2147
02/06/2020

 
2147 AlmustakbalPaper.net نجم القوة الجوية يغادر المستشفى AlmustakbalPaper.net ميسي: كرة القدم لن تعود كما كانت أبداً AlmustakbalPaper.net نابولي يفسد خطة يوفنتوس بهدية إلى البريميرليج AlmustakbalPaper.net مانشستر يونايتد يقترب من تمديد استعارة إيجالو AlmustakbalPaper.net
هل يحول «كورونا» العولمة كمرحلة؟
هل يحول «كورونا» العولمة كمرحلة؟
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
د. نادية هناوي 

خرق فيروس كورونا النظام العالمي ككائن ما بعد مجهري ينذر البشرية بالفجيعة، ويضعها على شفا حفرة من هلاك تام، والسبب قوة تفشيه التي أيقظت العالم على مرحلة جديدة صار يعايشها مذهولاً ويحاول أن يعيها مرغماً بفزع كبير. وطبيعي جداً أنْ تتخذ هذه المرحلة اسمها من اسم الذي أرعبها لتكون (كورونية) نسبة لهذا الكائن الذي اجتاحها بلا سابق إنذار وجعلها مهددة بمخاوف لا حصر لها ولا عد.
ويبدو أنّ الكورونية ستُنهي العولمة كمرحلة عالمية سعت نحو تحقيق الاندماج والتداخل والانفتاح فكانت النتيجة شكلاً مستجداً من فيروس يهدد العموم البشري جاعلاً العالم عبارة عن جماعة تربطها قرابة متخيلة بوصف بندكت أندرسن. ولم يعد العالم قرية صغيرة كما كان زمن العولمة. إنه الآن بيت صغير وأفراده متضايفون فرضاً لا اختياراً، وواجب كل واحد التكاتف لمواجهة الخطر الذي إذا وقع على الواحد شمل المجموع لا محالة، وكأن بني البشر ارتدوا كما في بدايتهم الأولى إلى الكهوف.
وها قد غدا ما ألقته العولمة على كاهل البشرية من مسائل وأزمات في كفة، وما سببه فيروس كورونا على طارئيته وحداثة حضوره في الكفة الأخرى وصار الفرد يحسب لنفسه وللجماعة حساباً جسدياً تباعدا وتقاربا.
وبدت الكرة الأرضية بمحيطاتها وقاراتها وأقاليمها وبلدانها وأممها وشعوبها ومنظماتها في مواجهة عدو هو أصغر من الصغر لا يعرف الجهات بشرقيها وغربيها ولا يعنيه التفوق التكنولوجي والصناعي غير مفرِّق بين الأغنياء والفقراء ولا ناطحات السحاب والمساكن العشوائية وليس مهتماً أن يكون مضيفه شاباً أو كهلاً، متعلماً أو جاهلاً، أسود أو أبيض، مؤمناً أو غير مؤمن.
ولأن العولمة لم تعط الأجساد أهمية وجدت البشرية نفسها فجأة وبشكل طارئ وغير محسوب أمام عدو يترصدها بالتهلكة ويهددها بالعدوى متفشياً في كل ميادينها وقد توقفت بظهوره برامج التسلح ومشاريع غزو الفضاء وأرجئت مشاكل البيئة كالاحتباس الحراري وتناقص موارد المياه وتأجلت أزمات اقتصادية بدءاً من نضوب الطاقة إلى كوارث المجاعة والبطالة والهجرة وغدا الاهتمام موجها للأجساد التي صارت لها الأولوية، وصار الهم كله محددا في كيفية الحفاظ على هذه الأجساد سليمة ومعافاة.
لقد فشلت العولمة في صنع مجتمع ما بعد أنواري كوسوموبولتي معطية الدليل على بلاهة استراتيجياتها التي لم تجلب للبشرية سوى الدمار ولم تحقق لها الرفاهية؛ بل خصخصتها بلا طائل نفعي وهكذا استسلمت ورفعت راياتها البيض من الوهلة الأولى التي ظهر فيها الفيروس المستجد، لتبدأ مرحلة جديدة هي جسدية فيها الجسم البشري يتعالى على كل مفاهيم الاستقطاب دامجاً ليبراليها براديكاليها ومؤمركها بروسيها وقد ترسملت الاشتراكية وتأشركت الرأسمالية وصار المهيمن بلا تابع والتابع بلا مهيمن والمستقطب غير أحادي وما من صراع هويات ولا حضارات لكنه صراع صحة وأمراض.
وليس غريباً أن تكون الكورونية مرحلة غير مبرمجة وهي تواجهنا بالاستحواذ وتشن علينا حرباً من نوع جديد فيها الفيروسات جاهزة لأن تجتاحنا بالأوبئة في كل آن ومكان، والعالم بيت عنكبوت تهزه هذه الكائنات اللامرئية وتهدده بالنكوص وربما العودة للوراء أجيالا وأجيالا. هذا إن لم تستعد لها البشرية استعداداً يضاهي حجم هذه المرحلة الكورونية.
فالسيادة كامنة في الجسد الذي ينبغي أن يحتاط له الإنسان بما حوله وبأبسط أفعاله وممارساتها متعايشا مع العالم بوصفه بيتا يمكن لأحد قاطنيه ـ إذا ما نسي سيادة جسده أو تركها لسيادة شيء آخر ـ أن يكون شره مستطيراً على البيت بمجموع أهله.
ولقد عرفت العولمة خطر الفيروسات الإلكترونية التي بها يمكن أن ينهار نظام مصرفي أو تفلس شركات وتخسر أموالها بيد أن الخطر الذي نواجهه في زمن الكورونية أعتى وأشد، كون الفيروسات لا تستهدف الأنظمة والشركات وإنما تستهدف أجساد وأرواح أصحابها ومنتسبيها والمنتفعين منها.
وفي عصرنا الكوروني أصبحت المساحات متقلصة والمعالم متجاورة والمخاطر والتهديدات واحدة وتحولت أزمنة العولمة السائلة واللايقينية إلى أزمنة هوائية مزمنة حدودها الشهيق والزفير. وبهذه المسافة التنفسية تتقارب التوقعات وتلغى الحدود وتتآكل الأعراف وتتهالك الفواصل الطبقية وتتشرذم الحدود الاصطناعية وتغدو أواصر الروابط متمحورة حول الجسد التزاماً تجاه المجموع وتشاركاً في الأزمة مع ضرورة توفر حسن النية في توكيد اللحمة المجتمعية. والأفراد في المجتمع البشري لا يعانون الوحدة؛ وإنما يخافونها وكل فرد في المجتمع رأسماله غيره الذي خوفه منه هو ترسانة اطمئنانه إليه. هذا الخوف الذي لا يقيه من الشعور به كاميرات مراقبة ولا شركات الحراسة ونظم التأمين؛ بل يقيه اهتمامه بجسده الذي هو غير مسوّر ولا مفصول عن أجساد الآخرين أصحاء ومرضى وأغنياء وفقراء.
ولا يسعنا اليوم أن ننظر للبشر فلسفياً على أنهم على أعتاب نهاية تاريخية كما ذهب فرنسيس فوكوياما ولا هم نفايات كما وصفهم ريغمونت باومان، ولا حياتهم عارية كما قال اغامبين، بل البشر اليوم مجسدنون بديمقراطية هي شعبية وهي مدنية وعسكرية وإيديولوجية وبيولوجية. ودرجة الخوف في كل ذلك متصاعدة وبوتيرة متأهبة، وديمومة حياتية تتعايش جسديا. ولن تصبح الكورونية عصرا اعتياديا ومستقبلها متكهنا به ما لم تكن الأجساد مركزية فلسفيا ومعرفيا وقد تأنسن كل شيء حتى التكنولوجيا التي ستضع الإنسان في اعتبارها عمليا وجماليا وتواصليا. وسيكون من متطلبات الاهتمام بالجسد التجريب فيه بصورة لا نمطية والتنظير له معرفيا والتفكير في مستقبله حيث كل جزيئة فيه لها دورها الخاص والمركزي اتصالا بالأجزاء الأخرى وباختيار أخلاقي.
وبسبب هذه الأهمية لم يغب الجسد ككينونة معرفية عن اهتمام الفلاسفة الإغريق كأفلاطون وأرسطو كما نال اهتمام فلاسفة العقل مثل رينيه ديكارت وكانط وصار له وجود في كل ميادين المعرفة من الفلسفة والدين وعلم النفس إلى العلم المعرفي والأنثروبولوجي واللساني والتاريخي والنقدي وكل أنواع الفنون. واحتل الجسد في فلسفة موريس ميرلوبونتي المركزية مالكا قصديته الخاصة ولكل فرد جسمه الخاص فهو الرائي والمرئي وهو الوسيلة لامتلاك العالم وكل إنسان عبارة عن جسم حي هو الموضوع كما هو الذات.
بيد أن هذه الأهمية وتلك المعرفية صارت معززة اليوم بالمرحلة الكورونية كمرحلة عبور حضاري وحوار (بين ثقافي)، فيها الجسد البشري هو المركز بناء على حقيقة كونه هو المارد الكبير حين لا ينال تلك المركزية وتكون له الأولوية في الترسانة المعرفية المعاصرة.
وإذا كان العقل في مرحلة الحداثة هو المركز وكان الفكر في مرحلة ما بعد الحداثة هو المركز؛ فإن الجسد في مرحلتنا الكورونية هو المركز وترسانته تصوراته وإمكانياته الحقيقية الكامنة في كل خلية حيوية تحوسب أهميتها حوسبة دقيقة على وفق سيرورات ومتواليات ليس فيها تفوق لعضو على آخر أو استحواذ لجزء أو استهانة بأجزاء أخرى. لتغدو معطيات الجسد كلها باعتياديها وغير اعتياديها هي أساس وجودنا.
بهذه النظرة الكلية للجسم تتوضح خطورة المرحلة الكورونية التي تختلف عن المراحل التي سبقتها في أن المعرفة فيها مجسدنة. وإذا كنا قد عرفنا كيف أن النمذجة بالذكاء البشري أتاحت مجالا معرفيا لبرمجيات الذكاء الصناعي وبرامج الحاسوب الآلي؛ فإن في خارطة الجسد البشري مناطق بحث معرفية ما زالت بكرا وأهميتها تتعدى كل أجندات التكنولوجيا النووية والهندسة الجينية وأنظمة التحكم بالصواريخ وحمل الرؤوس النووية، التي ما استطاعت إنقاذ البشرية من خطر ما بعد مجهري داهمها على حين غفلة.
وفي هذا درس تتعلمه البشرية وهي تواجه الكائنات الفيروسية كعدوة أزلية للبشر تتحداهم، والبشر يتحدون أنفسهم في مواجهتها كأنموذج تواصلي به يثبت البشر ذكاءهم ويدللون على تقدم علومهم ومستواهم الدماغي والرمزي والسلوكي والذاكراتي والتعلمي والبصري. ومثلما قالوا قديما العقل السليم في الجسم السليم صار الجسد هو السمة المتعالية في الكون، ولم يعد العقل بمفرده هو الجوهر والسبب صلته الوثيقة بالأجزاء الجسمية الأخرى التي لا يمكن إنكارها أفعالا واستجابات مادية وتجريدية. والجسم لا يتطور إلا وهو متشكل بالعقل الذي هو متطور باستمرار بما يشبه التطورية الدارونية ومتحرر بحياة مشاعية واعتيادية وروح مشتركة نعيش فيها ضمن نسق تصوري كلي. ولأن الإنسان بكليته هو الكيان المجسدن الذي فيه يكمن ما يهدده صار فرضاً عليه وواجباً أن يعيد التفكير في حقيقة هذا الجسد وأهمية معرفة ألغاز كينونته: مم يكون؟ وكيف يكون؟ ولماذا يكون؟
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=59532
عدد المشـاهدات 238   تاريخ الإضافـة 08/04/2020 - 10:46   آخـر تحديـث 02/06/2020 - 00:11   رقم المحتـوى 59532
محتـويات مشـابهة
لماذا لـم نكن مستعدين لفيروس «كورونا»؟
الدفاع تمنح منتسبيها المتوفين بـ «كورونا» والسرطان حقوق شهيد
الصحة تسجل (260) إصابة جديدة بـ «كورونا» وتعلن وفاة (10) مصابين
الصحة تسجل (260) إصابة جديدة بـ «كورونا» وتعلن وفاة (10) مصابين
الصحة تسجل ارتفاعاً جديداً بحالات «كورونا»: (113) إصابة اغلبها في بغداد

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا