1769
16/10/2018

 
1769 AlmustakbalPaper.net الشرطة الالمانية تنهي عملية احتجاز رهينة في محطة قطارات رئيسية AlmustakbalPaper.net الشرطة الالمانية تنهي عملية احتجاز رهينة في محطة قطارات رئيسية AlmustakbalPaper.net أحزاب سياسية.. إلى المحاصصة در AlmustakbalPaper.net محافظ البصرة : لدينا «229» مليار لمشاريع الماء.. وسنطلقها بعد اختيار الشركات AlmustakbalPaper.net
العالـم يخلد تضحيات شهدائنا
العالـم يخلد تضحيات شهدائنا
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
          وليد خالد الزيدي 

لا يتجرأ المرء ليدعي انه فقير وهو غني بحب وطنه،ويمتلك أرضا يخصها باهتمامه دون سواها من بقاع الأرض قاطبة،وشهداء العراق هم أكثر من ضحوا في سبيل الأرض التي عاشوا عليها،وصنعوا فيها الحياة،ووفروا فيها السلام،وجعلوا منه (العراق ) قوة مدوية أنعشت العالم بأسره بمفاهيم التضحية،ودروس الوفاء،ونيل الأمجاد،وجعلوا منها (التضحيات)  القانون الأعلى لحياة الشعوب،إذا ما أرادت أن يكون لها مكان في هذا الزمان،وصوت مسموع بين الأمم.وبمجرد أن شرع بواسل العراق بزحف التحرير أبصر المجتمع الإنساني أحداث المعارك،وانتظر نتائج المنازلة،وكيف هو صنع العراقيين فيها،وما هو حجم التضحيات التي يقدموها بكل أطيافهم ومختلف شرائحهم،وتنوع توجهاتهم السياسية،حتى غدت النتائج محط إعجاب كل منصف في هذا العالم.
وبرغم إن المجتمع الدولي في الوقت الراهن مليء بالتناقضات،متخم بالخلافات، متقاطع في المصالح،فان أهل العراق،برهنوا بما لا يقبل الشك على أنهم أهل لملاقاة المحن،وأكثر قدرة على الاستجابة لعوادي الزمن،حتى جعلوا الكثير من دول العالم التواقة للحرية،المحبة للانعتاق تنظر إليهم باحترام وتوثق تضحياتهم،لتكون أنموذجا حيا،ودرسا واضحا لكل الشعوب،لذا لا نرى غرابة في أن يأتي مندوبو عشرات الدول من بلدان شقيقة وصديقة إلى العراق لحضور فعاليات مهرجان»ملبون»الذي أقيم مؤخرا من خلال العتبة الحسينية المقدسة وتضمن(350)مشاركة وبالتعاون مع المركز العالمي للثقافة والفنون،وتحت عنوان(نكتب تاريخنا بأيدينا لكي لا يشوهه الآخرون)وفي حملة مشتركة بين العراق ودول العالم لتخليد تضحيات المقاتلين،لاسيما شهداء الحشد الشعبي المبارك في معارك تحرير الأرض والإنسان من دنس الإرهاب.
تبقى دروس منازلة العراقيين لقوى الشر تتلاحق لتعطي للعالم عبرا عظيمة،وشواهد واضحة على صلابة الشعب وقدرته على التعاطي مع ما يستجد من وقائع وإحداث،يمكن أن تكون ذات فعل ينعكس بشكل أو بآخر على مسيرة حياة أبنائه،والعالم الآن يستزيد من تلك الملاحم منارات ساطعة،ومنطلقات دافعة،تؤطر التاريخ الإنساني بآفاق واسعة لن يرتقي لها ألا أولئك المضحون في سبيل الحياة الكريمة،الرافضون لقوى الاستكبار.
العالم حينما ينظر إلى العراقيين تلك النظرة وهو يخلد قوة بأسهم،ورباطة جأشهم، إنما يوصل النظرة المستقيمة إلى الحياة بحركة القيم الروحية التي يؤمن بها كل  منصف غيور،ومن خلال منهج وطني سليم،وبعد أنساني قويم،حيث أدرك المتابعون للشأن العراقي إن بلدنا جزء حيوي من عالم اليوم ومركز إشعاع حضاري وما جرى من أحداث في المنطقة العربية دل على إن العراقيين بتلك التضحيات تجاوزوا  الخوف،وقفزوا على الوهم،وبرهنوا إنهم أكثر من غيرهم قدرة على تغيير حقائق الفيزياء،لاسيما في مقدار الإبعاد(الزمكانية) التي افترضها الكثير من خبراء الحرب،ومحللو العمليات العسكرية،حينما صوروا للرأي العام الدولي إن محاربة داعش في بقعة معينة صغيرة من ارض العراق تتطلب فترات زمنية طويلة،تمتد إلى سنوات وقد برهن شباب العراق قصور تلك الادعاءات، وعدم دقتها،وغياب موضوعيتها. إن النظرة الدولية للعراق اليوم لهي مدعاة فخر واعتزاز لكل عراقي، كما إنها تحفز المجتمع الدولي ليقف إلى جانب بلدنا،ويعزز من فرص المساهمة الدولية في جهود حكومتنا في مكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه،ويزيد من رصيد العراق الدولي ويعزز دوره الرسالي ليكون جزءا من الحلول الدولية للمشاكل العربية والإقليمية التي يتأثر بها ويؤثر فيها،ويصبح قوة صلبة بوجه طغاة العصر،ومركز دولي محوري في تحقيق الأمن لأهله ولشعوب الأرض المتطلعة للسلام.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=43726
عدد المشـاهدات 130   تاريخ الإضافـة 29/07/2018 - 01:25   آخـر تحديـث 15/10/2018 - 12:15   رقم المحتـوى 43726
محتـويات مشـابهة
بوكيتينو: الدوري الإسباني الأجمل في العالـم
العالـم بعد غوغل
معسكر تدريبي خارجي لخمسة رباعين استعدادا لبطولة العالـم
يخت يطوف العالـم بدون وقود
ابن النفيس يعلن نجاح عملية نادرة على مستوى العالـم

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا