1751
22/09/2018

 
مجلس بغداد يجمد قرار الغاء عطلة السبت AlmustakbalPaper.net الحلبوسي: البرلمان لن يدخر جهداً من أجل البصرة AlmustakbalPaper.net البنك المركزي يكشف عن وجود (70) مصرفاً أهلياً في العراق ويعلن عن خطة لدمجها AlmustakbalPaper.net الحكيم يدعو رئيس البرلمان إلى تقليل «الإمتيازات» في السلطات الثلاث AlmustakbalPaper.net البرلمان يشكل لجنة لدراسة طلبات مرشحي رئاسة الجمهورية AlmustakbalPaper.net
جـاك دريـدا.. «مـا لا يـقـبـل الـصـفـح»
جـاك دريـدا.. «مـا لا يـقـبـل الـصـفـح»
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
صدر عن منشورات المتوسط – إيطاليا، كتاب بعنوان « الصَّفْح، ما لا يقبل الصفح وما لا يتقادم»، للفيلسوف الفرنسي الأشهر «جاك دريدا»، ومن ترجمة عن الفرنسية لـ مصطفى العارف، وعبد الرحيم نور الدين. ويناقش هذا الكتاب مفهوم الصَّفْح، من حيث أنه مفهوم استثنائي. فالجرائم التي ارتُكبت باسم الإنسان، وفي حقّه، تلك الفظائع والشناعات التي تتجاوز حدود الإنسانية وتطال المجال ما فوق الإنساني وتصل إلى حد الشّرّ الجذري والمطلق، لا يمكنها أن تستقيم والفكرة الساذجة عن الصَّفْح بما هو توافق سياسي أو قانوني أو تشريعي أو دِيني حتّى؛ إن هذه الفظائع تدخل في باب ما لا يقبل التكفير، وما لا يقبل جَبْر الضَّرَر، وما لا يمكن مَحوه، والعضال، وما لا رجعة فيه، وما لا يُنسى، وما لا يُلغى أو يُنقَض، إنها تتجاوز الحدّ النهائي والأخير...
نص دريدا هذا، هو قراءة ومناقشة لأطروحات الفيلسوف الفرنسي فلاديمير جانكليفيتش الذي عالج مسألة الصفح عن مقترفي المحرقة النازية، في كتابيه «الصفح» (1967) و«ما لا يقبل التقادم» (1986)، إلا أن تناوله جاء متسما بالحدة المفرطة وبالإفراط المتزايد، الشيء الذي أفقد الصفح معناه.
ويعد  جاك دريداأبرز فلاسفة فرنسا المعاصرين وأكثرهم شهرة على الصعيد العالمي، وهو مؤسس النظرية «التفكيكية «التي تعتبر أهم حركة ما بعد بنيوية في النقد الأدبي. فضلاً عن كونها الحركة الأكثر إثارة للجدل أيضاً. وقد ولد جاك دريدا في الجزائر عام 1930، وتوفي في فرنسا عام 2004.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=39514
عدد المشـاهدات 230   تاريخ الإضافـة 06/03/2018 - 18:50   آخـر تحديـث 21/09/2018 - 06:50   رقم المحتـوى 39514
محتـويات مشـابهة
صدور كتاب «مـا وراء الطـف» يبحث في أسرار معركة كربلاء
«مـا قـبـل» انـتـفـاضـة دوار الـلـؤلـؤة فـي الـبـحـريــن

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا