العدد 872 - 0014-12-25
  من نحن ؟ اتصل بنا الصفحة الرئيسية
الاخ العبادي.. هل سمعت بمنطقة الحسينية؟!    لجنة التحقيق: البيشمركة وسياسيون وقادة وراء سقوط الموصل    خيانة عظمى.. تأجيل التعويضات الكويتية «سنة» مقابل خنق ميناء الفاو    اليوم.. العبادي في تركيا لبحث ملفي مكافحة الإرهاب والنفط    معصوم ينتظر «الـوقـت الـمـنـاسـب» لزيارة إيران    محافظ الديوانية: مدينتنا متواضعة بالاقتصاد ومتقدمة بالأمن    التربية: لا وجود لدرجات وظيفية بسبب «التقشف»    المرجعيـة تـدعـو لإيجـاد سبـل لمحـاربـة «الـفـتـن» وتـحـذر: الـعـراق مـهـدد    الجبوري يستقبل رئيس وأعضاء مجلس مفوضية الانتخابات    المباني تنفذ مشاريع بأكثر من ترليون دينار في قطاعي المباني والخدمات    زيادة رواتب الحماية الاجتماعية العام المقبل    «الفرقة الذهبية» تصول على «داعش» في حدود الموصل ومقاتلوها على مشارف «الكسك»    «داعش» يستهدف «البغدادي» بــ «الكلور».. ووزير الدفاع يتوعد: سنسترد الأراضي المغتصبة    المسيحيون يلغون احتفالاتهم تضامنا مع الشهداء والنازحين.. والعبادي: انتم أصلاء    المستقبل العراقي .. تكشف اسباب عدم تسليم العراق طائرات الـ «F-16»    «داعش» يسقط طائرة حربية اردنية ويأسر قائدها في الرقة    انقرة متورطة.. جنود أتراك يتحدثون مع مقاتلين «داعشيين»    تسلق واسترخاء في جبال اليابان المقدسة    الأسـواق .. حكمـة الحشـود تزيح جنـون الغـوغـاء    الإنــتـاجـيـة تـحـدد آفـاق بـريـطـانـيـا الاقـتـصـاديــة    
 

إحصائيات الموقع
الزوار المتواجدون حالياً : {VISNOW}
عدد زيارات للموقع : {MOREVIIS}


حالة الطقس
غير متوفر الطقس حاليا

البحث
البحث داخل الأخبار

الأرشيف


مقالات

إستفتاء

كيف ترى مستقبل العملية السياسية في العراق






جدوى.. على الدوام
كتبت بتاريخ : 2014-09-21

محمد حميد عباس

قبل نحو حقبتين كانت لنا وقفات مع أنفسنا في خلوة محظورة هي الأخرى عن الجدوى من وراء ما اذا كنا ننتمي للمنظومة الحكومية المدنية وكنا جزءا منها شئنا ام ابينا ام اننا بصدد تمشية حال فرض علينا وهو سبيلنا للبقاء داخل وطن محكوم بمؤبد الازمات.
كان الحصار الاقتصادي ابان تسعينيات القرن المنصرم اطبق على آخر امل لنا في الحياة الكريمة التي تأتي اغلب مفرداتها من العمل الشقي خارج المنظومة تلك ولم يكن يكفي مردودها المالي لثلاثة ايام كانت انقضت اول الشهر.
وفيما كنا نصبح ندافع عن الظروف التي شاءت تفاصيلها ان تسد رمقنا نغدو نلعن ايامنا التي لم يكن بمقدرونا خلالها توفير قطعة خبز اضافية صالحة للاستعمال البشري.
خلف هذه المذكرة السريعة التي لم تترك اي منتمي لطيف عراقي ونالته في الحين ذاك الزمن.
قد يرى البعض ونحن منهم في حين غفلة ان الجدوى من الدوام على العراق ..الدوام الرسمي الواجب على كل من يأكل خبزة شريفة وغير الرسمي جدوى ضعيفة امام ما تلحق البلاد من ويلات وهي آفة تلوح بالعوز الذي اكل يابسة اخضره.
خلف الصراحة هذه ثمة هاجس يثير فينا السؤال التالي:
الم نكن نحن جميعنا نأكل لقمة واحدة وصحن واحد على بساط واحد؟
الم نكن نعمل في مكان واحد يضمنا جميعا؟!.
خارج الجدوى تلك ان اليد الواحدة لا تصفق.
الطرف يتكرر ومصيبة العراق اعظم من ان نقف مكتوفي الايدي امام محنه. نحن مدينون لهذا الوطن الذي مازلنا قيده ونمضي ما ملكت ايماننا الى ضرورة الانتماء لهذه الارض الطيبة. سلاحنا الدوام على الدوام وتلك الجدوى منا.
وعلى قناعة شخصية فهذا مجرد رأي.



  اتصل بنا روابط سريعة
 
برمجة و تصميم eSite - 2013
للإتصال بنا عن طريق البريد الإلكتروني : info@almustakbalpaper.net
الرئــــــــيسية سياسي
محلي عربي دولي
اقتصادي ملفات
تحقيقات اسبوعية
فنون ثقافية
رياضة الأخيرة