العدد 872 - 0014-12-25
  من نحن ؟ اتصل بنا الصفحة الرئيسية
الاخ العبادي.. هل سمعت بمنطقة الحسينية؟!    لجنة التحقيق: البيشمركة وسياسيون وقادة وراء سقوط الموصل    خيانة عظمى.. تأجيل التعويضات الكويتية «سنة» مقابل خنق ميناء الفاو    اليوم.. العبادي في تركيا لبحث ملفي مكافحة الإرهاب والنفط    معصوم ينتظر «الـوقـت الـمـنـاسـب» لزيارة إيران    محافظ الديوانية: مدينتنا متواضعة بالاقتصاد ومتقدمة بالأمن    التربية: لا وجود لدرجات وظيفية بسبب «التقشف»    المرجعيـة تـدعـو لإيجـاد سبـل لمحـاربـة «الـفـتـن» وتـحـذر: الـعـراق مـهـدد    الجبوري يستقبل رئيس وأعضاء مجلس مفوضية الانتخابات    المباني تنفذ مشاريع بأكثر من ترليون دينار في قطاعي المباني والخدمات    زيادة رواتب الحماية الاجتماعية العام المقبل    «الفرقة الذهبية» تصول على «داعش» في حدود الموصل ومقاتلوها على مشارف «الكسك»    «داعش» يستهدف «البغدادي» بــ «الكلور».. ووزير الدفاع يتوعد: سنسترد الأراضي المغتصبة    المسيحيون يلغون احتفالاتهم تضامنا مع الشهداء والنازحين.. والعبادي: انتم أصلاء    المستقبل العراقي .. تكشف اسباب عدم تسليم العراق طائرات الـ «F-16»    «داعش» يسقط طائرة حربية اردنية ويأسر قائدها في الرقة    انقرة متورطة.. جنود أتراك يتحدثون مع مقاتلين «داعشيين»    تسلق واسترخاء في جبال اليابان المقدسة    الأسـواق .. حكمـة الحشـود تزيح جنـون الغـوغـاء    الإنــتـاجـيـة تـحـدد آفـاق بـريـطـانـيـا الاقـتـصـاديــة    
 

إحصائيات الموقع
الزوار المتواجدون حالياً : {VISNOW}
عدد زيارات للموقع : {MOREVIIS}


حالة الطقس
غير متوفر الطقس حاليا

البحث
البحث داخل الأخبار

الأرشيف


مقالات

إستفتاء

كيف ترى مستقبل العملية السياسية في العراق






مثقفونا .. والمرحلة الراهنة
كتبت بتاريخ : 2014-06-23

د. هادي حسن عليوي

عندما تمر الاوطان بمحن كبيرة يأخذ المثقفون والمبدعون والعلماء ورجال الدين الحقيقيون دورهم في التصدي للمحن بأقلامهم ، بأصواتهم ، بأشعارهم ، بأغنياتهم ، برسوماتهم ، بأفلامهم ، بتمثيلهم ، بتجمعاتهم .. ويأخذ رجال الدين الحقيقيون دورهم في المواعظ ورفع المعنويات وتقوية الثقة بالنفس وبالله وشحذ الههم للدفاع عن الوطن ، مثلما يأخذ القادة دورهم السياسي الوطني وبتوحدهم لدر أي خطر يواجه الشعب والوطن ، بحكمة وعقلية متفتحة ، ووحدة في الموقف والعمل ، وتأخذ القيادة العسكرية دورها في الدفاع عن الارض والسماء والمياه ،والشعب أولا ..
والصورة الحية الحالية المجسمة أمامنا للمثقفين ، هي صورة شعب مصر الشقيق في محنته الاخيرة ،ودور المثقفين الشجاع ، وكيف نجحوا في وقفتهم الجبارة وأسقطوا الشر ..
في عراق اليوم ، ما يثير الاستغراب ان الكثير من مثقفينا يروجون لثقافات الطائفية والكراهية والتقسيم ، ولا نجد من يرد على هؤلاء ،وكأنما الامور مسلم بها ،بل مثقفون اخرون يشتمون العراقيين وينعتوهم بشتى النعوت السيئة ، ولا احد يقول لهم أخرسوا ،.. فيما ظل المثقفون العراقيون الحقيقيون بمختلف صنوفهم ممثلون حقيقيون للثقافة العراقية الاصيلة ،ونذروا أنفسهم للمواطن والوطن ، مثقفون اخرون وعوا الدور وبدؤوا يقفون الى جانب شعبهم ، يستهزئ بهم ويشهر بهم ويشتمون بصوت عال ولا من مرد ..
فهل حقا نحن شعب الحضارات ؟ أم هي كذبة كبيرة عشناها طول السنين ؟ ماذا نقول لرموزنا الوطنية في تاريخنا المعاصر ؟ ماذا نقول لأبنائنا ؟ ماذا نقول لبناتنا وهن يحرقن أنفسهن أو ينتحرن لاغتصابهن من قبل اجلاف لا يستحقون الحياة ، ماذا نقول لسيدنا رسول الله محمد (ص) وهؤلاء يبيعون الدين والشرف والوطن بلا ثمن ؟ منذ 1400 عام ونحن ننزف دما غزيرا ، ونصرخ بقوة ( لبيك يا حسين) ، ومثقفينا الجهلة الساقطون مازالوا لا يفرقوا بين ثورة الحسين وعدوان الشمر ، ماذا يقول علينا التاريخ ؟ ماذا نقول لهذه الجموع المقاتلة وهي تهدر للعراق والوطن ، ولن تتوقف مهما بلغت التضحيات ؟ وماذا ، وماذا ، وماذا ؟
هل سقطوا في وحل الهزيمة ، قبل ان تأتي ؟ هل هؤلاء الذين يتاجرون بالوطن والمواطن مثقفين حقا ، أم هم خونة بلباس مثقفين ؟ أم هم مطية جهلة ؟ وخدام للدولار ؟ ...
وجف الحبر ، فليستحوا على أنفسهم ان بقت حياء عندهم .. وعلى جميع العراقيين الحقيقيين أن يردوا بقوة على اي كتابـــــة يشم منها الخذلان والطائفية والكراهية وتقسيم العراق ، وأغلقوا افواه السقوط ، ولنعش احرار ..



  اتصل بنا روابط سريعة
 
برمجة و تصميم eSite - 2013
للإتصال بنا عن طريق البريد الإلكتروني : info@almustakbalpaper.net
الرئــــــــيسية سياسي
محلي عربي دولي
اقتصادي ملفات
تحقيقات اسبوعية
فنون ثقافية
رياضة الأخيرة