2360
20/04/2021

 
لجنة برلمانية ترفع توصيات إلى رئيس الوزراء: تساهم بنهوض الاقتصاد AlmustakbalPaper.net «بعد قرار الاستقطاعات».. توجه برلماني جديد لاستجواب وزير المالية AlmustakbalPaper.net الاقتصاد البرلمانية: مليون مواطن فقط يستلمون مفردات البطاقة التموينية AlmustakbalPaper.net التخطيط تكشف ملامح خطة «الإصلاح والتعافي»: لمدة سنتين وتعمل في ثلاثة مسارات AlmustakbalPaper.net النزاهة تلاحق «الحيتان»: 58 أمر اعتقال بتهم فساد AlmustakbalPaper.net
النفاق الوظيفـي
النفاق الوظيفـي
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
اللواء الدكتور عدي سمير حليم الحساني
 مما لاشك فيه ان الوظيفة العامة هدفها الاساسي خدمة الجمهور اي تحقيق المصلحة العامة والتي تؤدي بشكل او بأخر الى تحقيق المنفعة العامة، وهذه الخدمة يقدمها ادوات الوظيفة العامة المعروفين بأسم الموظفين العموميين والذين تربطهم بالدولة ارتباطات قانونيه من خلال علاقة تنظيمية تحددها القوانين والأنظمة الوظيفية والتي ترسم مسار لعلاقة ذلك الموظف بدائرته وزملائه ورؤسائه في العمل والتي تختلف من عمل لأخر وفقاً لنوع الوظيفة وطبيعة عمل موظفيها وقد ينتج عن هذه العلاقة احتكاك عمل بسبب تفاوت الخبرات او النجاح والأبداع في مجال العمل (وطبعاً هذه من مقومات العمل الإداري) والذي ينتج عنه احقاد داخلية لدى البعض بسبب قلة معرفتهم الوظيفية او التعود على مصادرة جهود الأخرين مما ينتج عنه تولد نوايا شريرة لديهم من اجل الكيد للنجاح الوظيفي من خلال التقرب لرئيس العمل وبث سمومهم واحقادهم وترجمتها بمفاهيم لا انسانية من اجل تشويه صورة ذلك النجاح على شكل ايقونات لتغير الحقائق وجعلها بمستوى تفكيرهم والذي لا يكلفهم الا الوقوف على اعتاب مسؤوليهم متوددين لأن يسمع تشويهم لصور زملائهم.
وبطبيعة الحال فأن القانون الوظيفي قد اكد على حُسن العلاقة الطيبة بين الموظفين وجعلها من اولويات الأنتساب الوظيفي لأن الأنتاجية الأبداعية للعمل تتحقق من خلال الرضا الوظيفي للموظفين وليس تكدرهم.
ولا شك ان من مقومات المدير الناجح هو عدم الأتكال على من يعتمد الصعود على اكتاف وسمعة زملائه مدارياً فشله في الأبداع في انتاج مايخدم الوظيفة والتي تعود بضلالها على خدمة المواطن، وماهو جدير بالذكر ان اغلب الفاشلين والمنافقين في اعمالهم تجدهم يتعاملون بوحشية مع المواطنين وتعمد الأساءة لهم لكونهم يعانون من عدم احترام الذات وكما نعلم فإن (فاقد الشئ لا يُعطية).
وهنا صار من اللازم ترويض وتطوير الذات الوظيفي من خلال متابعة السلوك المهني للموظف وبما يخدم مخرجات العمل الوظيفي والتي اهمها خدمة المواطنين وادامة صلة التعاون والتي هي غاية الوظيفة العامة.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=65572
عدد المشـاهدات 180   تاريخ الإضافـة 24/03/2021 - 11:29   آخـر تحديـث 20/04/2021 - 03:37   رقم المحتـوى 65572
محتـويات مشـابهة
هنا شيحة بطلة محمد هنيدى في «أرض النفاق»
النفاق والتملق
الإرهاب التركي والنفاق المحلي

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا