1751
22/09/2018

 
مجلس بغداد يجمد قرار الغاء عطلة السبت AlmustakbalPaper.net الحلبوسي: البرلمان لن يدخر جهداً من أجل البصرة AlmustakbalPaper.net البنك المركزي يكشف عن وجود (70) مصرفاً أهلياً في العراق ويعلن عن خطة لدمجها AlmustakbalPaper.net الحكيم يدعو رئيس البرلمان إلى تقليل «الإمتيازات» في السلطات الثلاث AlmustakbalPaper.net البرلمان يشكل لجنة لدراسة طلبات مرشحي رئاسة الجمهورية AlmustakbalPaper.net
المنظمات الدولية تعد «خطة إنسانية» لعام 2018 تساهم بالإعمار وإعادة النازحين
المنظمات الدولية تعد «خطة إنسانية» لعام 2018 تساهم بالإعمار وإعادة النازحين
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
المستقبل العراقي / فرح حمادي

أعلنت يونامي عن اطلاق حكومة العراق والأمم المتحدة وشركاؤها خططاً إنسانية في البلاد لعام 2018 تتضمن مشاريع للاغاثة والمأوى واستقرار النازحين وأخرى للاستجابة الإنسانية، وفيما صف رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر  الاوضاع الاجتماعية في الفلوجة والرمادي بـ»المعقدة»، اكد أن اللجنة ستسهم في اعادة الاعمار الى جانب المساعدات الانسانية، وجاء ذلك في الوقت الذي أعلنت اليابان عن تنفيذها مشروعين في المناطق المحررة بقيمة 6.3 مليون دولار. وأشارت بعثة الأمم المتحدة في العراق «يونامي» الى انه مع انتهاء العمليات العسكرية الواسعة النطاق في العراق أواخر عام 2017، عادت العديد من الأُسر النازحة إلى مناطقها وتحاول إعادة بناء حياتها ومنازلها.
ومن المتوقع أن يعود ما يصل إلى مليوني نازح عراقي في عام 2018؛ وبالتالي، يجب بذل كل الجهود لدعمهم وفي هذا العام، سيحتاج نحو 8.7 مليون شخص إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية، ونصفهم تقريباً من الأطفال.
وتهدف خطة الإغاثة والمأوى واستقرار النازحين الحكومية إلى تعزيز توفير الحماية القانونية للنازحين، فضلاً عن دعم العودة الآمنة كما تركز على دعم العوائل العائدة بمنحة مالية لمرة واحدة لتهيئة جزء من مستلزمات الحياة، فضلاً عن دعم بعض المشاريع الأساسية بالإضافة الى استمرار دعم العوائل النازحة بمواد إغاثية وصيانة وتأمين خدمات المخيمات بحسب ما أدلى به السيد وزير الهجرة والمهجرين.
وقال مهدي العلاق، الأمين العام لمجلس الوزراء، إن توجيهات رئيس الوزراء حيدر العبادي بشأن توفير البيئة المناسبة لإعادة النازحين من خلال تنفيذ مشاريع دعم الاستقرار في المناطق المحررة أكدت حرص الحكومة على إعادة النازحين طوعياً مع ضمان توفير الخدمات الأساسية للمواطنين في المناطق التي حررتها قواتنا البطلة من دنس الإرهاب الداعشي.
وفي عام 2018، تحتاج وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية وغيرها من الشركاء مبلغاً قدره 569 مليون دولار أميركي من خلال خطة الاستجابة الإنسانية، وذلك لتلبية احتياجات 3.4 مليون شخص من السكان الأكثر ضعفاً في العراق. وشددت البعثة على ان توفير الدعم الخاص بالحماية يعتبر أمراً بالغ الأهمية فمن دون هذه الخدمات، قد لا تتمكن الأُسر من العودة إلى ديارها، أو ستفعل ذلك في ظروف غير مستدامة.
بدوره، بين راماناثان بالاكريشنان، المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة بالوكالة انه «مع عودة الناس إلى مناطقهم الأصلية ودمج عدد كبير من المخيمات أو إغلاقها في العراق خلال هذا العام، سوف يحتاج الكثيرون إلى مساعدة إنسانية بما في ذلك العائدون وكذلك أولئك الذين لا يستطيعون العودة.  وأضاف بأن «استمرار الدعوة من قبل المجتمع الإنساني ضد العودة القسرية أو السابقة لأوانها وتعزيز آليات السلطات الحكومية لدعم العودة الآمنة تُعد ركيزة أساسية في خطة الاستجابة الإنسانیة لعام 2018». وأكدت بعثة الأمم المتحدة في العراق في ختام تقريرها ان حكومة العراق والمجتمع الإنساني في البلاد سيستمرون في تنسيق المساعدة الإنسانية من أجل الاستجابة بشكل أفضل للاحتياجات والتحديات التي يواجهها النازحون والعائدون في مختلف أنحاء البلاد.. موضحة ان هذه العمليات الإنسانية ستنفذ بالتعاون الوثيق مع حكومة العراق وحكومة إقليم كردستان.
إلى ذلك، وصف رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير الاوضاع الاجتماعية في الفلوجة والرمادي بـ»المعقدة».
وقال ماورير في لقاء اجراه في بغداد مع عدد من وسائل الاعلام، إن «من بين الخمسة ملايين نازح ما زال العديد منهم لم يعودوا الى مناطقهم»، لافتا الى أن «الوضع الاجتماعي المحلي في الفلوجة والرمادي معقد والعوائل تريد العودة لكن الخلافات العشائرية تحول دون ذلك بسبب عدم المصالحة بين الجميع». وأضاف ماورير، أن «عملياتنا ما زالت مستمرة، وسنسهم في اعادة الاعمار الى جانب المساعدات الانسانية، وايضا مساعدة العوائل العائدة الى ديارها لاجل التكييف مع الظروف الجديدة والحياة الجديدة بعد عودتهم الى مناطقهم»، مبينا «كما اننا سنسهم في لم شمل العوائل المشتتة».
في الغضون، أعلنت حكومة اليابان عن مساعدات جديدة الى العراق سيقوم مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع بتنفيذ مشروعين تبلغ كلفتهما 6.3 ملايين دولار أميركي بهدف تحسين الأحوال المعيشية والسلامة للسكان العراقيين.
وسيؤدي المشروع الى «تحسين ظروف المعيشة في المناطق المحررة حديثا من خلال الطاقة المتجددة والتخلص من النفايات في حالات الطوارئ» وتوفير حلول مبتكرة للطاقة المتجددة خارج الشبكة وخدمات للبلدية للتخلص من النفايات الصلبة. ومن المتوقع أن يستفيد أكثر من مليوني شخص، معظمهم من العائدين أو يعيشون في المناطق المحررة حديثا من المشروع الذي سينفذه مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع بالتنسيق مع وزارة الكهرباء والسلطات المحلية العراقية. وستستجيب حلول الطاقة المتجددة للاحتياجات الفورية للمجتمعات المحلية كما وستوفر طريقة توليد الطاقة على المدى الطويل واللامركزية والصديقة للبيئة التي يمكن دمجها في الشبكة الوطنية. وسيعمل المشروع على تحسين ممارسات التخلص من النفايات الصلبة في المناطق المستهدفة لتوفير الخدمات في المستقبل الذي سيرمي الى أثر إيجابي كبير على البيئة وصحة السكان.
أما المشروع الآخر فيهدف إلى «تحسين القدرة التشغيلية لسلطات إزالة الألغام» ويركز أيضا على المناطق المحررة حديثا. 
كما سيوفر شراء المعدات الحاسمة لإزالة الألغام القدرة التشغيلية لمديرية الأعمال المتعلقة بالألغام التابعة لوزارة الصحة والبيئة، وزارة الداخلية في حكومة العراق، وكذلك وكالة كردستان للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق وشركائها المختصين في الإجراءات المتعلقة بالألغام للقيام بأنشطة إزالة الألغام والأخرى ذات الصلة. 
وسيستفيد من المشروع مليوني شخص يعيشون في المناطق المتضررة. وبالإضافة إلى ذلك، سيكمل المشروع مشروعا جاريا للتعاون التقني للوكالة اليابانية للتعاون الدولي الذي يهدف إلى توفير سلسلة من التدريب في مجال الإجراءات المتعلقة بالألغام الى نفس المستفيدين.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=39625
عدد المشـاهدات 262   تاريخ الإضافـة 07/03/2018 - 20:48   آخـر تحديـث 22/09/2018 - 12:03   رقم المحتـوى 39625
محتـويات مشـابهة
النزاهة تضبط تجاوز على المال العام في دائرة صحة الانبار
الامانة العامة لمجلس الوزراء تبحث مع منسقة أممية مشاكل قطاعات المياه والصحة والتعليم
الامانة العامة لمجلس الوزراء تعلن قراراً لاصلاح البطاقة التموينية في العراق
يوفنتوس مستعد للتضحية بنجمه من أجل بوجبا
أفضل كاميرات الهواتف لعام 2018

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا