العدد 872 - 0014-12-25
  من نحن ؟ اتصل بنا الصفحة الرئيسية
الاخ العبادي.. هل سمعت بمنطقة الحسينية؟!    لجنة التحقيق: البيشمركة وسياسيون وقادة وراء سقوط الموصل    خيانة عظمى.. تأجيل التعويضات الكويتية «سنة» مقابل خنق ميناء الفاو    اليوم.. العبادي في تركيا لبحث ملفي مكافحة الإرهاب والنفط    معصوم ينتظر «الـوقـت الـمـنـاسـب» لزيارة إيران    محافظ الديوانية: مدينتنا متواضعة بالاقتصاد ومتقدمة بالأمن    التربية: لا وجود لدرجات وظيفية بسبب «التقشف»    المرجعيـة تـدعـو لإيجـاد سبـل لمحـاربـة «الـفـتـن» وتـحـذر: الـعـراق مـهـدد    الجبوري يستقبل رئيس وأعضاء مجلس مفوضية الانتخابات    المباني تنفذ مشاريع بأكثر من ترليون دينار في قطاعي المباني والخدمات    زيادة رواتب الحماية الاجتماعية العام المقبل    «الفرقة الذهبية» تصول على «داعش» في حدود الموصل ومقاتلوها على مشارف «الكسك»    «داعش» يستهدف «البغدادي» بــ «الكلور».. ووزير الدفاع يتوعد: سنسترد الأراضي المغتصبة    المسيحيون يلغون احتفالاتهم تضامنا مع الشهداء والنازحين.. والعبادي: انتم أصلاء    المستقبل العراقي .. تكشف اسباب عدم تسليم العراق طائرات الـ «F-16»    «داعش» يسقط طائرة حربية اردنية ويأسر قائدها في الرقة    انقرة متورطة.. جنود أتراك يتحدثون مع مقاتلين «داعشيين»    تسلق واسترخاء في جبال اليابان المقدسة    الأسـواق .. حكمـة الحشـود تزيح جنـون الغـوغـاء    الإنــتـاجـيـة تـحـدد آفـاق بـريـطـانـيـا الاقـتـصـاديــة    
 

إحصائيات الموقع
الزوار المتواجدون حالياً : {VISNOW}
عدد زيارات للموقع : {MOREVIIS}


حالة الطقس
غير متوفر الطقس حاليا

البحث
البحث داخل الأخبار

الأرشيف


مقالات

إستفتاء

كيف ترى مستقبل العملية السياسية في العراق






قواقع السياسة
كتبت بتاريخ : 2014-05-19
الكاتب : حاتم حسن

ويواصل حديثه المعروف بان الاوربي لا يحتاج الى شفقة وعطف ابنائه ومعاونتهم اذا ما رمته الشيخوخة بامراضها وعوارضها مثل حاجة العراقي ..فالدولة تتكفل به بعطف واهتمام ورعاية كان العجوز العراقي سيفتعل الاسباب للتمتع بعطايا واشراقات القلب الانساني للعاملين في مؤسسات الرعاية الاجتماعية ..وفعلها العراقي فغلا في دول اوربية ليرى ويعيش على الواقع ما تعجزامهات كثيرات عن تقديمه ما تقدمه ملاكات المستشفيات للطفل او المراجع والمريض ..وكذا الحال في المدارس وطمأنينة العائلة على اولادها ...وبكلمة واحدة تعيد القول ان هناك اسلام رائع بلا مسلمين مقابل دول مجتمعات اسلامية ومسلمين بلا اخلاق ومباديء وسلوك الاسلام .. نفد صبر المستمعين للمتحدث الذي عاش في اوربا مع (المناضلين) الاخرين وجاء معهم ايضا وبصوت متميز وخاص ,فسألوه بغضب واحتجاج عما تعلموه واقتبسوه ونفذوه في العراق الذي صار بقبضتهم؟؟؟اين البرامج الثقافية والخطط الاقتصادية وخطوات الارتقاء بحياة المواطن؟؟؟بل ,اين مصير اكبر الميزانيات ومداخيل النفط ,وبغض النظر عما يجري في الخفاء؟؟ اوضح ذاك المثقف وصحح بعض القناعات ومنها ان اغلب وجوه السياسيين ما بعد الاحتلال كنا نجهلهم كما تجهلونهم ..كانوا بعيدين على وجه الخصوص من الواعين المثقفين من العراقيين ذاتهم ..كانوا وراء ابوابهم المغلقة ونساءهم المقنعة وخرافاتهم الملفعة ..كانوا يدافعون عن عدم مرونتهم وعن انغلاقهم عن تلك المجتمعات بانهم يقاومون تلك الاخلاق والتقاليد والثقافات وانهم محصنون بمبادئهم وبصلادة قواقعم ...ولا يخطر لهم انهم انما يلوذون بتلك الاخلاق ويستنجدون بنمط تلك الحياة ويشعرون بوحدة الانسان والانسانية وان الانسان انسان بقدر ما يتسامى على صغائره ووساوس نفسه الامارة بالسوءوبقدر ثقافته واحساسه بمسؤولية عن كل الحياة ,وبما وفر للقواقع نفسها بكل تناقضها مع عالمهم ان تعيش وكانها تعيش وفق حقوق لا احديمن بها عليهم ....ولكنهم عندما جاءوا واستلموا السلطة ساد حق واحد هو حقهم في العيش والرفاه والتمتع باللعب بالسطة بتحسس سطوتها وبتبرير كل ما يخدمهم وان هيمنت القواقع. ويقول :كان هؤلاء الذين يبدون بسطوة اليوم معزولين حتى عن العراقي اذا كان مثقفا ويمتعض من الجهالات والخرافات والقناعات الجاهزة ,والموروثات الرثة ,وبينهم من يمكن الجزم بسطحيته وهشاشة مواقفه ,فلا تصدقوا صلابة مواقفهم ونبرة خطاباتهم ورفضهم المساومة على خياراتهم ,وسترون ان تبديل الموقف اسهل عليهم من تبديل الحذاء ...سترون ...فهم لم يعودوا من امريكا واوربا بغير ما حملوه معهم ,ثم عادوا بشيء اوربي واحد بعد تشويهه ومسخه :ذاتية حيوانية بلا كبرياء بلا احساس بلا شفقة على العراقي حتى كحيوان يرفق به ,واضافوا اكثر من عشر سنوات لعمره الشقي,فلا يغرنكم انهم عاشوا هناك ,فقد نسوا وضيعوا ماضيهم وخسروا المشيتين....والدارين.



  اتصل بنا روابط سريعة
 
برمجة و تصميم eSite - 2013
للإتصال بنا عن طريق البريد الإلكتروني : info@almustakbalpaper.net
الرئــــــــيسية سياسي
محلي عربي دولي
اقتصادي ملفات
تحقيقات اسبوعية
فنون ثقافية
رياضة الأخيرة