1771
18/10/2018

 
فينجر يحدد موعد عودته للتدريب AlmustakbalPaper.net رئيس تشيلسي يستعد لإغراء هازارد AlmustakbalPaper.net سكولز يشكك في قدرات لوكاكو AlmustakbalPaper.net ميلان ينجز صفقة باكيتا AlmustakbalPaper.net فالفيردي يلجأ إلى الرديف لحل أزمة الدفاع AlmustakbalPaper.net
إيران «تستخف» بالعقوبات الأميركية
إيران «تستخف» بالعقوبات الأميركية
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
بغداد / المستقبل العراقي

نقلت صحيفة إيرانية عن محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني قوله إن خطة الولايات المتحدة لوقف صادرات النفط الإيرانية تماما لن تنجح.
وكان مسؤولون أميركيون قالوا في الأسابيع الأخيرة إنهم يهدفون للضغط على الدول الأخرى للكف عن شراء النفط من إيران في محاولة لإجبارها على وقف برامجها النووية والصاروخية وتدخلها في الصراعات الإقليمية في سوريا والعراق.
وقال ظريف لصحيفة إيران “إذا أراد الأميركيون الاحتفاظ بهذه الفكرة الساذجة والمستحيلة فعليهم أيضا أن يدركوا عواقبها. فلا يمكنهم التفكير في أن إيران لن تصدر النفط وأن آخرين سيصدرون”.
ولمح الرئيس الإيراني حسن روحاني الشهر الماضي إلى أن إيران قد تغلق مضيق هرمز، وهو ممر ملاحي رئيسي للنفط، إذا حاولت الولايات المتحدة وقف صادرات النفط الإيرانية.
ورد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالإشارة إلى أن إيران قد تواجه عواقب وخيمة إذا هددت الولايات المتحدة.
وقال ظريف “أعدت أميركا غرفة عمليات حرب ضد إيران”.
وأضاف “لا يمكن أن نستدرج لمواجهة مع أميركا بالسقوط في فخ غرفة عمليات الحرب هذه واللعب على جبهة قتال”.
ودخلت دفعة أولى من العقوبات التي قررت الولايات المتحدة إعادة فرضها على إيران حيز التنفيذ الثلاثاء بهدف ممارسة ضغط اقتصادي على طهران بعد انسحاب واشنطن من طرف واحد من الاتفاق التاريخي حول الملف النووي الإيراني الموقع عام 2015.
ويتوقع أن تتسبب هذه العقوبات التي تمنع إيران من شراء الدولار الأميركي وتستهدف صناعات أساسية كالسيارات والسجاد بتراجع الاقتصاد الإيراني الذي بدأ يتأثر سلبا منذ أشهر عندما أعلن ترامب انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي المبرم عام 2015.
لكن يتوقع أن يكون تأثير الحزمة الثانية من العقوبات التي ستدخل حيز التنفيذ في 5 تشرين الثاني وتستهدف قطاع النفط الذي يعد حيويا بالنسبة لإيران، الأشد وطأة حتى ولو رفض مستهلكون رئيسيون للخام الإيراني كالصين والهند وتركيا تقليص عمليات الشراء التي يقومون بها بشكل كبير
وعرض ترامب الشهر الماضي لقاء زعماء إيرانيين. وقال ظريف إن عمان وسويسرا قامتا بالوساطة في محادثات مع الأميركيين في السابق لكن لا توجد في الوقت الحالي محادثات مباشرة أو غير مباشرة مع الولايات المتحدة.
ووعد ترامب منذ كان مرشحا للرئاسة بالانسحاب من الاتفاق النـــــووي وهو ما قام به بالــفعل في 8 أيار.
بدوره، حذر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس من أن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب إعادة فرض العقوبات على إيران بإمكانه أن يزيد حالة عدم الاستقرار في الشرق الأوسط ويعطي دفعا للقوى المتطرفة في المنطقة.
وقال ماس في مقابلة مع صحيفة “باساور نويه برس” “لا نزال نعتقد أن التخلي عن الاتفاق النووي مع إيران كان خطأ”.
وأضاف “نكافح من أجل الاتفاق كونه يخدم أهدافنا بجلب الأمن والشفافية إلى المنطقة”.
ونوه الوزير إلى قرب إيران جغرافيا من أوروبا محذرا من أنه “على أي جهة تأمل بتغيير النظام ألا تنسى أنه بإمكان نتائج ذلك أن تجلب لنا مشكلات أكبر بكثير”.
وأضاف “بإمكان عزل إيران أن يعزز القوى الراديكالية والأصولية” مضيفا أن “الفوضى في إيران كما شهدنا في العراق أو ليبيا قد تزيد من حالة عدم الاستقرار التي تشهدها المنطقة المضطربة أصلا”.
وفي مسعى لإنقاذ الاتفاق النووي، تعهدت الحكومات الأوروبية القيام بكل ما يمكن للمحافظة على العلاقات التجارية مع طهران.
ورغم الرغبة السياسية بالمحافظة على الاتفاق إلا أن عدة شركات أوروبية كبرى على غرار مجموعة “دايملر” الألمانية لصناعة السيارات بدأت بمغادرة إيران خشية العقوبات الأميركية.
من جهته، رحب سفير الولايات المتحدة لدى ألمانيا ريتشارد غرينيل بالأنباء وكتب على “تويتر” “يسعدنا أن نرى الشركات الألمانية توقف تعاملها التجاري مع إيران امتثالا للعقوبات الأميركية والمساعدة في الضغط على النظام الإيراني لإجباره على العودة إلى طاولة المفاوضات”.
وأضاف “نقف معا لمواجهة أنشطة إيران الضارة”.

رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=44196
عدد المشـاهدات 148   تاريخ الإضافـة 09/08/2018 - 11:00   آخـر تحديـث 18/10/2018 - 12:37   رقم المحتـوى 44196
محتـويات مشـابهة
تحرك برلماني لـ «طرد» القوات الأميركية
العراق وإيران يبحثان فتح منفذين حدوديين جديدين لزوار الاربعينية
روحاني: أميركا تسعى لتغيير النظام الإيراني
العراق وإيران يبحثان تقديم الأنترنت المجاني لزوار الاربعينية
طهران تعلق على غلق القنصلية الأميركية في البصرة: محاولة لإثارة الفوضى

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا