العدد 872 - 0014-12-25
  من نحن ؟ اتصل بنا الصفحة الرئيسية
الاخ العبادي.. هل سمعت بمنطقة الحسينية؟!    لجنة التحقيق: البيشمركة وسياسيون وقادة وراء سقوط الموصل    خيانة عظمى.. تأجيل التعويضات الكويتية «سنة» مقابل خنق ميناء الفاو    اليوم.. العبادي في تركيا لبحث ملفي مكافحة الإرهاب والنفط    معصوم ينتظر «الـوقـت الـمـنـاسـب» لزيارة إيران    محافظ الديوانية: مدينتنا متواضعة بالاقتصاد ومتقدمة بالأمن    التربية: لا وجود لدرجات وظيفية بسبب «التقشف»    المرجعيـة تـدعـو لإيجـاد سبـل لمحـاربـة «الـفـتـن» وتـحـذر: الـعـراق مـهـدد    الجبوري يستقبل رئيس وأعضاء مجلس مفوضية الانتخابات    المباني تنفذ مشاريع بأكثر من ترليون دينار في قطاعي المباني والخدمات    زيادة رواتب الحماية الاجتماعية العام المقبل    «الفرقة الذهبية» تصول على «داعش» في حدود الموصل ومقاتلوها على مشارف «الكسك»    «داعش» يستهدف «البغدادي» بــ «الكلور».. ووزير الدفاع يتوعد: سنسترد الأراضي المغتصبة    المسيحيون يلغون احتفالاتهم تضامنا مع الشهداء والنازحين.. والعبادي: انتم أصلاء    المستقبل العراقي .. تكشف اسباب عدم تسليم العراق طائرات الـ «F-16»    «داعش» يسقط طائرة حربية اردنية ويأسر قائدها في الرقة    انقرة متورطة.. جنود أتراك يتحدثون مع مقاتلين «داعشيين»    تسلق واسترخاء في جبال اليابان المقدسة    الأسـواق .. حكمـة الحشـود تزيح جنـون الغـوغـاء    الإنــتـاجـيـة تـحـدد آفـاق بـريـطـانـيـا الاقـتـصـاديــة    
 

إحصائيات الموقع
الزوار المتواجدون حالياً : {VISNOW}
عدد زيارات للموقع : {MOREVIIS}


حالة الطقس
غير متوفر الطقس حاليا

البحث
البحث داخل الأخبار

الأرشيف


مقالات

إستفتاء

كيف ترى مستقبل العملية السياسية في العراق






بيان نعي.. لا شيء مقدساً!!
كتبت بتاريخ : 2013-10-05

ما تراه شهيداً مقدساً تراه الغربان وليمة مقدسة
(كازنتزاكيس)
وأخيرا جاء في الأنباء أن الحصة المالية من فائض واردات النفط قد تم إلغاؤها (أي افركوا أيديكم بالحائط) وهذا يعني أن لاشيء مقدس، اذ يمكن ما يقرر اليوم في البرلمان او الحكومة شطبه بالقلم الأحمر بعد يوم او ساعة او حتى شهر، اذ لا يوجد ثوابت باستثناء ما تراه الحكومة وما تقرره. وموضوع توزيع الأموال على الشعب بنسبة 25% من فائضنا النفطي هي جزء من حكاية الحكايات التي عيشتنا في أحلام وردية عن العدالة التي ستتحقق وعن السياسيين الشرفاء وعن مدى تحسسهم لآلام الشعب، حتى أصبحت ولوقت طويل عنوان تجاذب ومزايدات فهذه الكتلة تزعم أنها وراء المبادرة، وتلك تبشر بموعد التوزيع، وثمة من تبرع بالقول إن آليات التوزيع قد استكملت وستكون حصة الفرد العراقي من أربعمائة دولار إلى خمسمائة دولار وإنها ستوزع في بداية سنة 2013 إن لم يكن الشهر العاشر من السنة الماضية، وبالطبع تبارى المتبارون وصدحت الحناجر وملئت الوجوه الفضائيات بين محلل ومبشر، لتمضي الأيام وتدور الشهور وتطوى السنة، بتصريحات ترى أن إيجاد صندوق للشعب أفضل من التوزيع، أعقبها دعوى حكومية قضائية أوقفت صرف الأموال كسبتها الحكومة. فيما استمر جدال الساسة مرة بوتيرة عالية وأخرى بصوت منخفض وثالثة بالهمس حتى وصلت الى لغة التفاهم بالإشارات في دلالة لبلع الموضوع أو تجاوزه وعدم إثارته مجددا حتى جاءنا خبر النعي أخيرا واضحاً وصريحاً مع أن الحكاية، حكاية أموال الفائض النفطي وتوزيعها لم نستطع بلعها من البداية، مع ذلك قلنا لنصدقهم ولو لمرة. ولكن من نصدق ولا شيء مقدس عند سياسي “الغفلة” الذين يسوقون لنا المزيد من الأكاذيب ولم يعودوا يخجلون من لحس وعودهم الواحدة بعد الأخرى ذلك أن من يرتدي وجه من الصفيح لن يميز بين “الغيرة” والغرغرة.
اجل لا شيء مقدسا عندهم ما دام الوطن أصبح مجرد فندق يمكن أن يغادروه في أية لحظة، لا شيء مقدسا لديهم سوى جواز السفر الدبلوماسي والجنسية المزدوجة
لا شيء مقدسا باستثناء الرواتب الخرافية والايفادات الشهرية والمقاولات السرية والسيارات المصفحة والمسابح المنزلية والحدائق المرفهة والخادمات الأجنبيات والحراس الشخصيين، واحتلال الشاشات والفضائيات بالتصريحات والوعود الدخانية.
لا شيء مقدسا باستثناء إبقاء المحاصصة وسياسة “ هذا الك وهذا إلي”.
ترى اية أكاذيب ستسوق لنا ونحن مقبلون على موسم انتخابي ساخن بعد معارك “كسر العظم” التي افرزتها انتخابات مجالس المحافظات الأخيرة.



  اتصل بنا روابط سريعة
 
برمجة و تصميم eSite - 2013
للإتصال بنا عن طريق البريد الإلكتروني : info@almustakbalpaper.net
الرئــــــــيسية سياسي
محلي عربي دولي
اقتصادي ملفات
تحقيقات اسبوعية
فنون ثقافية
رياضة الأخيرة