العدد 872 - 0014-12-25
  من نحن ؟ اتصل بنا الصفحة الرئيسية
الاخ العبادي.. هل سمعت بمنطقة الحسينية؟!    لجنة التحقيق: البيشمركة وسياسيون وقادة وراء سقوط الموصل    خيانة عظمى.. تأجيل التعويضات الكويتية «سنة» مقابل خنق ميناء الفاو    اليوم.. العبادي في تركيا لبحث ملفي مكافحة الإرهاب والنفط    معصوم ينتظر «الـوقـت الـمـنـاسـب» لزيارة إيران    محافظ الديوانية: مدينتنا متواضعة بالاقتصاد ومتقدمة بالأمن    التربية: لا وجود لدرجات وظيفية بسبب «التقشف»    المرجعيـة تـدعـو لإيجـاد سبـل لمحـاربـة «الـفـتـن» وتـحـذر: الـعـراق مـهـدد    الجبوري يستقبل رئيس وأعضاء مجلس مفوضية الانتخابات    المباني تنفذ مشاريع بأكثر من ترليون دينار في قطاعي المباني والخدمات    زيادة رواتب الحماية الاجتماعية العام المقبل    «الفرقة الذهبية» تصول على «داعش» في حدود الموصل ومقاتلوها على مشارف «الكسك»    «داعش» يستهدف «البغدادي» بــ «الكلور».. ووزير الدفاع يتوعد: سنسترد الأراضي المغتصبة    المسيحيون يلغون احتفالاتهم تضامنا مع الشهداء والنازحين.. والعبادي: انتم أصلاء    المستقبل العراقي .. تكشف اسباب عدم تسليم العراق طائرات الـ «F-16»    «داعش» يسقط طائرة حربية اردنية ويأسر قائدها في الرقة    انقرة متورطة.. جنود أتراك يتحدثون مع مقاتلين «داعشيين»    تسلق واسترخاء في جبال اليابان المقدسة    الأسـواق .. حكمـة الحشـود تزيح جنـون الغـوغـاء    الإنــتـاجـيـة تـحـدد آفـاق بـريـطـانـيـا الاقـتـصـاديــة    
 

إحصائيات الموقع
الزوار المتواجدون حالياً : {VISNOW}
عدد زيارات للموقع : {MOREVIIS}


حالة الطقس
غير متوفر الطقس حاليا

البحث
البحث داخل الأخبار

الأرشيف


مقالات

إستفتاء

كيف ترى مستقبل العملية السياسية في العراق






تجلياتها في الصحة
كتبت بتاريخ : 2014-03-08
الكاتب : حاتم حسن

ما كان يسمع به في كلية الطب ويرتعب منه ,قد لاقاه وفجعه في الأسبوع الأول من مباشرته ,كطبيب, في تلك المستشفى وتقاطر عليه أقارب المريض من أحياء تلك المدينة في بغداد ...
بدعوى عدم اكتراث الطبيب عند فحصه لمريضهم وإنهم محقون من الناحية الشكلية ..فقد كان ذلك الطبيب يعاني من نعاس شديد ,وتنتابه ما يشبه الغيبوبات وهو يؤدي واجبه وربما غشاه ما يقترب من الإغفاءة في بعض اللحظات ,ولكنه كان يقاوم من اجل معاونة من يقصده للعلاج ,الا ان إعياءه بالغ ولا يمكن رده ,فقد مضى عليه الوقت الطويل ولم ينم ,ثلاث ليالي يسرق أوقات وجيزة للنوم القلق ...
والإنسان في النهاية يستحيل عليه تحمل المزيد من عدم النوم ,انه يصبر على الجوع وعلى ضروب من الأوجاع ولكن النعاس يغلبه ويرديه إعياء وهذا الذي يحصل لأطباء كثيرين لتكتمل ظروف وأسباب وعلل الظاهرة الهمجية من اعتداء البعض على الأطباء,واستشراء مضاعفاتها واستغلال الرعاع لها بما أسموه (الفصل) ودفع التعويض لحملة السلاح والعقول المتحجرة ...والدليل على توفر عوامل طغيان السلوك البدائي والهمجي هو غياب الدور المنتظر من وزارة الصحة..
وحالها حال الوزارات الأخرى من صناعة وزراعة إنما الحال في الصحة أكثر حساسية ولا يمكن تجاهله او تأجيله ...ثم أنها أيضا كالحالة العامة :لا وجود لدراسة الحالات والظواهر وتحليلها لغرض معالجتها... لماذا قلة الأطباء ؟؟لماذا (يهجون ,ويشردون ,ويفلتون ,ويهاجرون؟؟) ولماذا رواتبهم لا ترقى لرواتب من هم دونهم تحصيلا دراسيا, ودونهم ذكاء وجهدا ؟؟
ولماذا الإغماض والتجاهل عن حقيقة انه يستحيل على الطبيب ومهما كانت روحه الفدائية واستعداده للتضحية ان يعمل على نحو مستمر وان يفحص ويعالج أكثر من عدد محدد ...والمعايير الدولية في الطب لا تنظر باحترام للطبيب الذي يفحص ويعالج أكثر من عشرين مراجعا فهو يتعامل مع صحة وحياة الإنسان...
ثمة قناعة بضرورة إعادة بناء وتشكيل وزارة الصحة ,بما فيها بناياتها وأحجارها ...
أدوية وأجهزة تسرق ..أطباء مثل أطفال المدارس القديمة يزوغون أثناء الدوام الرسمي لكسب ساعات للعمل في المستشفيات والعيادات الخاصة ...وثمة ابتزاز للمريض مقابل خدمته ... وثمة أطباء إصابتهم عدوى قسوة السياسي وجشعه..., وثمة كل ما دفع العراقيين الى العيادات والمستشفيات الخاصة في الداخل والخارج...ولا من يتذكر انه مسؤول ومعني بصحة المواطن ,ولا من يحترق قلبه عليه ولا من يخاف الله فيه ....الطبيب أتعس وأشقى من حمال والمواطن المراجع صاحب حاجة ,فهو أعمى ,وتولت الفوضى والنفوس الرخيصة والجشة رسم الصورة الهمجية...فكان ان تجلت دولة العراق في المستشفى...
فما الذي ننتظره بعد ....؟؟؟



  اتصل بنا روابط سريعة
 
برمجة و تصميم eSite - 2013
للإتصال بنا عن طريق البريد الإلكتروني : info@almustakbalpaper.net
الرئــــــــيسية سياسي
محلي عربي دولي
اقتصادي ملفات
تحقيقات اسبوعية
فنون ثقافية
رياضة الأخيرة