العدد 872 - 0014-12-25
  من نحن ؟ اتصل بنا الصفحة الرئيسية
الاخ العبادي.. هل سمعت بمنطقة الحسينية؟!    لجنة التحقيق: البيشمركة وسياسيون وقادة وراء سقوط الموصل    خيانة عظمى.. تأجيل التعويضات الكويتية «سنة» مقابل خنق ميناء الفاو    اليوم.. العبادي في تركيا لبحث ملفي مكافحة الإرهاب والنفط    معصوم ينتظر «الـوقـت الـمـنـاسـب» لزيارة إيران    محافظ الديوانية: مدينتنا متواضعة بالاقتصاد ومتقدمة بالأمن    التربية: لا وجود لدرجات وظيفية بسبب «التقشف»    المرجعيـة تـدعـو لإيجـاد سبـل لمحـاربـة «الـفـتـن» وتـحـذر: الـعـراق مـهـدد    الجبوري يستقبل رئيس وأعضاء مجلس مفوضية الانتخابات    المباني تنفذ مشاريع بأكثر من ترليون دينار في قطاعي المباني والخدمات    زيادة رواتب الحماية الاجتماعية العام المقبل    «الفرقة الذهبية» تصول على «داعش» في حدود الموصل ومقاتلوها على مشارف «الكسك»    «داعش» يستهدف «البغدادي» بــ «الكلور».. ووزير الدفاع يتوعد: سنسترد الأراضي المغتصبة    المسيحيون يلغون احتفالاتهم تضامنا مع الشهداء والنازحين.. والعبادي: انتم أصلاء    المستقبل العراقي .. تكشف اسباب عدم تسليم العراق طائرات الـ «F-16»    «داعش» يسقط طائرة حربية اردنية ويأسر قائدها في الرقة    انقرة متورطة.. جنود أتراك يتحدثون مع مقاتلين «داعشيين»    تسلق واسترخاء في جبال اليابان المقدسة    الأسـواق .. حكمـة الحشـود تزيح جنـون الغـوغـاء    الإنــتـاجـيـة تـحـدد آفـاق بـريـطـانـيـا الاقـتـصـاديــة    
 

إحصائيات الموقع
الزوار المتواجدون حالياً : {VISNOW}
عدد زيارات للموقع : {MOREVIIS}


حالة الطقس
غير متوفر الطقس حاليا

البحث
البحث داخل الأخبار

الأرشيف


مقالات

إستفتاء

كيف ترى مستقبل العملية السياسية في العراق






حق الرد.. حق الحزن
كتبت بتاريخ : 2014-03-04
الكاتب : حاتم حسن

كنا كتبنا عن مثقف و مناضل وله مؤلفات متنوعة ..ولكن لم نسمه ...وقد عرف انه المقصود ووردنا منه هذا التعقيب الحزين ...وبما يفسر انزواءه وابتعاده عما كان ينتظره وهو من فصيل المعارضة قبل الاحتلال ..وشغل بصمت مواقع حكومية مهمة ....وربما مازال ...وقلنا في مقالنا ان هذا الحالم بوطن قد أوهمه حلمه بان الساسة سينتقلون مما هم فيه الى النقيض بعد استنفذوا ما وضع العراق في صدارة الخراب ...فما تعليقه ؟؟ ....حاتم
السيد حاتم حسن
التضليل يا سيدي في هذه البقعة من الأرض هو الحياة، جميعنا ضال ومضلل، أنا، أنت، هو، هم والجمع الغفير. يكذب من يدعي غير هذا، سيد قوم كان أو من العبيد. الحاكم فينا ضل في دهاليز السلطة أو ضللته مغريات السلطة، فأعتقد أنه المنقذ الوحيد. والمحكوم هو الآخر ضلله وهم التقرب من السلطة فبقيّ جالسا في مكانه عقودا، ينتظر الفرج القريب. الحب يا سيدي على هذه الأرض وَهمُ وضلالة وان كان لوطن عزيز. لأن الوطن الذي أريد له أن يبقى محبوبا يعطي الأبناء، يكبرهم ،ويكبر بهم , يغفر خطاياهم، يساوي بينهم، يثيب العاشقين...... وطننا الذي غرقنا في حبه، يرمينا في حفرة الرأي الواحد ويهيل علينا التراب، يحرمنا من ابسط معالم الحياة، يحاسبنا عن أخطاء أجدادنا الميتين. وطننا لا يخضع لمنطق الحراك ولا لمعطيات علوم النفس والسلوك، فلا تعتب على من ترك تخصصه وسار في درب الحب الموهوم، ولا على من أعطى رأيا أقتبسه من نظريات نجح تطبيقها في كل الأوطان، إلا في وطننا السائر بالمقلوب، فالرجال في الأوطان الأخرى يا سيدي يصنعون السياسة فيبقون ويخلدون بانجازاتهم ... والسياسة في وطننا تشكل الرجال الساعين الى التدمير بقصد الخلود. نعم تعلمنا أن المنابع يمكن أن تجف، ومسارب العدوان يمكن أن تنضب، والشبع يمكن أن يحدث تخمة، والعيون يمكن أن تمتلئ وتقل من أمامها مثيرات المال، إلا في العراق الوطن الأم لكل معززات التضليل، فكل شيء فيه يسير بالمقلوب لإكمال فعل التضليل. وبالتالي سيكون الإنكار الكلي للقناعات والمحو الكلي للمعارف والنظريات، والعودة إلى الأمية المعرفية هو الحل الملائم للتعامل مع سير المقلوب، وان كان عرضا من أعراض اليأس والجنون. بل وأكثر من هذا فالانفصال عن الواقع أو الجنون هو الحل الأسلم للبقاء في هذا الواقع المقلوب. كيف لك أن تريد من الواحد أن يبقى عاقلا في وطن يُقتل فيه العالِم لعلمه، ويُغتال الضابط لتضحيته، وُتغتصب المرأة لانوثتها، وتعطل الدولة لنصف أيامها، ويطبق الكفرة والفاسدون شرائع الدين، ويحقد الموظف على مديره، والجندي على آمره ويخسر الأب أبناءه في وضح النهار. دع مَن وصفته في مقالك هاربا، في أن يبقى كذلك مجنونا، فالجنون في زمننا عين العقل، ودعه في أن يبقى ممتطيا راحلته العرجاء يفتش عن وطن يحبه، أقسم أنه غير موجود، لأن الوطن الذي أحبه قد غاب في خلايا العقل المجنون.
سعد العبيدي



  اتصل بنا روابط سريعة
 
برمجة و تصميم eSite - 2013
للإتصال بنا عن طريق البريد الإلكتروني : info@almustakbalpaper.net
الرئــــــــيسية سياسي
محلي عربي دولي
اقتصادي ملفات
تحقيقات اسبوعية
فنون ثقافية
رياضة الأخيرة