2223
24/09/2020

 
وزير الداخلية: تعزيز الامن سيكون على جميع التراب الوطني AlmustakbalPaper.net وزير التخطيط: نعتزم الإعداد لاستراتيجية موازنة السنوات الثلاث المقبلة AlmustakbalPaper.net لجنة برلمانية: الحكومة سحبت الموازنة لتضمنها «مخالفة غير مسبوقة» AlmustakbalPaper.net جهاز مكافحة الإرهاب: نحن أبناء العشائر ولا تصادم معها في ذي قار AlmustakbalPaper.net محافظ البنك المركزي يتصل بصندوق النقد للحصول على «مشورة فنية» وتنسيق السياسات النقدية AlmustakbalPaper.net
العراق يحاول إيجاد «مساحة تفاهم» بين دول المنطقة
العراق يحاول إيجاد «مساحة تفاهم» بين دول المنطقة
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
المستقبل العراقي / عادل اللامي

حظي وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف، الذي وصل بغداد أمس أحد، بترحيب من المسؤولين العراقيين على أرفع مستوى، فيما عاد الحديث عن إمكانية العراق في إحداث مصالحة بين السعودية وإيران.
وخلال استقبال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف والوفد المرافق له في بغداد تم بحث تطوير العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك في مختلف المجالات.
وأكد الكاظمي، بحسب بيان لمكتبه تلقت المستقبل العراقي نسخة منه، على أهمية العلاقات الثنائية بين العراق وإيران وتطويرها وتنميتها في مختلف المجالات، بما يخدم مصالح الشعبين العراقي والإيراني، فضلاً عن العمل المشترك من أجل دعم أمن المنطقة واستقرارها.
وأضاف الكاظمي أن «العراق يسعى الى تأكيد دوره المتوازن والإيجابي في صناعة السلام والتقدم في المنطقة، بما ينعكس إيجاباً على كل شعوبها بالمزيد من الاستقرار والرفاه والتنمية المستدامة».
ومن جانبه، نقل ظريف للكاظمي اهتمام إيران على أعلى المستويات بالزيارة المرتقبة له الى إيران والمنتظرة الثلاثاء المقبل لبدء مرحلة جديدة من التعاون بين البلدين. وأشار ظريف الى أن إيران تتطلع الى مرحلة جديدة وإيجابية من العلاقات مع العراق والتوجه لتفعيل الاتفاقيات بين البلدين في مختلف القطاعات.
ومن جانبه، أكد رئيس الجمهورية برهم صالح لظريف على حاجة المنطقة إلى تفاهم مشترك لإيجاد حلول للأزمات وترسيخ الأمن الإقليمي وشدد على اهمية عدم التدخل في شؤون بلاده.
واشار صالح الى ضرورة « توسيع آفاق التعاون الثنائي بين البلدين في المجالات كافة»، مشدداً على «حرص العراق ليكون عامل استقرار ومركزاً لتلاقي المصالح المشتركة لدول المنطقة وبما يرسخ السلم والأمن الإقليمي»، كما نقل عنه بيان تلقت المستقبل العراقي نسخة منه.
وأشار صالح إلى أن «المنطقة بحاجة الى بناء علاقات متوازنة وتفاهم وتنسيق مشترك ورؤية واضحة للوصول إلى حلول جذرية للأزمات والتوترات من خلال الاعتماد على الحوار البنّاء والصريح بين جميع الأطراف الدولية». وشدد صالح على أن «العراق يولي أهمية لحماية سيادته وأمنه واستقراره ويتعاون مع الحلفاء والأصدقاء في إطار الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية»، مشيداً بمواقف الجمهورية الإسلامية ودعمها للعراق لاسيما في مجال محاربة الإرهاب ومواجهة عصابات داعش».
وقد اعرب ظريف عن رغبة بلاده بتوسيع آفاق التعاون والتنسيق الثنائي ومساندتها للعراق في مختلف الصعد، مشيراً إلى أهمية تعزيز العلاقات بين دول المنطقة من أجل دعم الاستقرار ومواصلة مكافحة الإرهاب.
وبدأ ظريف وصوله للعراق اليوم بزيارة مكان اغتيال الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس وأبو مهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي بالقرب من مطار بغداد من قبل طائرة اميركية في الثالث من كانون الثاني الماضي.
وفي مؤتمر صحفي، اعتبر ظريف علاقات بلاده متميزة مع العراق ولا يمكن ان تتزعزع، فيما نوه الى انه سيبحث في بغداد اغتتيال سليماني والمهندس بينما شدد نظيره العراقي على ان بلاده ترفض التدخل في شؤونها الداخلية، وهي ترغب في علاقات متوازنة مع جميع دول الجوار.
وشدد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي فؤاد حسين عقب مباحثاتهما على ضرورة ابعاد العراق والمنطقة عن التوترات الدولية وحماية سيادته، منوها الى ان للعراق الحق في ان تكون له علاقات بناءة وطهران ترحب بدوره الفاعل في المنطقة والخليج.
واشار ظريف الى انه سيبحث مع المسؤولين العراقيين اغتيال سليماني والمهندس، معتبرا اغتيالهما خسارة كبيرة للحرب ضد تنظيم داعش. 
واكد ان علاقات بلاده مع العراق لايمكن ان تتزعزع وقال إن بلاده تطمح الى تطوير التعاون الامني والاقتصادي مع العراق وزيادة التبادل التجاري بينهما الى 20 مليار دولار سنويا. واضاف أن ايران ترحب بالدور الايجابي الذي يقوم به العراق في المنطقة، مبينا ان بلاده تتمتع بعلاقات جيدة مع العراق على مستوى الطاقة والاستثمار.
وقال ظريف ان العراق وايران يرتبطان باتفاقات كثيرة سيتم تفعيلها خلال الايام المقبلة في مجال الحدود المائية والربط السككي وتبادل الزوار، مؤكدا ان «العراق جار مميز في التعاون الاقتصادي مع ايران».
ومن جانبه، اوضح وزير الخارجية انه بحث مع ظريف العلاقات الثنائية وتوسيع التبادل التجاري والزيارات الدينية بين البلدين، مشيرا الى ان الوزير الايراني «أكد لي رغبة إيران بعراق قوي وعدم رغبتها بالتدخل في شؤونه الداخلية، وأكدت له رغبتنا بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للعراق. ويحاول العراق منذ سنوات إيجاد مساحة تواصل بين الفرقاء في المنطقة، وسبق لرئيسي الوزراء السابقين عادل عبد المهدي وحيدر العبادي أن طرحا وساطة بين السعودية وإيران لحلحلة الخلافات بينهما، إلا أنهما فشلا في نهاية الأمر.
ويستعد الكاظمي لزيارة السعودية وإيران، وتعاود الحديث مجدداً عن تحضير الكاظمي لوساطة جديدة بين طهران والرياض. وتأتي زيارتا الكاظمي الى السعودية وإيران في اطار مساعي بغداد لتحقيق توازن في علاقاتها الاقليمية وتنفيذا للمنهاج الحكومي الذي حصلت حكومة الكاظمي على ثقة البرلمان جراءه في السابع من أيار الماضي.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=61747
عدد المشـاهدات 488   تاريخ الإضافـة 20/07/2020 - 11:09   آخـر تحديـث 24/09/2020 - 10:23   رقم المحتـوى 61747
محتـويات مشـابهة
المالية البرلمانية تطالب وزارة ومؤسسة بتوفير قاعدة بيانات تخص عقارات الدولة
العراق يلاحق «الأموال المجمدة» في الخارج
من بينها قروض وتوفير الوقود.. توصيات لمجلس الوزراء لدعم الصناعة الوطنية
الصحة: لا يوجد خبراء اجانب لمعالجة مرض كورونا بالعراق
بشار رسن: حظوظ بيرسبوليس بين يديه

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا