1715
23/07/2018

 
كاريكاتير AlmustakbalPaper.net الرئيس الأميركي: تعرضت للتجسس AlmustakbalPaper.net التظاهرات تأخذ طابعا تصاعديا في الجنوب وتقل وطأتها في بغداد AlmustakbalPaper.net محافظة بغداد تقدم طلبات بـ «المشاريع الضاغطة» الى الحكومة: نأمل تلبيتها AlmustakbalPaper.net النفط: مشروع مصفى الفاو الاستثماري يسهم في تعزيز الواقع الاقتصادي للبصرة AlmustakbalPaper.net
برنارد لويس... «الشيطان» أم «عبقري التاريخ»؟
برنارد لويس... «الشيطان» أم «عبقري التاريخ»؟
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
ندى حطيط
كان برنارد لويس (1916 – 2018) ينتشي جذلاً كلما ذكره أحدهم بصورته الشديدة التناقض في المخيال العام بين من يراه «عبقري التاريخ» الذي كان مسؤولا أكثر من غيره عن رسم صورة الإسلام في العقل الغربي ومن يعتبره «الشيطان مجسداً» كما باح لسانه يوماً. منظّر الاستقطاب الحتمي بين الغرب والشرق، وصائغ المفهوم الأخطر عن «صراع الحضارات».
وإمام المستشرقين المهوّلين من «الأصوليّة الإسلاميّة» الذي رحل الأحد الماضي عن 102 عام حظي دوماً ببركات القرب من نخبة صناع القرار في الولايات المتحدة وإسرائيل وعمل كملهم روحي ومستشار استراتيجي لطاقم المحافظين الجدد في عهد الرئيس جورج دبليو بوش وعدّه البعض واحداً من ثلاثة صاغوا الاستراتيجيّة الأميركية لإدارة العالم الإسلامي – إلى جوار زيبنغو بريجنسكي والرئيس السابق جيمي كارتر -، لكنّه تعرّض كذلك إلى أعنف الهجومات من أكاديميين وسياسيين كثيرين لإنكاره المجزرة الأرمنيّة بداية القرن العشرين، ولانحيازه الأعمى لإسرائيل وازدرائه للعرب والمسلمين، وحماسته الشديدة لاستخدام موقعه المؤثر في قلب المؤسسة الأميركية من أجل الترويج للحلول الصارمة والعنيفة بشأن سياسات الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.
لويس الذي ولد في لندن لأبوين يهوديين وجد نفسه مبكراً مولعاً بالتاريخ وباللغات، فدرس التاريخ في معقل الاستشراق الأكاديمي البريطاني بكليّة الدراسات الشرقيّة والأفريقيّة – جامعة لندن – على يد أساتذة مثل المستشرق هاميلتون جيب ونورمان باينيز ليتخرّج منها لاحقاً بشهادة الدكتوراه عن رسالة له في التاريخ الإسلامي. وهو درس أيضاً في جامعة باريس على يد لويس ماسينييون المستشرق الفرنسي المعروف قبل أن ينخرط في الخدمة العسكريّة بالجيش البريطاني، وينتقل منها إلى عالم الجواسيس عميلاً متجولاً للمخابرات البريطانيّة في الشرق الأوسط ليعود بعد الحرب إلى الأجواء الأكاديمية أستاذا جامعيّاً في جامعة لندن لربع قرن، ولاحقاً – بعد فضيحة نسائية طلّق على إثرها زوجته – انتقل إلى الجانب الآخر من الأطلسي مدرساً في جامعات برينستون وكورنيل.
تخصص لويس مبكراً في تاريخ الشرق الأدنى وتحديداً سوريّا، لكنه كيهودي وصديق مقرّب من النخبة الإسرائيليّة – كان الصديق الشخصي لغولدا مائير وتناول الشاي معها في مطبخ منزلها - خشي التنقل في الدّول العربيّة ليستكمل أبحاثه بعد حرب فلسطين 1948 ولذا تحوّل إلى الدراسات التركيّة حيث فُتحت له على نحو غامض أرشيفات العهد العثماني فكان أول غربي تسنح له فرصة الاطلاع عليها عن كثب. وقد عمد منذ العام 1950 إلى نشر خلاصة أبحاثه وقراءاته عن تاريخ الشرق في كتب (ما لا يقل عن ثلاثين منها قيد التداول) ومئات مقالات الصحف والمجلات عدّ بعضها مرجعياً في مجاله (صعود تركيا الحديثة - 1961) كما مقالته في تحليل جذور الغضب الإسلامي (1990) التي نحت فيها تعبير «صدام الحضارات» - قبل أن يتولى زميله في جامعة هارفارد صموئيل هانتغنتون تعميم الفكرة على نطاق واسع. لويس المؤرخ تحول إلى صانع للتاريخ متمكن بفضل علاقاته الشخصيّة والفكريّة الوثيقة بعراب المحافظين الجدد السيناتور هنري جاكسون من الالتحاق مستشاراً مقرباً من فريق تلامذة جاكسون الذين تولوا السلطة في الولايات المتحدة ونظموا غزو العراق: ديك تشيني وبول وولفويتز وريتشارد بيرل. ويقال بأنه كان أحد أعضاء الفريق الضيق الذي استدعاه الرئيس بوش إلى مخبئه المحصن غداة هجوم الحادي عشر من أيلول لصياغة رد الولايات المتحدة. وقد استفاد وقتها من تعطش الأميركيين الطارئ لفهم الشرق الأوسط فأصدر كتابيه (أين الخلل؟ - 2002) و(أزمة الإسلام - 2003) فحظيا بانتشار واسع كرّس سمعته في الغرب كمرجعية أولى فيما يتعلق بشؤون الإسلام والشرق الأوسط. لكن رغم تمكنه الفائق من النثر الأدبي، وسعة اطلاعه على مصادر تاريخيّة بلغات عدّة وقربه من مطابخ صنع القرار ومصانع الحدث فإن كتبه متشربّة بروح استشراقيّة فائرة وازدراء استثنائي للعرب وللمسلمين وتحليلاته تفتقد إلى النزاهة العلميّة، وتعكس – وفق إدوارد سعيد – «ديماغوجية قاصرة موفورة الجهل وتعميميّة» وتقدّم وصفات مسمومة تركز على تبرير خطوط الانقسام في العالم العربي، وتنظّر لصعود الراديكاليّة الإسلاميّة مستدعية حتمية الصّدام العنفي بين الشرق والغرب، كما لا يخفى إعجابه الدائم بالتجربة الصهيونيّة حتى أنه كُرّم كواحد من سبعين شخصية أميركيّة قدمت خدمات لا تقدّر بأثمان لـ»لدولة العبريّة». ويطرح لويس نظريّة مثيرة للجدل يعزو فيها كل فشل في نهضة العالم العربي إلى قصور ذاتي محض مبرئاً تركة الاستعمار الغربي من أي ذنب. ولم يتورع عن وصف هويات شعوب الشرق الأوسط بالمتخيلة والمتناقضة مستثنياً الإسرائيليين - الذين هم واقعاً أكثر مجموعة في العالم تعيش وهم الهويات المصنوعة. وقد عاب عليه الراحل إدوارد سعيد تعامله السطحي مع العالم الإسلامي ككلٍ، واحدٍ مُصمت، واعتبره نموذجا كلاسيكياً للمستشرق الخادم للسياسة، وعبد اللامركزية الأوروبيّة في قراءة الشرق وفنّد كثيراً من استنتاجاته في كتبه الرئيسيّة (الاستشراق) و(تغطية الإسلام)، واعتبر أن خبرته بالشرق الأوسط والمقتصرة على رحلات التجسس في أربعينات القرن الماضي لم تعد ذات قيمة حقيقية لفهم ثقافة المنطقة بعد التحولات الهائلة التي عاشتها شعوبها عبر عقود متعاقبة.
تعرّضت سمعة لويس العلميّة إلى أزمة حقيقية بسبب نقد سعيد لأعماله، فأكثرَ من مقابلاته الصحافية للرد عليه متهماً إياه بتسييس العمل الأكاديمي، وانسحب من جمعية دراسات الشرق الأوسط في أميركا الشماليّة التي بدأ يسيطر عليها معادون للاستشراق وتلامذة سعيد ليطلق جمعية أخرى موازية بصحبة صديقه - المستشرق بدوره - فؤاد عجمي. وليس هنالك من شك أنه تنفس الصعداء عندما خطف الموت سعيد الذي كان تحوّل إلى أسطورة عالميّة في القبض على هفوات المستشرقين وانحيازاتهم وكشف تلفيق إمامهم – كما كان يسميه مريدوه. لكن لويس لم يهنأ كثيراً بغياب سعيد، إذ صوّب عليه الكثيرون سهام نقدهم لمشاركته في التخطيط والتبرير لغزو العراق الذي تسبب في خسائر بشريّة فادحة، وتالياً لإنكاره المذبحة الأرمنيّة في الطبعات اللاحقة من كتابه عن التاريخ التركي وكذلك في مقابلاته الصحافية معتبراً أنها «الرواية الأرمنيّة لأحداث ملتبسة في مرحلة قلقة من تاريخ تركيا دون وجود دلائل على حملة رسميّة منظمة لإبادة الأرمن»، وأخيراً لتهويله التهريجي من القنبلة النووية الإيرانيّة كما لو كان عرّافاً يقرأ الفلك. وقد تسببت تصريحات لويس الصحافية ومقالاته التي ضخّم فيها شخصيّة أسامة بن لادن - جاعلاً منه رمزاً مُجسّداً لتفكير العالم الإسلامي برمته - بانتقادات واسعة علّق عليها بقوله «لقد جعلني أسامة بن لادن شخصيّة مشهورة».
يترك لويس بعد غيابه تراثاً غاية في الخطورة ليس بالضرورة نصوصه المنحازة والتي أصبح من السهل نقدها وتفكيك مقولاتها بقدر ما هو في أجيال متعاقبة من تلامذته الدبلوماسيين والسياسيين والمثقفين في الغرب - والعالم العربي أيضاً - الذين قرأوا تاريخ الإسلام والمنطقة بعيني لويس وتشربوا تعميماته المنحازة دون امتلاك الأدوات الفكريّة اللازمة لنقضها، فأصبحوا كما نخبة سياسية وأكاديميّة وثقافيّة مصابة بعمى ألوان لا شفاء منه تجاه كل ما هو ليس غربيّاً. لقد تحولت المعارف التاريخيّة على يد لويس من أدوات لبناء جسور التفاهم بين الحضارات إلى متاريس حروب بين شعوب متعادية لن تتلاقى في وقت قريب.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=42153
عدد المشـاهدات 86   تاريخ الإضافـة 28/05/2018 - 11:29   آخـر تحديـث 22/07/2018 - 07:22   رقم المحتـوى 42153
محتـويات مشـابهة
«أف بي آي» يخترق هاتف «آيفون» انتحاري سان برناردينو

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا