2538
26/01/2022

 
البنك المركزي: مبادراتنا في الجنوب انعكست إيجاباً على الاقتصاد AlmustakbalPaper.net العراق يخوض مفاوضات مع شركة امريكية لاستثمار حقل عكاز الغازي AlmustakbalPaper.net التخطيط تؤشر ارتفاعاً بمعدل التضخم الشهري والسنوي في العراق AlmustakbalPaper.net العراق والسعودية يوقعان مذكرة تفاهم في مجال الربط الكهربائي AlmustakbalPaper.net المعهد القضائي في العراق يحصد المركز الأول بين معاهد الدول القضائية العربية AlmustakbalPaper.net
هل عقم العراق؟
هل عقم العراق؟
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
عدنان ابو زيد
هل نجحت صناديق الاقتراع بالعالم، في إنجاب قادة عظماء، سيّروا البلاد في الحرب والسلم، الى السمو والازدهار، بعيدا عن الاستبداد، والتوّرط في استغلال المنصب من أجل المال، والجدوى الشخصية.
مع دنوّ الانتخابات في العراق، فانّ الديمقراطية أمام امتحان صناعة زعماء يحترفون السياسة والإدارة، ويركّزون على الخدمة العامة، ويفضلّون مشاريع الأمة، على مآربهم الخاصة.
الانتخابات في الدول الناجحة، هي السبيل لاصطفاء الزعيم المثالي وفريق عمله، لاسيما في أوقات الشدائد، والأحوال المضطربة، حيث يمثّل الانتقاء، تدبيراَ حسّاسا وخطيرا، لان تداعياته ستكون وخيمة على مركز القرار، ومستقبل الامة.
نجح ونستون تشرشل في تخطي نوبات الالتهاب الرئوي، ليكون قادرا على العمل طوال الوقت، والتركيز في أكثر الأوقات صعوبة، وكان مستعدا لأنْ يعيد تدقيق خطبته لثلاثين مرة، كي تصبح عباراتها مثالية، حتى لا يقول المواطن بانه انتخب الزعيم الخطأ، في الزمن الخطأ.
يتصوّر البعض انّ الحظ يلعب دورا في ارتقاء زعيم ما، وانّ الديمقراطيات فقط هي الوحيدة القادرة على انجاب زعماء لا يتشبثون بالكرسي، لكن نابليون بونابرت يدحض ذلك، ويقدّم الدليل على انّ الأمم يمكنها صناعة الزعيم التاريخي، لكن ليس بالصدفة، بل عن حتمية، تفرزها الآلام، والنزوع الى الرفعة.
فرانكلين روزفلت، احترم وعده للآباء الأمريكيين، بعدم ارسال “أولادهم” إلى حروب خارجية، على الرغم من انّ هذا الوعد، يقلّل من فرصة احتفاظه بالبيت الأبيض، ومواجهة العاصفة السياسية من الخصوم.
أبراهام لنكولن، أقال الوزراء والجنرالات ذوي الأداء الضعيف، من دون خشية فقدان الحلفاء السياسيين.
عزل ستالين نفسه، أسابيعا، لكي يرد على هجوم بربروسا في 1941، ولم يستفزه اقتراب الألمان من بوابات موسكو، وحشّد المقاتلين بطريقة مثالية، موصلا رسالة عظيمة، بان الشعب هو من يقرر للمصير، حتى في النظام الشمولي.
شارل ديغول، آمن بأنّ الديمقراطية الحقيقية، لن تسمح بنفاذ زعماء منحرفين او عرضييّن، الى مركز القرار، واذا حصل ذلك فهذا يعني انّ هناك ثمة خطأ، وعلى الشعب ان يتعلّم الدرس، لتقويم المسار، وعدم اجترار الإخفاق.
ولأنها اثبتت جدارة في الزعامة، فانّ الشعب الإنكليزي تضامن مع مارغريت تاتشر، بعد محاولة اغتيال الجيش الجمهوري الأيرلندي لها في 1984، واعتبر ذلك، ضربة لخيار الشعب.
ربما تتعثر الديمقراطية في انتقاء قادة وممثلي الشعب من أصحاب الكفاءة والخبرة والقيادة، لكنها في الخاتمة، لن تجعل الطارئين، يستمرون.
الديمقراطية العراقية في حاجة الى المزيد من التمرين، والوعي، من اجل النجاح في قيادة الناس عبر أولئك الذين يختارهم الشعب في الانتخابات لأجل تمثيله، وليس من أجل تكريس مصالح الحزب او الجماعة، والشعوب الحية لا تنتظر الصدفة، ولا تهاب الصعود على التضاريس السياسية والاقتصادية، بل تسارع في صناعة القائد، لا أنْ تنتظره، كيف يولد.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=69004
عدد المشـاهدات 247   تاريخ الإضافـة 29/11/2021 - 08:16   آخـر تحديـث 26/01/2022 - 09:09   رقم المحتـوى 69004
محتـويات مشـابهة
كيف نحمي بيئة العراق؟
توفير معقمات وكمامات... وزير الصحة يكشف خطة زيارة الاربعين
معقم للأسطح والملابس يدوم 3 أشهر
محافظ النجف يتفقد معمل العتبة العلوية لإنتاج المعقمات ويشيد بالجهود الكبيرة للعتبة في مواجهة خطر كورونا
هل الإنتخابات المبكرة هي الحل في العراق؟

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا