1695
22/06/2018

 
وزير الداخلية يوجه باتخاذ الاجراءات القانونية للحد من ظاهرة شرب الخمور بالاماكن العامة AlmustakbalPaper.net مع انطلاق المؤتمر السابع للمنتجين في اوبك.. العراق يؤكد الابقاء على الانتاج ذاته AlmustakbalPaper.net الامن البرلمانية تتحدث عن «رعب» في السفارة الاميركية: تخشى من الاستهداف AlmustakbalPaper.net الحشد الشعبي يـدمـر مضــافــات لـ «داعـش» على الحدود مع سوريا AlmustakbalPaper.net مكافحة الإجرام تلقي القبض على مطلوبين بينهم عصابة قتلت عائلة بـ «الزرنيخ» AlmustakbalPaper.net
أين تذهب السفن السياحية؟
أين تذهب السفن السياحية؟
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
تمتلك غالبية السفن السياحية عمرا يصل إلى ثلاثين عاما، ولكن البعض منها لا يتم استهلاكه كثيرا في الرحلات والإبحار حول العالم مثل سفينة «كارنيفال فيكتوري» التي تجاوزت عمرها النظري.
وتعد «كارنفال فيكتوري» من بين السفن السياحية متوسطة العمر والتي تبحر في رحلات قصيرة لا تتجاوز أربع ليال، وبنيت هذه السفينة في تسعينيات القرن الماضي، ولكن تساءل تقرير نشرته «بلومبرج»: ماذا لو بلغت الحد الأقصى من الاستخدام؟ وأين تذهب إذا خرجت من الخدمة؟
خيارات متنوعة
من الناحية العملية، هناك ثلاثة خيارات أمام تلك السفن التي أكل منها الدهر وشرب، ولا يشمل أي من الخيارات تجريدها من الصلب أو تفكيكها أو وضعها في مقبرة للسفن على غرار مقابر الطائرات مثلا.
يتم الاستفادة من السفن السياحية إما إطلاقها في رحلات بحرية أقل رفاهية تابعة لنفس الشركة أو إعادة إبحارها في مسار عالمي ليس بالشهير في هذه الصناعة.
أما الخيار الثالث، فيكمن في بيعها في سوق السفن المستعملة لشركات تطلق رحلات قليلة التكلفة لا تستطيع الاستثمار بشراء سفينة جديدة.
يوجد على مسار جزر «الباهاماز» سفينتان سياحيتان قديمتان الأولى بنيت عام 1987 لصالح شركة «كارنيفال» والثانية عام 1991 لصالح شركة «كوستا كروزيس».
نظرا لقدم هاتين السفينتين، فإن إبحارهما يكون لمسافات وفترات قصيرة وبتكلفة أقل حيث يبدأ سعر ركوب الفرد من 129 دولارا.يتكلف تدشين سفن سياحية مبالغ طائلة، فإن تكلفة بناء أكبر سفينة سياحية في العالم وهي «سيمفوني أوف ذي سيز – سيمفونية البحار» التابعة لشركة «رويال كاريبيان» قد بلغت 1.5 مليار دولار.على أثر ذلك، يصعب على الشركات المالكة لهذه السفن إخراجها من الخدمة قبل تحقيق أقصى استفادة منها حتى وهي قديمة.على سبيل المثال، تم بيع سفينة «برينسيز» التابعة لشركة «دون برينسيز» – التي بلغ عمرها عشرين عاما وتستوعب 1970 مسافرا – في العام الماضي لشركة «بي آند أو كروزيس أستراليا» التي أعادت تأهيلها بإنفاق ملايين الدولارات كما أعادت تسميتها إلى «باسيفيك إكسبلورر».
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=42501
عدد المشـاهدات 32   تاريخ الإضافـة 10/06/2018 - 20:23   آخـر تحديـث 22/06/2018 - 21:38   رقم المحتـوى 42501
محتـويات مشـابهة
اجتماعات عسكرية «عاجلة» لإنهاء وجود «داعش» وتأمين طريق بغداد - كركوك
عمليات بغداد: ضبط (20) عبوة و(39) قنبرة هاون والقبض على متهمين في العاصمة
الزوراء يسعى للتعويض من بوابة الميناء
البصرة: القبض على متهمين بتداول عملة مزورة وضبط كمية بحوزتهما
أميركا تحذر الإمارات من مهاجمة ميناء الحديدة اليمني

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا