العدد 872 - 0014-12-25
  من نحن ؟ اتصل بنا الصفحة الرئيسية
الاخ العبادي.. هل سمعت بمنطقة الحسينية؟!    لجنة التحقيق: البيشمركة وسياسيون وقادة وراء سقوط الموصل    خيانة عظمى.. تأجيل التعويضات الكويتية «سنة» مقابل خنق ميناء الفاو    اليوم.. العبادي في تركيا لبحث ملفي مكافحة الإرهاب والنفط    معصوم ينتظر «الـوقـت الـمـنـاسـب» لزيارة إيران    محافظ الديوانية: مدينتنا متواضعة بالاقتصاد ومتقدمة بالأمن    التربية: لا وجود لدرجات وظيفية بسبب «التقشف»    المرجعيـة تـدعـو لإيجـاد سبـل لمحـاربـة «الـفـتـن» وتـحـذر: الـعـراق مـهـدد    الجبوري يستقبل رئيس وأعضاء مجلس مفوضية الانتخابات    المباني تنفذ مشاريع بأكثر من ترليون دينار في قطاعي المباني والخدمات    زيادة رواتب الحماية الاجتماعية العام المقبل    «الفرقة الذهبية» تصول على «داعش» في حدود الموصل ومقاتلوها على مشارف «الكسك»    «داعش» يستهدف «البغدادي» بــ «الكلور».. ووزير الدفاع يتوعد: سنسترد الأراضي المغتصبة    المسيحيون يلغون احتفالاتهم تضامنا مع الشهداء والنازحين.. والعبادي: انتم أصلاء    المستقبل العراقي .. تكشف اسباب عدم تسليم العراق طائرات الـ «F-16»    «داعش» يسقط طائرة حربية اردنية ويأسر قائدها في الرقة    انقرة متورطة.. جنود أتراك يتحدثون مع مقاتلين «داعشيين»    تسلق واسترخاء في جبال اليابان المقدسة    الأسـواق .. حكمـة الحشـود تزيح جنـون الغـوغـاء    الإنــتـاجـيـة تـحـدد آفـاق بـريـطـانـيـا الاقـتـصـاديــة    
 

إحصائيات الموقع
الزوار المتواجدون حالياً : {VISNOW}
عدد زيارات للموقع : {MOREVIIS}


حالة الطقس
غير متوفر الطقس حاليا

البحث
البحث داخل الأخبار

الأرشيف


مقالات

إستفتاء

كيف ترى مستقبل العملية السياسية في العراق






هذا عدو العراق..
كتبت بتاريخ : 2014-05-07
الكاتب : حاتم حسن

وعرفنا في وقت متأخر ,وبعد فوات الاوان ,وبما يجعلها معرفة عقيمة ,فقد عرفنا من احال مداخيل النفط الخرافية الى كف الشيطان فتلاشت وتحول العراق من مصدر للغاز الى مستورد له ...مثلما صار بعد الاحتلال الى مستورد لكل شيء ,حتى للبصل والباقلاء ..وصار مكبا لكل نفايات العالم مقابل ثمن ...ولم يقم مصنعا جديدا ,ولا عاد مصنعا منهوبا للعمل والانتاج ...عرفنا الاكثر عن هذا الذي طوح بالعراق الى مأساته الكونية واجترح المفارقة المتناسبة ومأساته مع كونه الاثرى والاكثر توفرا لعناصر واسباب ان يكون قبلة العالم وفي قمة هرمه في كل المناحي ...عرفنا ووقفنا على علة وسبب الفساد وتلك الفوضى في الدوائر بل وافتقاد مقومات الدولة وهروب العقول والكفاءات وتدني الخدمة الصحية الى الحضيض مع تزايد اعداد الاميين في بلد مدارس الطين واذلال الثقافة والمثقفين .. عرفناالعدو الاسطوري للعراق ...وتدافعت التسميات ..ويكاد المرء ان يسميه :الارهاب..انما هناك تسميات للارهاب ..اطرافه كثيرة ...ارهابيون سرقوا مفردات البطاقة التمونية والتيار الكهربائي واجبروا الاطباء على الهجرة لتدمير الخدمة الصحية ..وارهابيون هم الذين فجروا اللغم في صحن الهناءة الذي يجمع كل العراقيين ومزقهم وحشرهم في عناوين ومجاميع وحول صحون بخيلة وضيقة العيون ...العدو ليس واحدا ,انهم اعداء ..المليارات الكافية لبناء دول سعيدة ومتحضرة في الصحراء قد سرقها ازلام النظام السابق ,ومن حالوا دون اضافة مصانع ومزارع جديدة بل ومن فلشها انما هم المتسترون بدين باطل واسلام ملفق ...وانهم ذاتهم من شلوا العراق كل هذه السنوات ..الاعداء المتوالدون ,المتناسلون ...الاعداء الذين تنجهم مخيلة مريضة وكائنات تثقلها احاسيس ومشاعر الاتهام ..مخيلة سياسي جاء السياسة بالمصادفة ..او لان هناك من وضعه بمربع في رقعة شطرنج..
مع ذك ليس هذا هو العدو الذي كور بلدا ولعب به كرة من خرق ... ولا بد ان يكون عدوا بهوية استثنائية...واذا صعبت تسميته واستحال تشخيصه الا انه يمكن التعرض لواحدة من خواصه ...وهي انه سياسي يعاني من نقص ولادي بالمشاعروالاحاسيس الانسانية ..وتهيمن عليه قوة لا تعرف الشفقة على البشر وتحمي ضراوتها وتوحشها ومصالحها بالتغاضي وارتداء جلد الجاموس الموشى بالحضارة ...وبالدين.انما الاصل والجذر ومنبت العدو ورحمه الاول والخفي هو الغباء والتخلف ...هو الكائن الذي لم بعمل ولم يكافح للتخلص من ارث الشقاق والنفاق وسوء الاخلاق ...ومن وباء الكراهية .



  اتصل بنا روابط سريعة
 
برمجة و تصميم eSite - 2013
للإتصال بنا عن طريق البريد الإلكتروني : info@almustakbalpaper.net
الرئــــــــيسية سياسي
محلي عربي دولي
اقتصادي ملفات
تحقيقات اسبوعية
فنون ثقافية
رياضة الأخيرة