1771
19/10/2018

 
فينجر يحدد موعد عودته للتدريب AlmustakbalPaper.net رئيس تشيلسي يستعد لإغراء هازارد AlmustakbalPaper.net سكولز يشكك في قدرات لوكاكو AlmustakbalPaper.net ميلان ينجز صفقة باكيتا AlmustakbalPaper.net فالفيردي يلجأ إلى الرديف لحل أزمة الدفاع AlmustakbalPaper.net
سيناريوهات عديدة لـ «تشكيل الحكومة».. وأحزاب تلوّح باللجوء إلى «المعارضة البرلمانية»
سيناريوهات عديدة لـ «تشكيل الحكومة».. وأحزاب تلوّح باللجوء إلى «المعارضة البرلمانية»
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
المستقبل العراقي / فرح حمادي

ما يزال شكل الحكومة المقبلة غامضاً لجهة تعدد السيناريوهات المطروحة من أجل تشكيل الحكومة المقبلة، إلا أن الواضح في كل هذا هو تواجد خيار تشكيل كتلة معارضة داخل البرلمان، في حال لم تدرج بعض الكتل السياسية الكبيرة في تحالف تشكيل الحكومة.
وقد دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر زعماء التحالفات الجديدة للإجتماع لأجل بناء العراق وتشكيل حكومة تكنوقراط نزيهة وأبوية وذلك في تغريدة عبر حسابه الرّسمي على «تويتر».
وقال الصدر «على الرغم من خلافاتنا.. فلنبحث عن مشتركاتنا ومن دون التنازل عن ثوابتنا.. اذن (فلنتحاور) لذا أدعو زعماء التحالفات الجديدة للإجتماع وبابي مفتوح ويدي ممدودة لأجل بناء عراقنا وتشكيل حكومة تكنقراط نزيهة وأبوية».
وكان تحالف سائرون الذي يتلقى الدعم من الصدر قد حل بالمرتبة الاولى في انتخابات البرلمان بحسب النتائج الاولية التي اعلنتها المفوضية المستقلة للانتخابات وحصدت اصوات الناخبين في معظم محافظات الوسط والجنوب.
بدوره، طلب رئيس الوزراء حيدر العبادي من الكتل السياسية عدم وضع شروط مسبقة في التفاهمات السياسية؛ لأنها لن توصل إلى نتيجة، والإصرار على وضع شروط يؤخر تشكيل الحكومة.
وأضاف العبادي في منشورات له على «فيسبوك»، أن «ما نريده هو الاتفاق على توافق وطني ضمن عمل وتشاور لتحقيق جميع حقوق المجتمع العراقي»، مطالبا «الكتل السياسية عدم وضع شروط مسبقة في التفاهمات السياسية؛ لأنها لن توصل إلى نتيجة، والإصرار على وضع شروط يؤخر تشكيل الحكومة».
ويرى العبادي، أن الكتل السياسية التي فازت في الانتخابات، يجب أن «تتعاون لتشكيل حكومة قوية تعمل على مكافحة الفساد، والابتعاد عن المحاصصة المذهبية والقومية والحزبية، وتمثل البلاد». وقال، إنه تحدث مع جميع زعماء الكتل بضمنهم زعين التيار الصدري مقتدى الصدر، وأوضح رؤيته لهم، والتي تؤكد على عدم بناء جماعات ضد بعضها، وإبعاد المحاصصة الحزبية والفئوية.
وأكد رئيس الوزراء عزمه «توفير كل الإمكانات للكتل السياسية من أجل المساعدة في الاتفاق، وتشكيل حكومة جديدة»، مضيفا «يجب أن نكسب شعبنا وتكون الدولة مفتوحة لجميع المواطنين وليس فقط للأحزاب، ونحمد الله بأننا حاربنا الطائفية بشكل كبير، ويجب أن نستمر بمحاربة الفساد، ونؤسس لهذا النجاح في تشكيل الحكومة القادمة، وأتمنى أن لا يتحول مجلس النواب إلى (خانات)». ورحب العبادي بما سمعه من تحالف «سائرون» الذي رحب بمنهج ائتلاف النصر، وأكد العبادي أنه يرفض تحركات بعض الأطراف التي تريد تشكيل كتلة شيعية أو كتلة سنية؛ لأنهم يريدون أن يستمروا بفسادهم ويتحدثوا باسم المكون أو الطائفة.
في غضون ذلك، بحث رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي مع أمين عام حركة عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي نتائج الانتخابات البرلمانية وسبل الاسراع بتشكيل الحكومة الجديدة .
وذكر بيان لمكتب المالكي ان الأخير استقبل بمكتبه الرسمي الشيخ قيس الخزعلي، وجرى خلال اللقاء بحث مستجدات الإوضاع السياسية والأمنية، فضلا عن نتائج الانتخابات التشريعية التي اعلنتها مفوضية العليا المستقلة للانتخابات.
وشدد الجانبان، بحسب البيان، على ضرورة توحيد الجهود والعمل على تنسيق المواقف مع بقية القوى الوطنية للاسراع في تشكيل الحكومة الجديدة.
بدورها، ورجحت عضو تحالف الفتح النائبة نهلة الهبابي توجه تحالف “سائرون” نحو جبهة المعارضة في مجلس النواب، من اجل تحقيق هدفها في محاربة الفساد. 
وقالت الهبابي ان “تحالف سائرون طالب في عدة مرات اصلاح الحكومة ومحاسبة المفسدين، لذا فان جبهة المعارضة ستكون افضل في حال انضمام سائرون لها”.
واضافت ان “تحالف الفتح بامكانه التحالف مع ائتلاف النصر ودولة القانون وباقي الكتل الصغيرة لتشكيل حكومة الاغلبية، فيما يكون تحالف سائرون وباعتباره الكتلة التي حققت اكبر عدد من مقاعد البرلمان، ضمن جبهة المعارضة لتحقيق الاصلاح في الدولة ومحاسبة المفسدين، وبالتالي يكون لدينا برلمان مشابه للبرلمانات العالمية”.
واوضحت ان “التحالفات الجديدة لم تتضح بعد، ومن المستبعد تدخل المرجعية العليا في تشكيل الحكومة او التحالفات الجديدة وخاصة انها قالت كلمتها قبل الانتخابات، حيث انها لن تتدخل في العملية السياسية”، مؤكدة أن “المواطن سيلتمس التغيير في حال ذهب التيار الصدري نحو المعارضة، التي تعمل على محاسبة المفسدين ومعاقبة المقصرين وبالتالي تقويم الدولة واصلاحها”.
إلى ذلك، وصف القيادي في حزب الدعوة الاسلامية جاسم محمد جعفر اندماج ائتلافي دولة القانون والنصر بالامر الصعب. 
وقال جعفر ان “اعلان اندماج ائتلاف النصر برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي مع ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي بات امرا صعبا للغاية بسبب الخلافات بين الجناحين”.  واضاف جعفر أن “الخلافات بين جناحي المالكي والعبادي بشأن تسمية زعيم القائمة هي أسهمت في تعقيد الامور وحالت دون اندماج الائتلافين”.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=41822
عدد المشـاهدات 169   تاريخ الإضافـة 17/05/2018 - 10:03   آخـر تحديـث 17/10/2018 - 12:49   رقم المحتـوى 41822
محتـويات مشـابهة
فالفيردي يلجأ إلى الرديف لحل أزمة الدفاع
الرافدين يحذر من السلف والقروض «الوهمية» ويدعو للذهاب إلى فروعه مباشرة
الصدر يوجه رسالة لترامب: أنظر إلى الدول التي مُلأت قبوراً
البرلمان يهدد بنقل قضية تواجد القوات الأجنبية في العراق إلى الأمم المتحدة
قائد عمليات البصرة يتوعد المتسببين بـ «النزاعات العشائرية» بالإحالة إلى القضاء

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا