1675
21/05/2018

 
محاولات «متلاحقة» لتشكيل الحكومة الجديدة AlmustakbalPaper.net الموصل تعيد إحياء «الحدباء» بعد ان نسفها «داعش» بالديناميت AlmustakbalPaper.net العراق وسوريا ينسقان للقضاء على «أمل» تنظيم داعش» في البقاء بالبلدين AlmustakbalPaper.net اليونان «تخيب أمل» تركيا لمنحها حق اللجوء لانقلابيين AlmustakbalPaper.net مصرف الرافدين يحدد سنتين لتسديد قرض التعليم AlmustakbalPaper.net
التحولات الاقتصادية والاجتماعية في الأردن(1950-1967)
التحولات الاقتصادية والاجتماعية في الأردن(1950-1967)
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
قليلة هي الدراسات التي اهتمت بدراسة التحولات الاقتصادية والاجتماعية في مرحلة بناء الدولة الأردنية وتشكلها بمنهج علمي واضح المعالم. وإذا ما نظرنا إلى واقعنا الاجتماعي والاقتصادي والصعوبات والمشاكل التي تواجهه، غالبا ما نغرق بتفاصيل المشكلة والبحث عن حلول، غالبا ما تكون مؤقتة، بمعنى أننا ندير مشاكلنا وأزماتنا فقط، والسبب يعود إلى أننا ننسى ظروف تشكل هذا الواقع تاريخياً، والبحث في الجذور. لكي نفهم ما نحن فيه وعليه، يعود بنا الباحث فهمي الكتوت في كتابه الصادر حديثا عن دار الآن ناشرون وموزعون في عمّان، إلى بدايات تشكل الدولة الأردنية، وتشكل اقتصادها، وظروف، وخلفيات تشكله. الكتاب الذي يقع في(400) صفحة من القطع الكبير يتكون من سبعة فصول، وعدد من الملاحق المهمة. استعرض الباحث في فصله الأول تاريخ نشوء الدولة الأردنية، التي قامت بدعم من حكومة الدولة البريطانية، فارضة علي الدولة الناشئة معاهدة انتداب استعماري سنة 1928، وجميع المشاريع الاقتصادية والسياسية التي ظهرت في تلك المرحلة كانت تلبي مصالح الاستعمار بدرجة أساسية، مثل مشاريع: روتمبرغ للكهرباء،  وامتياز البحر الميت، وامتياز بترول العراق، وغيرها. ويعرض هذا الفصل أيضا للتطورات على المعاهدة الأردنية البريطانية، وللأحداث السياسية الكبرى في المنطقة التي أثرت على الوضع الاجتماعي والاقتصادي في الأردن وتشكله، بما في ذلك تشكل الأحزاب الوطنية السياسية، وحرب فلسطين، ونشوء دولة إسرائيل، ووحدة الضفتين، والمتغيرات التي أعقبت ذلك، وصولا إلى إلغاء المعاهدة الأردنية البريطانية. الفصل الثاني اهتم بعرض إحلال النفوذ الأمريكي مكان النفوذ البريطاني في المنطقة، وظهور مشاريع اقتصادية وسياسية جديدة، مثل مشاريع ماكدونالد، وجونستون، وآيزنهاور، وقناة الغور الشرقية، وتحويل مياه نهر الأردن إلى صحراء النقب وغيرها. الفصل الثالث تناول خصائص الاقتصاد الأردني، وخطط التنمية الاقتصادية، أما الفصل الرابع فاهتم بالحديث عن القطاع الزراعي، وتبعه الفصل الخامس بالحديث عن القطاع الصناعي، والسادس عن السياسات المالية، وفلسفتها. أما الفصل السابع والأخير فقد خُصص لدراسة التركيب الاجتماعي في الأردن، وأنماط الملكية وتحولاتها،  ونشوء الطبقات الاجتماعية المختلفة، وأدوارها السياسية والاجتماعية.
يلخص الكاتب في مقدمة كتابه الواقع الاقتصادي والاجتماعي في الأردن بارتباطه بمصالح الاستعمار، وكتب يقول:» ارتبطت الأسباب الحقيقية للاختلالات البنيوية للاقتصاد الأردني بمصالح الاستعمار في المنطقة، والذي عمل على إبقاء الاقتصاد الوطني اقتصادا ضعيفا يعتمد على المساعدات الأجنبية، ويفتقر إلى القاعدة الإنتاجية. وقد شهد الاقتصاد الوطني تطورات ملحوظة ضمن السـياق نفسه بتأثير عوامل داخلية وخارجية، إلا أن اتجاهاته العامة، وسوء استخدام موارد البلاد، وغياب التوزيع العادل لعائدات التنمية فاقم الأزمات السـياسـية والاقتصادية والاجتماعية.»
يذكر أن فهمي الكتوت هو ناشط سياسي ونقابي و خبير ومحلل وباحث اقتصادي أردني، له أبحاث ودراسات ومحاضرات، وإسهامات في صحف أردنية وعربية عديدة.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=41747
عدد المشـاهدات 52   تاريخ الإضافـة 15/05/2018 - 10:05   آخـر تحديـث 20/05/2018 - 08:24   رقم المحتـوى 41747
محتـويات مشـابهة
هيأة المنافذ الحدودية تعقد اجتماع مع رئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس محافظة البصرة
الاقتصادية تمنع استيراد المواد البلاستيكية المعادة الداخلة في حفظ الاغذية
الشؤون الاقتصادية الوزارية توافق على شراء (4) آلاف سيارة تخص الأمن الداخلي والحدود
الصناعة تبحث تدعيم العلاقات الاقتصادية مع الاردن
العيداني من بغداد: اللجنة الاقتصادية في مجلس الوزراء وافقت على إعادة العمل بمشروع القبلة

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا