بعثة صندوق النقد الدولي تجتمع في بغداد AlmustakbalPaper.net اعلن انطلاق منتدى الحضارات .. وزير الخارجية : اعادة 18 الف قطة اثرية مهربة AlmustakbalPaper.net البدء بتسليم ملف المدن للشرطة ..رسول : القائـد العام يوجه بمسك الخط الصفـري مع انقـرة وطهـران AlmustakbalPaper.net مجلس الخدمة : ليس لدينا اية تعيينات AlmustakbalPaper.net وزير الثقافة: منحة الصحفيين والفنانين ستوزع كاملة AlmustakbalPaper.net
الأزمة السياسية: مبادرات مؤجلة لما بعد الأربعينية
الأزمة السياسية: مبادرات مؤجلة لما بعد الأربعينية
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
تراوح الأزمة السياسية في مكانها مع مرور نحو على إجراء الانتخابات البرلمانية في العراق.
وطرحت عدداً من القوى السياسية مبادرات لحلحلة الأزمة، إلا أن شيئاً لم يحصل، والقوى السياسية لم تأخذها على محمل الجدية.
وتقول مصادر سياسية لـ»المستقبل العراقي» إن الأزمة ستبقى على ما هي عليه حتى انتهاء زيارة اربعينية الإمام الحسين عليه السلام منتصف الشهري الجاري.
رغم ذلك، فإن هناك تحركات سياسية في محاولة لشد طرف لهذه الجهة أو تلك بغية الحصول على أغلبية مريحة في البرلمان.
وأعلن الاطار التنسيقي عن تقديره الكبير للموقف الوطني والدستوري لتحالف السيادة والحزب الديمقراطي الكردستاني بعد اجتماعهم في اربيل والذي اعلن فيه الطرفان تمسكهما بالخيار الدستوري في اجراء الانتخابات المبكرة بعد خلق المناخات المناسبة لها وتحت اشراف حكومة كاملة الصلاحيات وعودة المؤسسات الدستورية لممارسة عملها. وأكد الاطار التنسيقي على استمراره في الحوار مع جميع الاطراف لتنفيذ  الاستحقاقات الدستورية وعودة المؤسسات الى أداء مهامها وتشكيل حكومة كاملة الصلاحيات حرصا منه على تجنيب البلاد مزيدا من الازمات. 
وشدد الاطار التنسيقي على انه سيبذل كل ما يستطيع من اجل الاسراع في تهيئة الظروف المناسبة وضمان مشاركة الجميع.بدوره، قدم مكتب رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي توضيحا حول تغريدة المالكي الاخيرة.  وقال مدير المكتب هشام الركابي في تدوينة، «طرح المالكي في اخر موقف له عبر تويتر نقاط  ثلاث اهمها:  اولا: ان القضاء حسم الموقف من الناحية القانونية واشار الى عدم وجود نص قانوني يتيح حل مجلس النواب عبر المحكمة الاتحادية والية حل البرلمان معروفة وبينها في البيان الذي صدر موخرا عن القضاء.  
ثانيا: جميع القوى السياسية أكدت على ضرورة اتباع السياقات الدستورية لحل البرلمان ، كما كان موقف غالبية القوى هو مع تشكيل حكومة جديدة بصلاحيات مكتملة لكي تكون قادرة على القيام بواجباتها اجراء الانتخابات المبكرة.  
ثالثا: الموقف الأخير يمثل خارطة طريق لانهاء حالة الركود في البلاد دستوريا وقانونيا وسياسيا، بعيدا عن الأهواء والأمزجة التي تسعى لاستمرار الانسداد وتبقي البلاد في الفوضى والاحتراب.  
وكان القيادي في التيار الصدري صباح الساعدي قد ازدرى من التغريدة التي نشرها زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي حول المضي في تشكيل الحكومة الاتحادية المقبلة.
وأثنى الساعدي في تغريدة على مواقع التواصل الاجتماعي «تويتر» على التغريدات التي يطلقها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، قائلا إن «هناك بعض التغريدات تُسقط وتغير حكومات تُحدث أقوى المفاجأت».
وأضاف أنها «كلمات تهُز عروش الطغاة ترتقبها الدول والمنظمات تخضع لمجهر الدراسات».
كما ألمح الساعدي إلى تغريدة المالكي، وقال إن «هناك بعض التغريدات كأنها جزء من التسريبات تكتبها عقلية المؤامرات»، مردفا بالقول «حرام أن يقال لها كلمات فهي أشبه بحروف زائدات».
ورأى المالكي في تغريدة نشرها، مساء الأحد، أن لا داعي بعد للحديث عن حل البرلمان.
وكتب المالكي، في تغريدة له على تويتر، أن «القضاء حكم بعـدم جـواز حـل البرلمـان، وهـذا يعنـي ‎لا انتخابـات مبكـرة إلا بعـد اسـتئناف مجلـس النـواب ‎لعقـد جلسـاته وتشكيل حكومـة جديـدة مكتملـة الصلاحية».وأضاف أن «القـوى السياسيـة أبدت موقفهـا الـداعـم ‎لقرار القضاء، ‎وأعلنـت رفـض حـل البرلمـان والانتخابـات المبكـرة ‎المقترحة، ‎وهـذا يعنـي لا داعـي بعـد للحديـث فـي هـذا ‎الموضـوع المحسـوم دسـتورياً وقضائيـاً وسياسـياً ‎ويجـب مغادرتـه».
ودعا المالكي، إلى «تكريس الكلام والجهـود ‎والمقترحـات، علـى كيفية تفعيل البرلمـان، وكيفيـة ‎الإسراع فـي تشكيل حكومـة ائتلافيـة لتحقيق أفضـل ‎الخدمات والاستقرار السياسي والأمني».
ويأتي ذلك، في أعقاب إعلان المحكمة الاتحادية العليا، رد دعوى حل مجلس النواب العراقي، لكون الأمر ليس من اختصاصها بل من اختصاص مجلس النواب نفسه أو رئيسي الجمهورية والحكومة.
وعلى الجانب الكردي، نفى الحزب الديمقراطي الكردستاني وجود مرشح مشترك بينه والاتحاد الوطني الكردستاني، لشغل منصب رئيس الجمهورية.  
وقال المتحدث باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني محمود محمد، في تصريح لوسائل إعلام تابعة لحزبه، إن «الحوارات مع جميع الأحزاب السياسية مستمرة، وأنه ليس لدينا مرشح مشترك مع الاتحاد الوطني لمنصب رئيس الجمهورية».  
كما أشار المتحدث باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى أنه «ينبغي إيجاد حل للأزمة السياسية في العراق».  
وفي وقت سابق، أعلن عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني ومسؤول المستشارين في رئاسة الاقليم، جعفر ايمينكي، التوصل لتفاهم مع الاتحاد الوطني الكردستاني على طرح مرشح مشترك بينهما لتولي منصب رئيس الجمهورية.  
وقال ايمينكي، في تصريح لوسائل إعلام الاتحاد، إنه «كان هناك سوء فهم بين الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني من قبل، ولكن الآن تعتقد قيادة الجانبين أن وضع العراق ليس في مستوى يتحمل الخلافات بين الجانبين».    
وأكد ايمينكي، «يوجد الآن تفاهم جيد بين الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني للوضع في العراق، وهذه المرة سيكون لنا مرشح مشترك لمنصب الرئيس».    
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=72911
عدد المشـاهدات 297   تاريخ الإضافـة 13/09/2022 - 09:15   آخـر تحديـث 04/12/2022 - 20:48   رقم المحتـوى 72911
محتـويات مشـابهة
البرلمان يمنح الثقة لوزيري الاعمار والبيئة
لارتكابه مخالفات واضرار بالمال العام ... النزاهة تستقدم مدير هيئة الضرائب سابقاً
هيئة مكافحة الفساد تنفذ امر قبض بحق رئيس المالية النيابية السابق
وزارتا الموارد المائية والزراعة تقرران زيادة المساحة الزراعية للموسم الحالي
وزارة المالية تعلن تسليم الكتب المنجزة لاستحداث الدرجات الوظيفية إلى مجلس الخدمة

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

الإدارة ‎07709670606
الإعلانات 07706942363

جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا