2305
25/01/2021

 
العامري: لا عودة للإرهاب والطائفية بوجود الحشد الشعبي AlmustakbalPaper.net المفوضية تعلن تزايد اقبال المواطنين على تحديث بياناتهم AlmustakbalPaper.net الثقافة البرلمانية تؤكد تضمين منحة الصحفيين والأدباء في موازنة 2021 AlmustakbalPaper.net نائب يدعو لاسترداد اكثر من (٥٤) مليار دينار بذمة التحالف الدولي AlmustakbalPaper.net المالية البرلمانية تقدم ملاحظات جديدة عن الموازنة وتطالب بتخفيض النفقات AlmustakbalPaper.net
مواسم إعلامية
مواسم إعلامية
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
نجاح العلي

قبل ايام اتصل بي أحد الزملاء، طالبا مني أن أرشح له عددا من الصحفيين والاعلاميين للعمل، معه ضمن خطة لافتتاح وسيلة اعلامية جديدة بالتزامن مع قرب موعد الانتخابات المزمع اجراؤها منتصف العام المقبل.الغريب في أمر افتتاح هذه الوسيلة الاعلامية الوليدة، انها تأتي في وقت عصيب يمر به الواقع الاعلامي، بضائقة مالية خانقة بفعل جائحة كورونا والازمة المالية، ما اجبر عددا كبيرا من الصحف والمطبوعات الى تقليص عدد صفحاتها وتقليل ملاكاتها، بل ان بعضهم لم يستلم رواتبه منذ عدة شهور، البعض الاخر  من وسائل الاعلام، أعلنت افلاسها وأغلقت ابوابها، خاصة الصحافة الورقية التي كانت تعاني من قلة الاعلانات، التي تأتي اليها من الدوائر والمؤسسات الحكومية، ومن شركات الهاتف النقال فضلا عن تأثيرات التطوير التقني الكبير، الذي أجبر الصحف للتحول من الصحافة الورقية الى الصحافة الالكترونية ولاغرابة انه من المتوقع ان تختفي الصحف من بلدنا خلال عقد او عقدين من الزمن.المتتبع للمشهد الاعلامي العراقي، سيلاحظ أن أغلب المؤسسات الاعلامية، تتبع لأحزاب وتجمعات سياسية وفئوية، وتنشط هذه المؤسسات ويصرف عليها، ببذخ بالتزامن مع الانتخابات، بل ان بعض وسائل الاعلام يمكن تسميها بالموسمية، التي تظهر مع حلول موعد الانتخابات وفترة الترويج الاعلامي للاحزاب والشخصيات والكيانات السياسية المرشحة للانتخابات وتستمر هذه الوسائل عادة لثلاثة او اربعة اشهر، وتغلق ابوابها وتسرح موظفيها حال انتهاء الانتخابات واعلان نتائجها والامثلة على ذلك كثيرة لامجال لذكرها، وهذه الظاهرة الاعلامية، التي تكاد تكون خصوصية عراقية بامتياز لها تبعات سلبية، لأنها تخدع الجمهور ولاتسهم في خلق مؤسسات اعلامية مهنية وموضوعية وحيادية ورصينة لها خطابها الخاص بها، ولها متابعون تتفق افكارهم وميولهم مع ما تقدمه هذه الوسيلة، مع العلم ان المتلقي العراقي بفعل الانفتاح والتنوع الاعلامي والحريات الصحفية النسبية، اصبح يدرك جيدا الاجندات التي تحرك وسائل الاعلام المغرضة، التي تتبع السياسة الغوبلزية في الكذب والتدليس والتسقيط السياسي على حساب المهنية والموضوعية.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=63761
عدد المشـاهدات 141   تاريخ الإضافـة 01/12/2020 - 07:55   آخـر تحديـث 25/01/2021 - 08:14   رقم المحتـوى 63761
محتـويات مشـابهة
البنك المركزي يرد على مؤسسات إعلامية: ليس لدينا عمليات غسيل أموال ممنهجة!
مواسم الحصاد المتجددة..
الجنائية المركزية تحكم بالمؤبد لأربعة إرهابيين احدهم وزع مواداً إعلامية لصالح «داعش»
تضليل إعلامي أم مشاكسات إعلامية
ديوان «أطيار المواسم الأربعة» شعر الهايكو «للمصيفي الركابي»قاسم ماضي / ديترويت

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا