، وتجري العديد من التكهنات في هذا الصدد، كان آخرها وأكثرها إثارة للاهتمام هو أنه لمنع تشكُّل نسخة جديدة لداعش لا بد من التصدي لتهديدات أردوغان لسوريا، في إشارة إلى عملية عفرين والتوعدات التركية بتدمير قوات أمن الحدود التي تنوي واشنطن إنشائها على طول الحدود السورية، وهذا يشير إلى أن التنظيم الجديد قد يجري تأسيسه على خلفية قومية وليست دينية.
ختاماً، مهما تكن ماهية التنظيم الجديد وخلفيته العقائدية، قوميةً كانت أم دينية، فإن شعوب هذه المنطقة، بمختلف انتماءاتها الدينية والعرقية، ستتوحّد في محاربته، كما صنعت مع داعش وأخواته، ولن تنطلي عليها (جاذبية وبريق وإلهام) هذه الماركة الجديدة للإرهاب، وعلى واشنطن أن تفهم هذا جيداً!

رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=38442
عدد المشـاهدات 1438   تاريخ الإضافـة 07/02/2018 - 10:22   آخـر تحديـث 18/05/2018 - 10:49   رقم المحتـوى 38442
محتـويات مشـابهة
محاولات «متلاحقة» لتشكيل الحكومة الجديدة
القبض على ثلاثة دواعش في الموصل الجديدة
توم وولف يرحل ويقطع الخيط بين الرواية والصحافة الجديدة
رئيس الادارة الانتخابية يؤكد ان المنظومة الجديدة تحافظ على سرية الناخب
الخارجية الأمريكية تريد بقاء «قنوات الاتصال» مع روسيا

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا