2636 AlmustakbalPaper.net وزارة النفط تعلن تثبيت أصحاب العقود على ملاكها الدائم AlmustakbalPaper.net الهجرة: مستعدون لأي دعم ومساعدة في انقاذ اللاجئين العراقيين على حدود بولندا AlmustakbalPaper.net السيد الصدر: ما يشاع أن سبب انسحابنا كان تهديداً إيرانياً لا صحة له AlmustakbalPaper.net يار الله يشيد بدعم بريطانيا للعراق في مجالي التسليح والتدريب AlmustakbalPaper.net
الإطار يلجأ للاتحادية مجددا: الجلسة الأولى باطلة
الإطار يلجأ للاتحادية مجددا: الجلسة الأولى باطلة
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
المستقبل العراقي / عادل اللامي
أعلن الإطار التنسيقي للقوى الشيعية، أمس الأربعاء، طعنه لدى المحكمة الاتحادية العليا بانتخاب رئاسة البرلمان، فيما حذر من أزمة سياسية ومجتمعية خطيرة تواجه البلاد.
وقال الإطار التنسيقي، عقب اجتماع لقيادات القوى المنضوية تحت مظلته في مكتب همام حمودي رئيس المجلس الإسلامي الأعلى واستمر حتى فجر الأربعاء، لبحث مجريات جلسة البرلمان الأولى في دورته التشريعية الخامسة، أنه «تدارس مجريات جلسة الأحد والخروقات القانونية والدستورية الصريحة التي رافقتها ونتج عنها مخرجات لم تستند لتلك الأسس الدستورية والقانونية وسيمضي بالاعتراض لدى المحكمة الاتحادية لمعالجة الخلل الكبير في الجلسة الأولى لمجلس النواب» بحسب بيان تلقت المستقبل العراقي نسخة منه.
وأَضاف بيان قوى الإطار التنسيقي «نعتقد أنّ مسارات إنجاز الاستحقاقات الدستورية ليست صحيحة وتنطوي على مغذيات أزمة سياسية ومجتمعية قد تمنع نجاح أي جهد حكومي أو برلماني في تحقيق مطالب وتطلعات الشعب المهمة وتخفيف معاناته وتحسين واقعه الخدمي والاقتصادي».
وشدد الإطار على أن «وحدة المعايير سواء كانت تطبيقاً للدستور أو موقفاً سياسياً هي الكفيلة بتأسيس واقع سياسي متوازن ومستقر يقوي أواصر الثقة بين الشركاء السياسيين ويوحد الجهود في إنجاز الأهداف الوطنية المشتركة ويدفع التهديدات والمخاطر المحدقة بالعراق».
وأشار الإطار بالقول «لا زلنا نعتقد أن الحوار الصريح المباشر الملتزم بالأهداف الجامعة والمشتركات الوطنية هو الخيار الأسهل والأسرع في تجاوز الأزمات وصياغة الحلول طويلة الأمد».
وكان الإطار الشيعي قد أكّد عقب جلسة البرلمان أنه لن يعترف بنتائج الجلسة الأولى وقال «نؤكد عدم اعترافنا بمخرجات جلسة انتخـــــاب رئيس المجلس ونائبيه كونها تمت بعدم وجود رئيس السن الــذي لا يزال ملتزماً بتأدية مهامه.
يشار إلى أنّ الإطار التنسيقي يضم كلًّا من نوري المالكي رئيس ائتلاف دولة القانون، وهادي العامري رئيس تحالف الفتح، وحيدر العبادي رئيس ائتلاف النصر، وعمار الحكيم رئيس تحالف قوى الدولة، وفالح الفياض رئيس حركة عطاء، وهمام حمودي رئيس المجلس الأعلى الإسلامي، فضلاً عن شخصيات شيعية أخرى.
وكانت الجلسة الأولى للبرلمان قد شهدت مشادات عنيفة وسادت فوضى تعرض خلالها رئيس الجلسة محمود المشهداني لوعكة صحية نقل على أثرها إلى المستشفى لكنه غادرها بعد ساعات إثر تحسن وضعه.
بدورها، قررت رئاسة مجلس النواب إحالة النائب المشهداني على لجنة السلوك النيابي وقالت الدائرة الإعلامية لمجلس النواب في بيان تابعته «إيلاف» أن «رئاسة مجلس النواب قررت إحالة المشهداني على لجنة السلوك النيابي لمخالفته الدستور والنظام الداخلي للمجلس».
وتنص المادة الثامنة من الفصل الثالث لقانون مجلس النواب على إلغاء عضوية النائب إذا مارس «الإخلال الجسيم بقواعد السلوك النيابي للمجلس بما يعد تحقيراً للمجلس أو الإعتداء على الرئيس أو أحد نائبيه أو أحد النواب «.
وأشارت مصادر مقربة من المشهداني إلى أنه قدّم طعنًا بدستورية انتخاب الجلسة البرلمانية الأولى لرئيس البرلمان محمد الحلبوسي ونائبيه الأول حاكم الزاملي والثاني شاخوان عبد الله بعد نقله للمستشفى بسبب وعكة صحية أصابته خلال الجلسة بسبب مشادات حصلت بين نواب التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر ونواب القـــــوى المؤتلفة في الإطـــــار الشيعي التنسيقي لكنه غادرها بعد ساعات إثر تحسن وضعه.
لكن النائب الثاني لرئيس البرلمان شاخوان عبدالله أكّد أن جلسة انتخاب هيئة رئاسة البرلمان العراقي قانونية ودستورية، موضحاً أنّ استبدال المشهداني جاء لعدم حياديته وفق تسجيل صوتي داخل البرلمان يؤكّد أنه مرشح لرئاسة البرلمان وهذا لا يؤهّلـــــه لإدارة الجلسة لتتم إناطة إدارتها للاحتياط الثاني الأكبر خالد الدراجي.
ويأتي ذلك على خلفية توتر سياسي مستمر منذ الانتخابات التي تصدّر نتائجها التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر فيما ندّدت الأحزاب والمجموعات المدعومة من إيران بهذه النتيجة.
وينعكس التوتر على عملية تشكيل الحكومة التي تتعثر وسط إصرار الصدر على تشكيل حكومة أكثرية، وتمسك آخرين بحكومة توافقية تتمثل فيها جميع القوى الشيعية.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=69649
عدد المشـاهدات 916   تاريخ الإضافـة 13/01/2022 - 09:26   آخـر تحديـث 26/06/2022 - 00:39   رقم المحتـوى 69649
محتـويات مشـابهة
الديمقراطي الكردستــاني: الحوار مع «الإطار» يبدأ بعد أداء النواب البدلاء اليمين الدستورية
الإطار وحلفاؤه يدعون القوى السياسية للمشاركة في حوارات تشكيل الحكومة
البيئة: كربلاء الأولى بيئياً بفضل مشاريع العتبتين المقدستين
الإطار التنسيقي يطلق «مبادرة جديدة» لتقارب الجهات السياسية
دولة القانون: الإطار التنسيقي قدّم مقترحاً موازياً لقانون الدعم الطارئ

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

الإدارة ‎07709670606
الإعلانات 07706942363

جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا