رئيس الوزراء: العراق يمتلك علاقات متميزة مع إيران وأمريكا AlmustakbalPaper.net الرافدين يعلن منح وجبة جديدة من قروض مبادرة «ريادة» AlmustakbalPaper.net المندلاوي يؤكد على أهمية الإسراع في استكمال خطوات تفعيل طريق التنمية AlmustakbalPaper.net وزير الداخلية: العراق يشهد تراجعاً كبيراً بمعدل الجرائم و3 مسارات لعملية حصر السلاح AlmustakbalPaper.net وزير الدفاع: وقعنا عقوداً مع أمريكا في مجال الدفاعات الجوية AlmustakbalPaper.net
رئيس الوزراء : نسير بالعراق الى ضفاف الهدوء السياسي
رئيس الوزراء : نسير بالعراق الى ضفاف الهدوء السياسي
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
   المستقبل العراقي / عادل اللامي
أكد رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، ان الحكومة رسمت برنامجاً طموحاً للنهوض بالعراق، فيما اشار الى عدم التهاون مع أي خلل قد يتسبب باستغلال أموال الشعب.وقال رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، في كلمة له خلال افتتاح مؤتمر حوار بغداد الدولي، :  «أشكر المعهد العراقي للحوار على تنظيم هذا المؤتمر، وأرحب بالباحثين والأكاديميين والمتخصّصين الذين جاؤوا من كل مكان للمشاركة، مما يدل أن العراق استعاد مكانته الطبيعية حاضناً للحوارات والمؤتمرات». وذكر، أن «العراق على أعتاب الذكرى العشرين لسقوطِ النظامِ الدكتاتوري، حيث نستذكرآلامَ شعبِنا ومعاناتهِ في تلك السنين التي سادتها الحروبُ العبثيةُ والتخريبُ الممنهج، حتى جاءت لحظة التغيير في عام 2003، وصار شعبُ العراقِ صاحبَ القرارِ فتقاطرت جموعُ العراقيين في سنةِ 2005 نحوَ صناديقِ الاقتراعِ بانتخاباتٍ تتحدّى القذائفَ والهجماتِ الإرهابيةَ الانتحاريةَ».
وأضاف السوداني، أن «التحدي الأهمّ بدأ عبر اختيار دستورٍ دائمٍ يُنهي الحالةَ الشاذةَ التي سارَ عليها النظامُ الدكتاتوري، الذي صاغَ دستوراً مؤقتاً يوافقُ مزاجَه، من دون أي اعتبارٍ أو مراعاةٍ للحقوقِ الأساسيةِ لجميعِ العراقيين»، مشيرا إلى، أن «العراقيين، اختاروا في 15 تشرين الأول 2005، دستوراً دائماً يؤسسُ للمواطنة، ويضمِنُ كلَّ الحريات، وصارَ السقفَ الآمنَ الذي يستظلُّ به العراقيون، بعد أنْ عاشوا تحتَ ظلالِ الخوفِ والقهر».وأكد «مرّت على أبناء شعبنا مرحلة قاسية بسبب الإرهاب، فكانت مناظرُ الجثثِ الملقاةِ في الشوارعِ جراءَ القتلِ على الهُوية، غريبةً على  العراقيين الذين تعايشوا لمئاتِ السنين، وهم يتقبلون بعضَهم بلا حساسيةٍ أو استنفارٍ طائفي، أو كراهيةٍ عنصريةٍ أو قومية»، لافتا الى ان «صدمةُ احتلالِ عصاباتِ داعش الإرهابي لمناطقً واسعةٍ من محافظاتِنا جاءت ليستنفر العراقيون جميعاً، بعد فتوى الجهادِ الكفائي، ولملموا شملِهم، وتزاحموا على السواترِ ليسطروا أروعَ القصصِ عن شعبٍ تجاوزَ جراحَه، وخاضَ أشرسَ المعاركِ لتحريرِ أرضهِ من أسوأِ عصابةٍ إرهابية.»
وتابع «بعد أن عبرنا المحنة، كانت آثار التلكؤ واضحة، وأخذت الشكوى من سوء الإدارة وهدر الأموال بالتنامي، وشهدنا الكثير من علامات السخط إزاء عدم قدرة مؤسسات الدولة على الإصلاح والقيام بواجباتها،  وبعد مخاضٍ عسير، خلالَ سنواتِ ما بعدَ التحرير، جاءت حكومتنا الحالية.» وبين، أن «الحكومةُ الحالية رسمت برنامجاً طموحاً وشاملاً يعملُ على النهوضِ بالعراق، والسيرِ بهِ نحوَ استثمارِ كلِّ ثرواتهِ وطاقاتهِ وتوظيفِها لتعويضِ ما فاتهُ من سنواتِ الخراب»، مؤكدا على «أهمية السيرُ بالعراق إلى ضفافِ الهدوءِ السياسي بعيداً عن الخلافاتِ التي عطلتنا كثيراً عن خدمةِ أبناءِ شعبِنا الذين طالَ صبرُهم علينا. فعقدنا العزمَ، وتوكلنا على الله، لننجزَ ما تلكأَ إنجازَه، ونبني ما تمَّ التخطيطُ له.»
ومضى بالقول: «ننطلق من الثقة بمقدراتِ البلدِ لتحريكِ مفاصلِ الاقتصادِ وخلقِ فرصِ عملٍ جديدة، وتطويرِ الخدماتِ ومكافحةِ الفقرِ وتوسيعِ دائرةِ المشمولين بالرعايةِ الاجتماعية، واحياءِ الضمانِ الصحي»، لافتا إلى أن «القطاعُ الخاصُّ يشاركنا في البرنامج الحكومي، الذي منحناه دوراً مهماً في الموازنةِ الاستثنائيةِ التي صوّتنا عليها لثلاثِ سنواتٍ في خطوة جريئة، تعبيراً عن رؤية واضحة تؤسس لمرحلة جادة ومختلفة، ولتنطلق حركة الإعمارِ والتي سنتابعُها بدقة، سواءٌ عبر ِالمتابعةِ الشخصية أم عبر اللجانِ الحكوميةِ التي شكلناها».
وشدد، بالقول: «لنْ نتهاونَ هنا مع أيِّ تراجعٍ أو تلكؤٍ أو خللٍ قد يتسببُ باستغلالِ مالِ الشعبِ لمصالحَ ذاتيةٍ أو حزبيةٍ أو فئوية، فالثروةُ الوطنيةُ ملكُ العراقيين جميعاً»، مؤكداً العزم «على مكافحةِ جائحةِ الفساد، تلك المعركةُ الكبرى التي إنْ تهاونّا فيها خسرنا كلَّ معاركِنا الأخرى».
وأشار إلى أن «الانتصارُ لا يأتي إلّا من التعاونِ بين كلِّ مؤسسات الدولة، فتضافرُ جهودِ السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، سيعبدُ الطريقَ لتحقيقِ كلِّ الأهدافِ المرسومةِ التي لا نبتغي منها سوى وجهِ اللهِ والعراق، ورضا شعبِنا»، موضحا أن «التحديَ الأكبرَ هو استعادةُ ثقةِ المواطنِ التي تراجعت نتيجةَ ضعفِ الأداءِ وكَثرةِ الوعودِ والأقوالِ وقلّةِ الأفعالِ والإنجاز».
وذكر ان «النظامَ الذي قضى وانتهى بشخوصهِ وتشكيلاتهِ لا يزالُ مقيماً في الكثيرِ من المرافق، وما زلنا نعاني من منظومةٍ قانونيةٍ باليةٍ وبعقليةٍ مركزيةٍ متخشّبة، ما يتطلبُ الحزمَ في الإصلاحِ والإسراعَ في وضعِ الأمورِ بنصابِها الصحيح».
وأكد، أن «الماضي بكلِّ ما فيهِ من محنٍ وخراب، قد صارَ درساً مهماً لنا اليومَ لنثبتَ، لأنفسِنا وللعالمِ أجمع، أنَّ العراقَ مهما تسلقت على ظهرهِ المحن، ومهما خذلتهُ أقدارهُ بسببِ الدكتاتوريةِ وسوءِ الإدارة، فإنَّه يمتلكُ الإرادةَ والمقوماتِ على النهوضِ والعودةِ إلى حيثُ الأماكنُ الي تليقُ به»، مشيرا الى «اننا نمتلكُ ثرواتٍ متنوعةً هي مصدرُ قوةٍ لنا.، ثرواتٍ بشريةٍ ومكوناتيةٍ وطبيعيةٍ وحضاريةٍ وثقافية. وهي ثرواتٌ تجعلُ العراقَ بلداً قادراً على صنعِ الفرادةِ والتميز».
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=75551
عدد المشـاهدات 453   تاريخ الإضافـة 20/03/2023 - 08:57   آخـر تحديـث 18/04/2024 - 03:46   رقم المحتـوى 75551
محتـويات مشـابهة
رئيس الوزراء: العراق يمتلك علاقات متميزة مع إيران وأمريكا
وزير الداخلية: العراق يشهد تراجعاً كبيراً بمعدل الجرائم و3 مسارات لعملية حصر السلاح
وزير الدفاع: وقعنا عقوداً مع أمريكا في مجال الدفاعات الجوية
أردوغان عن زيارته للعراق: سنحل معهم مشكلة المياه ومعالجة تدفق النفط الى تركيا
وزير النقل يفتتح البناية الجديدة للنقل البحري في محافظة البصرة

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

الإدارة ‎07709670606
الإعلانات 07706942363

جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا