1771
18/10/2018

 
فينجر يحدد موعد عودته للتدريب AlmustakbalPaper.net رئيس تشيلسي يستعد لإغراء هازارد AlmustakbalPaper.net سكولز يشكك في قدرات لوكاكو AlmustakbalPaper.net ميلان ينجز صفقة باكيتا AlmustakbalPaper.net فالفيردي يلجأ إلى الرديف لحل أزمة الدفاع AlmustakbalPaper.net
إلـيـك
إلـيـك
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
غادة الشربيني 
على صفحة بيضاء تشبهك أكتب؛ كي أرتحل إليك علني أجد في أقاليم الخيال ودروب الكلم ما يأخذني من هزائم الواقع لانتصار جوارك! من هنا أقرئك سلامي، سلام عليك وإليك.. أتعلم «يا حبيبا رأتك عيون القلب قبل أن تكون!» أين «هنا»، أين أنا؟!.. أنا حيث علقت بأرض لا تسع إلى الآن لقيانا وحسب، ولكن قيل بأرضنا هذه «رؤية القلب لقاء».
أشعر وأنا أكتب إليك باعتصار قلبي في انقباضه، وكأنه يا بني لا يود أن ينبسط أبدا إلا وقد كفاك ريا من دمه وتشبعت ثناياك بقطره المحمل بحبك وأنا أتساءل حقا هل قوة اعتصاره مهما بلغت، تكفي لتجاوز العوالم بيننا؟ وهل، وأنت بعالمك موصولاً بي بلا حبل سري ينغرس في أحشائك حاملاً وريدي؟ هل يكفي هذا لتشعر بي، هل يكفي لتفقه وجودي، لتعرف أني طالما تحدثت وحكيت عنك ؟
كنت أغمض عينيّ وأشتم رائحتك وألقنك الأذان، أذان من الله يتخلل مسامعك ويسري بك إلى أن يستقر بقلبك الصغير الذي لا ينبض إلا بي ولي فيكون أول علمك بالدنيا «الله أكبر»، ويكون الله حاضرا فيك منذ زمنك الأول وتهتدي به منذ فطرتك وسيرتك الأولى، فيضاء عالمي بنور وجهك، وأشعر حينها بأنفاسك تهمس لي أن غضي الطرف وتناسي أي شيء، وتذكري أني الحياة المهداة إليك ذات يوم فتستجيب كل حواسّي علىٰ الفور وأقاسمك كل شيء، حتىٰ تنفتح عيناي وأنت أمامي فأقاوم كل ما أعانيه حقا وأصطبر.
ليس جنونا؛ فللأرواح أواصر قوية تتجاوز حدود الزمن والمسافات! فقط عليك أن تؤمن بهذا إيمانا يستنطق قلبك فيجيب خطابها. أتعرف ما الإيمان؟! أن تأمن وفقط، كأمان إبراهيم في قلب النار وبواد غير ذي زرع، وأمان إسماعيل على مشارف ذبحه. 
هكذا يا بني، بأن يطمئن قلبك على مشارف الخطر. أن تصدق أنك لا محالة ناج بالله دائما، فالله نور إن أضاء صدرك فلن يغيب إلا بتخليك. لا أريدك ممن يرددون أنهم لا يعرفون شيئا علىٰ وجه اليقين، لا أريدك تائها شريدا متخبطا بالشكوك والريبة، حين تعرف الله سينجلي صدرك وتوقن وستدرك معنىٰ الكمال، لا أريدك من الباحثين عن الكمال الزائف؛ فالكمال يا صغيري في اكتمال قلبك بالله لا في أن تسعى جاهدا لجمع ما تظنه ينقصك، حين يكون الله حاضرا فيك فستطيب نفسا ويتربع قلبك على عروش الجمال. أتعلم؟!، الجمال آية من روحك الطيبة شريعته الحب ولا قاض له سوى الله، تعلم كيف تحب، وتعلم أنه يكفي أن تحب. لا تزد وتغل في أمر الحب تشقَ به، وإن زدت عليه فارحم؛ فالرحمة أطهر الحب، ولا تستجده يوما فتذل به، ولا تفرط فيه فتتحول لصورة خالية من الحياة، ولا تقس وتقتله فيك فتدفن حيا وتشعر في كل لحظة بألم الاختناق لأن ينقطع نفسك. تعلم أنه كريشة خفيفة تسري بك دون أن تشعر وتلون ثناياك بالبياض بلطف شديد، وأنه على رقّته قادر على نحت هذا البياض بقوة في كل معلم بك! البياض لون من روح الوجود، يخطف الأبصار دوما ولكنه لا يظل ناصعا على الدوام؛ سريع التأثر يترمد يا صغيري إلى الحد الذي يصعب معه تنقيته دون أثر.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=45718
عدد المشـاهدات 27   تاريخ الإضافـة 09/10/2018 - 08:31   آخـر تحديـث 18/10/2018 - 21:19   رقم المحتـوى 45718
محتـويات مشـابهة
وعـجـلـتُ إلـيـك

العراق - بغداد - عنوان الصحيفة

Info@almustakbalpaper.net

+111 222 333 444




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا