المحكمة الاتحادية ترد الطعن المقدم بعدم صحة استقالة نواب الكتلة الصدرية AlmustakbalPaper.net الامن الوطني: المواطن مصدر المعلومة.. ويجب أن نمتلك منظومة متكاملة AlmustakbalPaper.net إيران تقصف مجدداً في الإقليم.. العراق يدين والحرس الثوري يرد: حذرناكم AlmustakbalPaper.net وكالة الشرطة: القبض على عصابة سطو في كركوك ومبتز ساوم فتاة في بغداد AlmustakbalPaper.net الاعرجي يتحدث عن 12 ألف داعشي لدى «قسد»: قنبلة موقوتة على العراق AlmustakbalPaper.net
تركيا تقصف المدنيين العراقيين: هل ترد بغداد بقسوة؟
تركيا تقصف المدنيين العراقيين: هل ترد بغداد بقسوة؟
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
أدانت كتل سياسية ومنظمات اجتماعية، أمس الأربعاء، القصف المدفعي التركي الذي استهدف منتجعاً سياحياً في إدارة منطقة «زاخو» في إقليم كردستان، فيما هددن الحكومة باتخاذ إجراءات دبلوماسية. 
وافاد مسؤول محلي بأن أكثر من 30 سائحاً بينهم نساء وأطفال سقطوا بين قتيل وجريح بالقصف المدفعي التركي الذي استهدف مصيفا في إدارة منطقة «زاخو» المستقلة في إقليم كردستان.
وأكّدت وزارة الخارجية أنّ الحكومة ستتخذ أعلى مستويات الردّ الدبلوماسي على القصف الذي استهدف منتجعاً سياحياً في مدينة زاخو بمحافظة دهوك. 
وقالت الوزارة في بيان، تلقت المستقبل العراقي نسخة منه، إنّ «حكومة العراق أن هذه المواقف تمثل  إنتهاكا صارخا لسيادة العراق، وتهديدا واضحا للآمنين من المدنيين، الذين استشهد عدد منهم وجرح أخرون جراء هذا الفعل».
وأضافت، أنّ «هذا الإعتداء يعد إستهدافا لأمن العراق وإستقرار شعبه، وإذ نؤكد رفضنا القاطع لهذه الانتهاكات التي تخالف المواثيق والقوانين الدولية، نشير إلى أن رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي وجه بتشكيل لجنة تحقيقية برئاسة وزير الخارجية فؤاد حسين وعضوية عدد من القادة الأمنيين، بهدف الوقوف على تفاصيل دقيقة حول الطرف المعني بالاستهداف».
وتابعت، أنه «سيتم إتخاذ أعلى مستويات الرد الدبلوماسي، بدءا من اللجوء إلى مجلس الأمن وكذلك إعتماد كافة الاجراءات الأخرى المقررة في هذا الشأن».
بدوره، قال النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد حسن إن «ائتلافه يطالب رئاسة مجلس النواب بعقد جلسة طارئة لمناقشة التجاوز التركي على الأراضي واستهداف العراقيين عبر قصف مصيف سياحي بمحافظة دهوك والذي راح ضحيته العشرات من الشباب والنساء والأطفال العراقيين».
واضاف ان «دولة القانون ستقدم طلبا بعقد الجلسة، وتتم من خلالها استضافة وزير الخارجية لادانة الاعتداء»، داعيا وزارة الخارجية العراقية الى «التحرك على الأمم المتحدة لتسجيل شكوى على الجانب التركي».
وتابع، أن «القضية ليست حرباً إنما القصف تجاوز على السيادة عبر استهداف السياحة واستشهاد وإصابة العشرات من الأبرياء العراقيين».
بدوره، قال النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني شيروان الدوبرداني في تغريدة إنه «لا يكفي الادانة والاستنكار القصف التركي على زاخو واستشهاد واصابة اكثر من 40 مواطنًا عراقيًا».
ودعا الدوبراني رئيس مجلس النواب الى «استضافة رئيس الوزراء والتحقيق في اسباب سكوت الحكومة والرد بطريقة تتلاءم مع حفظ كرامة وسيادة العراق والشعب العراقي».وتابع، «لسنا ضمن الصراع بين قوات حزب العمال التركي والجيش التركي من داخل اراضي الاقليم والمحافظات العراقية واستعماله من قبل الطرفين».من جهته، قال المتحدث باسم حركة امتداد منار العبيدي، في بيان إن «اخذ موقف حقيقي من استهتار تركيا في العراق اصبح مطلباً شعبياً وحكومياً وعلى الحكومة العراقية اتخاذ مواقف حازمة تتعلق بحجم التعاملات التجارية معها».
الى ذلك، طالب المرصد العراقي لحقوق الإنسان الحكومة العراقية بضرورة وضع حد للقصف التركي الذي يستهدف الأعيان المدنية في مناطق إقليم كوردستان العراق وكذلك في مناطق أخرى بينها قضاء سنجار.
واكد المرصد العراقي لحقوق الإنسان في بيان تلقت المستقبل العراقي نسخة منه أن «الحكومة التركية تتمادى في عمليات القصف التي تطال مساحات جغرافية من الأراضي العراقية، وأغلبها أعيان وفق القانون الإنساني الدولي، الذي يلزم أطراف النزاع المسلح بالتمييز في جميع الأوقات بين المدنيين والمقاتلين، وبين الأعيان المدنية والأهداف العسكرية، وبإتخاذ الاحتياطات اللازمة لحماية المدنيين، ومناطق سكناهم، وأراضيهم الزراعية، ومصادر رزقهم».
وأشار إلى أن «القوات التركية تتخذ من حزب العمال الكوردستاني حجة لتحقيق نفوذ عسكري أكبر في العراق، وتستهدف مناطق مدنية، وتسببت بقتل العشرات من المدنيين خلال السنوات الماضية، وسط صمت عجيب من قبل الحكومات العراقية المتعاقبة».
وطالب المرصد الحكومة العراقية بـ»اتخاذ موقف من الجماعات المسلحة التي صارت حجة للحكومة التركية بالتمادي في عملياتها العسكرية وتعريض المدنيين للخطر، مثل حزب العمال الكوردستاني الذي يرتكب هو الآخر انتهاكات في بعض المناطق التي يسيطر عليها شمالي البلاد».
من جهته، قال رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي في تغريدة، إنه «لا ينبغي أن يكون العراق ساحةً مفتوحةً لتصفية الحسابات الإقليمية والصراعات الخارجية، ويدفع لأجلها العراقيون فواتير الدماء بلا طائل».
ودعا الحكومة إلى «اتخاذ الإجراءات اللازمة للتحقيق، واعتماد كلِّ السبل؛ لحفظ البلاد، وحماية أبناء الشعب».
ووجه رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي بإرسال وفد رفيع من الحكومة الاتحادية للإطلاع على المكان الذي تعرض للقصف من قبل الجيش التركي في إدارة منطقة «زاخو» في إقليم كوردستان.
وقال مصدر في وزارة الخارجية العراقية إن الكاظمي أوفد وزير الخارجــــــية ونائب قائد العمليات المشتركة وسكرتيره الشخصي إلى مكان القصف التركي في زاخو.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=72131
عدد المشـاهدات 291   تاريخ الإضافـة 21/07/2022 - 11:01   آخـر تحديـث 29/09/2022 - 02:43   رقم المحتـوى 72131
محتـويات مشـابهة
المحكمة الاتحادية ترد الطعن المقدم بعدم صحة استقالة نواب الكتلة الصدرية
إيران تقصف مجدداً في الإقليم.. العراق يدين والحرس الثوري يرد: حذرناكم
وكالة الشرطة: القبض على عصابة سطو في كركوك ومبتز ساوم فتاة في بغداد
وزير الخارجية: نسعى إلى حوار دبلوماسي بين الرياض وطهران في بغداد
اليوم.. بغداد تستضيف فعاليات يوم السياحة العالمي

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

الإدارة ‎07709670606
الإعلانات 07706942363

جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا