2106
04/04/2020

 
«السباعية» تفشل بتسمية مرشح لرئاسة الوزراء AlmustakbalPaper.net كاركاتير AlmustakbalPaper.net أوربا تقيد «الشنغن» لمواجهة تفشي «كورونا» AlmustakbalPaper.net اتحاد الكرة يوضح حقيقة إلغاء الدوري الممتاز AlmustakbalPaper.net محافظ البصرة يوجه باتخاذ إجراءات قانونية ضد المتلاعبين بأسعار المواد الغذائية AlmustakbalPaper.net
ثنائية الرفض والقبول
ثنائية الرفض والقبول
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
           نوزاد حسن

أظنّ أنّ أتعس البشر هو ذلك الإنسان الذي يعيش في ظل أزمة سياسية تهدد وجود البلد كله. ذلك يعني أنّ الإنسان سيكون صورة تعكس أجواء الصراع السياسي القائم بكل تفاصيله. ومن المؤكد أنّ مواطناًّ يحمل همَّ وطنه لن يكون سعيدا. لا أحد يتمتع بقراءة كتاب وهو يرى الشدّ والجذب الذي يرافق حديث تشكيل حكومة يرفض المتظاهرون رئيسها المكلف. كما أنّ الأمان يموت، ونظل نتحدث عن فلسفة القضاء على المحاصصة بشكل مستمر من دون أن نصل إلى نتيجة جيدة، وبهذا نعيش أزمة شخصية سببها الصراع السياسي الذي يجعل بعضهم يهربون إلى قراءة تاريخ العراق الحديث لعلهم يجدون ما يساعدهم على فهم أحداث هذه الأيام وما يرافقها من غموض. دعونا نقف عند لحظة تبدو لي غامضة جدا، ولا أعرف كيف أفهمها جيدا. ومع أنّي أتابع ما يقال هنا وهناك من كلام في الفضائيات، لكني لم أتمكن من معرفة حكاية ما يجري حتى هذه اللحظة. لنأخذ الموضوع ببساطة شديدة وكما نسمعه. رفَض المتظاهرون تكليف محمد توفيق علاوي لتشكيل الحكومة، والسبب معروف للجميع، فهذا المكلف لا يمثل شروط ساحات الاعتصام.
القوى السنية رفضته كذلك، ويبدو أنّ هذه القوى وجدت أنّ هناك تقاطعاً كبيراً بينها وبين وجهة نظر علاوي. ولعل ما رشح من مواقف يشير إلى رفْض علاوي جميع المرشحين الذين تقدمهم أحزاب تبحث عن الحصول على وزارة أو وزارتين تحت مسمى المكوّن، أو الاستحقاق الانتخابي. التحالف الكردستاني يرفض هو الآخر ولم يكن رفضه ابتداءً، إنّما جاء بعد فترة من مشاورات علاوي مع الأطراف والكتل جميعا. باستثناء التيار الصدري الذي أعلن زعيمه السيد الصدر في تغريدة تبدو حازمة أن يتم التصويت على حكومة مستقلين وغير محاصصاتية، وإلّا فإنّه سيدعو إلى مليونية.
إذاً، نحن أمام عاصفة رفض غامضة يواجهها السيد محمد توفيق، اتّسعت بمرور الوقت وكأنّ هذه الجهات الرافضة عرفت أن رئيس الوزراء المكلف مضى بعيدا في اختيار وزراء مستقلين بعيدين عن مرشحي الأحزاب. وفي الحقيقة أنا لا أجد تفسيرا أفضل من التفسير الذي يرجّح أن الأحزاب أدركت أنّ علاوي ابتعد عن تلبية ما طلبته منه. وقد أشار نائب في اتحاد القوى إلى امتعاضه من عدم الالتفات إلى الاستحقاق الانتخابي، ومن هنا رجّح هذا النائب مقاطعة البرلمان في حال انعقاد البرلمان لغرض التصويت على حكومة علاوي المرتقبة.
لنكن واضحين أكثر، ولنتساءل عن امكانية أن يقدم علاوي أسماء لوزراء ينتمون لأحزاب وقد تعهد بأنه سيبتعد عن المحاصصة والحزبية كليا. هذا التساؤل سيتوضح لنا قريبا جدا. ومن هنا أجد أن الأسماء ستعلن وسنعرف إن كانت هذه الأسماء مستقلة أم غير ذلك.
لكن لنتصور أنّها حكومة مستقلة كليّا فماذا سيكون ردّ ساحات الاعتصام الرافضة له؟ هل حقا ستكون المحاصصة في خطر بعد أعوام انتعشت فيها وأورثتنا خرابا سياسيا واضحا. لننتظر كي نرى الأمور على حقيقتها. ولعل غموض الموقف السياسي جعل المراقبين يتكهنون بأنّ علاوي سيواجه صعوبة في تمرير حكومته.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=59287
عدد المشـاهدات 293   تاريخ الإضافـة 27/02/2020 - 11:05   آخـر تحديـث 04/04/2020 - 10:58   رقم المحتـوى 59287
محتـويات مشـابهة
مجلس القضاء الأعلى يناقش «اجراءات استثنائية» لمواجهة كورونا
مطالبات بعقد جلسة استثنائية للبرلمان: الاعتداء على الحشد لن يمر
وزير التخطيط يبحث مع السفير الفرنسي سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين
الرفض الألماني يقرب مورينيو من مقعد بوكيتينو
وزير التجارة والسفير التركي يبحثان تطوير العلاقات الاقتصادية الثنائية بين البلدين

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا