1751
21/09/2018

 
مجلس بغداد يجمد قرار الغاء عطلة السبت AlmustakbalPaper.net الحلبوسي: البرلمان لن يدخر جهداً من أجل البصرة AlmustakbalPaper.net البنك المركزي يكشف عن وجود (70) مصرفاً أهلياً في العراق ويعلن عن خطة لدمجها AlmustakbalPaper.net الحكيم يدعو رئيس البرلمان إلى تقليل «الإمتيازات» في السلطات الثلاث AlmustakbalPaper.net البرلمان يشكل لجنة لدراسة طلبات مرشحي رئاسة الجمهورية AlmustakbalPaper.net
ذكرى ميلاد: آسيا جبار.. حقيقة الاسم المستعار
ذكرى ميلاد: آسيا جبار.. حقيقة الاسم المستعار
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
لارا عبود 

اسمها الحقيقي فاطمة الزهراء إملحاين، غيرت آسيا جبار اسمها عام 1957، واستعادة اسمها الحقيقي اليوم في ذكرى ميلادها، أمر ضروري لأنه يلفت إلى محاولة الشابة لأن تضع حداً لصراعها الذي كانت تتناوله في أدبها وأعمالها البحثية والسينمائية، حول الهوية في جزائر ما بعد الاستقلال، حين نشب الصراع الهوياتي حول التراث والأصالة والحداثة والمعاصرة وكان كل منهما له اشتراطاته.
كان تغيير اسمها قراراً بتقديم هوية تشبه هذه المرأة ابنة الطبقة المتوسطة، العربية والبربرية، والتي تلقت التعليم مبكراً في كتاب تحفيظ القرآن وكانت واحدة من طفلتين فيها، ثم درست في مدرسة مسيحية فرنسية كانت المسلمة الوحيدة فيها، أي أنها كانت دائماً منفردة وغريبة، عاشت صراعات كبيرة أساسها: من هي وأي لغة تتكلم؟
المفارقة الأكبر أن تختار الكاتبة الأفريقية اسم آسيا لتعبّر به عن نفسها، نحن لا نعرف سبب اختيار الاسم، لكن يمكن أن نفكر أنه انفلات آخر من الجغرافيا. ليس رغبة في الخروج من المكان، بل على الأرجح حرصاً على التحرر من سطوة الأسماء والثقل الذي تحمله كهوية، حيث الاسم في الثقافة العربية يقول الكثير عن صاحبه: الأصل والطبقة والسلطة والديانة وفي كثير من الأحيان الانتماء السياسي أيضاً.
كتبت جبار عشر روايات بالفرنسية، أغنتها بكل الثقافات واللغات التي داخلها: العربية والبربرية والفرنسية، ونالت عن نتاجها الأدبي عضوية «الأكاديمية الفرنسية» لتكون أيضاً أول امرأة من شمال أفريقيا تدخلها.
إنها دائماً وحيدة في شيء ما، تنفرد به راغبة أو مرغمة، وكل ذلك مرده إلى الهوية والجندر، الأمران اللذان باتا ثيمتين شغلتاها ومنبع تفكيرها في الثقافة والأدب وتاريخ الفن وصناعة الأفلام، وفي كل ذلك كانت تفتّش عن نساء جرى محوهن من التاريخ لسبب ما، تبحث عنهم في فترة الصراع من أجل الاستقلال ثم بعد ذلك لكن ولسبب ما يتجاهلهم التاريخ؛ ليس العربي أو الجزائري فقط، بل والفرنسي أيضاً.
لن يكون من الخطأ القول إنها واحدة من القليلات اللواتي بدأن مخاطبة ما يشغلهن بأدوات نسوية، ليس على الطريقة الغربية الصرفة، ولكنهن أضفن لها وبدلن فيها وعدلن عليها لكي تصبح أداة قادرة على قراءة واقع شديد التعقيد تاريخياً ودينياً واجتماعياً، وقبل كل ذلك سياسياً وبشكل خاص من حيث علاقته مع عنف كولونيالي مورس ضد تطور هذه المجتمعات لعقود طويلة، والإرث الديكتاتوري والقمعي والتخلف الذي تركه الاستعمار خلفه لتصارعه الشعوب إلى اليوم.
في روايتها «الحب، الفنتازيا»، تلقي بالها لمصادر متعددة، من التاريخ للصورة للسينما والأدب، ووظفت كل ذلك لتقديم المرأة والتكلم بصوتها، انتقلت أيضاً إلى الريف الجزائري في فيلميها اللذين قدمتهما في السبعينيات، بحثاً عن شخصياتها المفقودة واللواتي تغض السرديات النظر عن مقاومتهن وحكاياتهن وآلامهن ونضالهن الذي امتد من الاستعمار للحياة اليومية. في «الحب، الفنتازيا»، تستحضر حوارات النساء اللواتي عشن ثورة الاستقلال وحاربن من أجل حقوقهن بعده، على لسان نساء عشن في الجزائر في القرن التاسع عشر زمن حدوث الرواية، في لعبة مؤلمة من المرايا العابرة للزمن والتي تصور من خلالها واقع النساء.
الرواية هي الأولى مما أطلقت عليه «بورتريه السيرة الذاتية»، وقصدت به أربع روايات هي: «شهرزاد»، و»كبير جداً السجن»، و»امرأة بلا قبر». دلتنا آسيا على حياتها في هذه الروايات الأربع، كامرأة وككاتبة وكنسوية وكإنسانة تتألم بكل المعاني، من الاستعمار إلى الاستقلال ثم المخاض العسير بعده ثم العشرية السوداء، المنفى والوطن، المرأة والأدب؛ كل هذه المفردات التي تقابل الألم، كانت مفردات حياة آسيا جبار.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=43046
عدد المشـاهدات 102   تاريخ الإضافـة 04/07/2018 - 06:53   آخـر تحديـث 21/09/2018 - 13:08   رقم المحتـوى 43046
محتـويات مشـابهة
مدرب منتخبنا الوطني للناشئين متفائل بتحقيق نتائج جيدة بكأس آسيا
شباب العراق يعسكرون في بلدين خليجيين استعداداً لنهائيات آسيا
اتحاد غرب آسيا يؤكد اقامة بطولته التاسعة في العراق
منتخب الناشئين يعسكر في قطر إستعداداً لكأس آسيا
ريال مدريد ينتظر الفائز من مواجهة بطلي الكونكاكاف وآسيا بمونديال الاندية

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا