2327
27/02/2021

 
مفوضية الانتختابات تمنح إجازة مشروطة لثلاثة أحزاب وتعلن ارتفاع عدد المحدّثين لـ «البايومترية» AlmustakbalPaper.net العراق يدعو الى شرق أوسط خالٍ من السلاح النووي والدمار الشامل AlmustakbalPaper.net الدفاع البرلمانية تؤيد تسليم ملفات الأمن في (9) محافظات لوزارة الداخليّة AlmustakbalPaper.net المساءلة والعدالة تعلن إلغاء جميع الاستثناءات غير المكتملة الشروط من إجراءات اجتثاث البعث AlmustakbalPaper.net عضو في المالية البرلمانية عن الموازنة: أحرجنا الكتل السياسية AlmustakbalPaper.net
«الانتخابات المبكرة» إلى تشرين الأول: الأسباب فنية
«الانتخابات المبكرة» إلى تشرين الأول: الأسباب فنية
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
المستقبل العراقي / عادل اللامي

اعلن العراق رسميا، أمس الثلاثاء، عن تأجيل انتخاباته المبكرة الى العاشر من تشرين الأول المقبل بدلاً من السادس من حزيران ريثما تستكمل المفوضية العليا استعداداتها، فيما اعلن مسؤول انتخابي كبير عن تفعيل تنفيذ العقوبات على الجرائم الانتخابية وتشديدها على أي مرشح او حزب او موظف او ناخب يتورط في اعمال تزوير او انتهاك انتخابي.
وخلال اجتماع عقدته الحكومة العراقية برئاسة رئيسها مصطفى الكاظمي واستضافة أعضاء المفوضية العليا للانتخابات فقد صوتت على موعد جديد للانتخابات المبكرة هو العاشر من تشرين الأول المقبل بدلا من الموعد السابق الذي كان مقررا في السادس من حزيران المقبل.
وأكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بأنه لا تنازل عن الموعد المبكر لإجراء الانتخابات.  
وذكر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء في بيان تلقت «المستقبل العراقي» نسخة منه، أن رئيس الوزراء قال خلال جلسة مجلس الوزراء التي عقدت وشهدت إستضافة رئيس وأعضاء المفوضية العليا للانتخابات، إنه «سبق أن حددنا تاريخ السادس من حزيران القادم موعدًا للإنتخابات المبكرة، وجاء هذا الموعد إيفاءً بتعهداتنا بإجراء الإنتخابات خلال عام من تولينا المسؤولية».   
وأضاف، «منذ اليوم الأول لتشكيل الحكومة، وضعنا كل إمكانيات الدولة لدعم مفوضية الإنتخابات، وهي مفوضية جديدة تضم قضاة أكفاء بحاجة الى كل اشكال الدعم والمساندة».   
وتابع، «أكّدنا طوال الفترة الماضية، وعبر نقاشات مع جميع القوى السياسية والفعاليات القانونية والشعبية، أن الحكومة لن تجري انتخابات كيفما اتفق، واشترطنا ضمان انتخابات حرّة ونزيهةً وعادلة، وبذلنا كل الجهود لضمان الأمن الانتخابي».   
وأشار إلى ان «الحكومة قادرة على ضمان أمن الانتخابات في يوم السادس من حزيران القادم، عبر خطط عسكرية وأمنية نعد لها منذ أشهر، وعبر تدريبات وممارسات تقوم بها المؤسسات الأمنية، استعدادا ليوم الانتخابات».   
وبين، «حرصنا على توفير موازنة المفوضية، ووجّهنا بتذليل كل العقبات التي تواجهها، وصوّتنا، في الجلسة السابقة، لصالح التسجيل البايومتري لكل الموظفين في الدولة، ونحن داعمون لإكمال التسجيل فهو الطريق الأمثل لمنع التلاعب بنتائج الانتخابات».   
وأضاف، «معظم القوى السياسية أكدت لنا دعمها المفوضية، لكن المفوضية اكدت في اقتراحها الذي قدمته الى مجلس الوزراء أن القضية ذات أبعاد فنية مهمة، وأنها حريصة على نزاهة الإنتخابات وتساوي الفُرص أمام الجميع لخوض العملية الانتخابية بعدالة».   
وأوضح، «الاقتراح المقدم من مفوضية الانتخابات هو أن يصار إلى تمديد مواعيد الترشيح، ومنح وقت أطول لاستكمال جدول العملية الانتخابية على أكمل وجه، وهذا ليس حيادا عن مبدأ الانتخابات المبكرة، فهي قائمة على كل حال، ولن يتم التنازل عنها وهي مطلب شعبي أيّدته المرجعية، وجزء من البرنامج الحكومي».   
وقال، «الشعب العراقي يستحق انتخابات مبكّرة عادلة برقابة دولية حقيقية وإجراءات نزيهة وهذا الاستحقاق أمانة في أعناقنا، ونحن داعمون لمفوضية الانتخابات كي تتصدى لدورها التاريخي في هذه المرحلة لضمان إنجاح الانتخابات».   
وبين، أن «الحكومة تشكّلت في ظرف إجتماعي واقتصادي وسياسي وأمني صعب جداً، ولم نستسلم بل وقفنا مستندين إلى واجب الوطنية العراقية، وبذلنا كل جهودنا لتفكيك العُقد والازمات»، مبينا أن «الحكومة مَنعت الانهيارات بسبب السياسات الخاطئة خلال السنوات الماضية ، وأعادت التوازن الى الوضع العراقي في كل المستويات».  
من جانبها، اعلنت مفوضية الانتخابات عن تمديد تسجيل التحالفات السياسية، وقالت في بيان تلقت المستقبل العراقي نسخة منه أن «مجلس المفوّضين قرر تمديد مدّة تسجيل التحالفات السياسية الراغبة بالمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة لفسح مجال أوسع للمراجعة والتسجيل»، موضحة أن «المدّة ستنتهي بقرار لاحق من مجلس المفوّضين».
وأضافت أن «قرار التمديد جاء بسبب ضُعف عدد المراجعين لدائرة شؤون الأحزاب والتنظيمات السياسية لتسجيل التحالفات السياسية في الفترة السابقة التي انقضت مدّتها بعد تسجيل 6 تحالفات جديدة فقط مع استمرار عملية تسجيل الأحزاب».
وعلى الصعيد نفسه، أكد حسين الهنداوي مستشار رئيس الوزراء العراقي لشؤون الانتخابات اتخاذ اجراءات صارمة لمنع حصول أي تزوير او تلاعب في الانتخابات المقبلة.
وقال إن «ضمان نزاهة الانتخابات المقبلة أمر لا يقبل المساومة»، مشددا على أن «اجراء انتخابات مبكرة نزيهة وحرة وتراعي المعايير الدولية يمتلك أهمية قصوى لدى الاغلبية الساحقة من العراقيين».
واضاف أن «نجاح المفوضية العليا للانتخابات بالقيام بمهامها على اكمل وجه يتطلب توفير أقصى درجات الشفافية في عمل موظفيها وفي تطبيق القانون الانتخابي والنظم والتعليمات الى جانب ضرورة اتخاذ إجراءات صارمة لمنع حصول الخروقات والتزوير والتأثير على نتائج الانتخابات»، كما قال في تصريح لوكالة الانباء العراقية الرسمية تابعته «إيلاف»، مؤكداً أن «أي اخفاق او ضعف في ضمان نزاهتها محفوف بالأخطار على العملية الانتخابية».
وأشار الهنداوي الى أن «تعميم اعتماد البطاقات البايومترية الطويلة الأمد، وتوفير المراقبة الشاملة والفعالة من قبل الأمم المتحدة وشبكات المراقبة المشهود لها بالنزاهة هي من الوسائل الأساسية لضمان نزاهة الانتخابات».
وبين انه قد تم «تفعيل تنفيذ العقوبات القانونية على الجرائم الانتخابية وتشديدها على أي مرشح او حزب او موظف او ناخب يتورط في اعمال تزوير او انتهاك انتخابي وتفعيل تطبيق قانون الأحزاب والتنظيمات السياسية رقم (36) لسنـة 2015 لا سيما المادة 32 التي تحظر استخدام العنف وتلجم السلاح المنفلت، ورفض التدخلات الخارجية المسيئة لنزاهة العملية الانتخابية».
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=64629
عدد المشـاهدات 593   تاريخ الإضافـة 20/01/2021 - 09:07   آخـر تحديـث 27/02/2021 - 05:24   رقم المحتـوى 64629
محتـويات مشـابهة
المفوضية تسجل (30) تحالفاً انتخابياً.. ومؤشر الأحزاب يرتفع إلى (249)
محافظ البصرة يناقش مخططات تحويل «جبل سنام» إلى منتجع سياحي
لأول مرة.. الصحة تعلن وصول أدوية مهمة إلى العراق
الصناعة تعلن إنجزاز 14 معملاً خلال سبعة أشهر وتؤكد: عشرات المعامل ستدخل إلى الخدمة
وزير الداخلية يصل إلى السعودية

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا