1695
22/06/2018

 
وزير الداخلية يوجه باتخاذ الاجراءات القانونية للحد من ظاهرة شرب الخمور بالاماكن العامة AlmustakbalPaper.net مع انطلاق المؤتمر السابع للمنتجين في اوبك.. العراق يؤكد الابقاء على الانتاج ذاته AlmustakbalPaper.net الامن البرلمانية تتحدث عن «رعب» في السفارة الاميركية: تخشى من الاستهداف AlmustakbalPaper.net الحشد الشعبي يـدمـر مضــافــات لـ «داعـش» على الحدود مع سوريا AlmustakbalPaper.net مكافحة الإجرام تلقي القبض على مطلوبين بينهم عصابة قتلت عائلة بـ «الزرنيخ» AlmustakbalPaper.net
تحقيـق أممـي بمجـازر إسـرائيـل فـي غـزة
تحقيـق أممـي بمجـازر إسـرائيـل فـي غـزة
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
بغداد / المستقبل العراقي

صوت مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة على قرار يدعو إلى إرسال فريق دولي متخصص في جرائم الحرب للتحقيق في أحداث غزة، في قرار انتقدته اسرائيل بشدة.
وصوتت الولايات المتحدة واستراليا ضد القرار الذي تبناه 29 عضوا من الأعضاء الـ47 وامتنعت 14 دولة عن التصويت بينها سويسرا والمانيا وبريطانيا.
ويدعو القرار إلى “ارسال لجنة دولية مستقلة بشكل عاجل”.
وعلى الفريق “التحقيق في الانتهاكات وحالات سوء المعاملة المفترضة في اطار الهجمات العسكرية التي نفذت خلال التظاهرات المدنية الكبرى التي بدأت في 30 مارس (اذار) 2018” في غزة بما في ذلك “تلك التي قد ترقى إلى جرائم حرب”.
وسرعان ما وضعت اسرائيل هذا التصويت في خانة “النفاق والسخافة”.
وقالت وزارة الخارجية الاسرائيلية في بيان إن “اسرائيل ترفض تماما قرار مجلس حقوق الانسان الذي يؤكد مرة أخرى إنه منظمة ذات غالبية معادية لإسرائيل بشكل تلقائي ويسيطر عليها النفاق والسخافة”.
وفي نيويورك، نددت سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة نيكي هايلي في بيان بفتح تحقيق “في دفاع دولة ديمقراطية عن النفس على حدودها ضد الهجمات الإرهابية”.
وقالت هايلي التي تدين بانتظام نهج مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة تجاه إسرائيل “هذا يوم عار جديد بالنسبة لحقوق الانسان.”
وخرج عشرات الآلاف من الفلسطينيين الاثنين الماضي وتجمعوا قرب الحدود بالتزامن مع نقل الولايات المتحدة سفارتها إلى القدس المحتلة.
وادى اطلاق النار الاسرائيلي على المتظاهرين الى مقتل 62 فلسطينيا واصابة نحو 3 الاف اخرين بجروح يومي الاثنين والثلاثاء في أعنف أعمال عنف تشهدها المنطقة الحدودية مع إسرائيل منذ بدء موجة الاحتجاجات في 30 مارس/اذار بمناسبة ذكرى يوم الأرض.
وقتل 116 فلسطينيا منذ 30 اذار، وأصيب الالاف بحسب وزارة الصحة في قطاع غزة، في حين أصيب جندي اسرائيلي واحد.
وأعلن اسماعيل هنية رئيس حركة المقاومة الاسلامية (حماس) الجمعة مواصلة الاحتجاجات قرب الحدود مع إسرائيل إلى حين رفع كلي للحصار الاسرائيلي على قطاع غزة، مبينا أنه سيشارك المحتجين بتناول الافطار قرب الحدود شرق غزة.
وقال هنية في خطبة الجمعة في المسجد العمري الكبير وسط مدينة غزة “سنذهب كلنا وأنا أولكم إلى حدود غزة لنفطر هناك ونقيم صلاة التراويح وليرى العالم أن شعبنا لا تزيده الدماء إلا ثباتا ومضيا على الطريق” مبينا “اليوم جمعة الوفاء للشهداء” وهي أول جمعة في شهر رمضان.
وتابع “المسيرات لن تتوقف إلا برفع الحصار كليا عن قطاع غزة، لم نعد نركن للحلول الجزئية”، مضيفا “بفضل دماء الشهداء وصمودكم نشهد خطوات جادة على طريق رفع الحصار عن قطاع غزة نعيش بداية إنهاء هذه المأساة الانسانية في قطاع غزة”.
وقال “نرى أن معبر رفح يفتح على مدار شهر رمضان”.
وأعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي فتح معبر رفح الحدودي بين غزة ومصر استثنائيا طوال شهر رمضان.
وبعدما أشار إلى أن “الكثير من العروض” قدمت لحماس، قال هنية “لو عرض اَي شيء على قيادة حماس لن يكون قرار إلا بالإجماع والتشاور مع الفصائل”. لكنه أوضح أنه خلال زيارته المفاجئة والتي استمرت عدة ساعات إلى القاهرة الأسبوع الماضي “ما قالته مصر أن نذهب للمسيرة وأن لا تتدحرج إلى مواجهة مسلحة وهذا موقف حماس”.
وقال هنية “هناك إشاعة أن حماس عملت صفقة من مصر لإنهاء مسيرات العودة، هذا لا أساس له من الصحة”.
وأضاف هنية متوجها بكلامه إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس “لترفع كل العقوبات والاجراءات الانتقامية على قطاع غزة وفاء للدماء. جاهزون لنذهب لخطوات حقيقية لتعزيز الوحدة”.
منذ عام اتخذت السلطة الفلسطينية سلسلة اجراءات تقول إنها تهدف إلى “تمكين” حكومة التوافق التي يرأسها رامي الحمد الله في القطاع.
ومن بين هذه الاجراءات احالة الالاف من موظفيها في قطاع غزة للتقاعد المبكر وحسم 30 بالمئة من رواتب باقي موظفيها وعددهم نحو ستين الفا.
ولم تدفع رواتب هؤلاء الموظفين منذ بداية اذار ما أدى إلى تدهور كبير في الأوضاع المعيشية في القطاع.
وتتبادل حماس وفتح الاتهامات حول تعطيل تنفيذ اتفاق المصالحة الذي رعته مصر.

رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=41875
عدد المشـاهدات 152   تاريخ الإضافـة 19/05/2018 - 21:10   آخـر تحديـث 22/06/2018 - 20:22   رقم المحتـوى 41875
محتـويات مشـابهة
التمييز الاتحادية: عامان لاعتبار المفقود في حوادث الارهـاب مـتـوفـيـاً
الـسـعـوديـة وألـمـانـيـا: الـعـلاقـات فـي الـهـاويـة
غـزة الآن
الـزوايـا الـمـخـفـيـة فـي كـتـب بـورخـيـس
أمـبـرتـو إيـكـو.. الـمـتـجـذر فـي الـشـرق خيري الذهبي

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا