العدد 872 - 0014-12-25
  من نحن ؟ اتصل بنا الصفحة الرئيسية
الاخ العبادي.. هل سمعت بمنطقة الحسينية؟!    لجنة التحقيق: البيشمركة وسياسيون وقادة وراء سقوط الموصل    خيانة عظمى.. تأجيل التعويضات الكويتية «سنة» مقابل خنق ميناء الفاو    اليوم.. العبادي في تركيا لبحث ملفي مكافحة الإرهاب والنفط    معصوم ينتظر «الـوقـت الـمـنـاسـب» لزيارة إيران    محافظ الديوانية: مدينتنا متواضعة بالاقتصاد ومتقدمة بالأمن    التربية: لا وجود لدرجات وظيفية بسبب «التقشف»    المرجعيـة تـدعـو لإيجـاد سبـل لمحـاربـة «الـفـتـن» وتـحـذر: الـعـراق مـهـدد    الجبوري يستقبل رئيس وأعضاء مجلس مفوضية الانتخابات    المباني تنفذ مشاريع بأكثر من ترليون دينار في قطاعي المباني والخدمات    زيادة رواتب الحماية الاجتماعية العام المقبل    «الفرقة الذهبية» تصول على «داعش» في حدود الموصل ومقاتلوها على مشارف «الكسك»    «داعش» يستهدف «البغدادي» بــ «الكلور».. ووزير الدفاع يتوعد: سنسترد الأراضي المغتصبة    المسيحيون يلغون احتفالاتهم تضامنا مع الشهداء والنازحين.. والعبادي: انتم أصلاء    المستقبل العراقي .. تكشف اسباب عدم تسليم العراق طائرات الـ «F-16»    «داعش» يسقط طائرة حربية اردنية ويأسر قائدها في الرقة    انقرة متورطة.. جنود أتراك يتحدثون مع مقاتلين «داعشيين»    تسلق واسترخاء في جبال اليابان المقدسة    الأسـواق .. حكمـة الحشـود تزيح جنـون الغـوغـاء    الإنــتـاجـيـة تـحـدد آفـاق بـريـطـانـيـا الاقـتـصـاديــة    
 

إحصائيات الموقع
الزوار المتواجدون حالياً : {VISNOW}
عدد زيارات للموقع : {MOREVIIS}


حالة الطقس
غير متوفر الطقس حاليا

البحث
البحث داخل الأخبار

الأرشيف


مقالات

إستفتاء

كيف ترى مستقبل العملية السياسية في العراق






الخيار للطبيب
كتبت بتاريخ : 2012-10-23
الكاتب : حاتم حسن
خطأ, على مصادفة, على التباس, ووجدتني في أروقة وزارة الصحة, واسأل عن قسم الإعلام, وعن الدكتور زياد طارق, الناطق باسم الوزارة.. فأواجه معاونته...مي ياسين.. واستذكر حالة الأطباء التي لا يحسدون عليها.. وبما جعلهم يهيمون في دول الجوار والمنطقة والعالم وبعطاء متميز اعترفت به الدول والمجتمعات ...ففي بريطانيا وحدها أكثر من ثلاثة آلاف طبيب عراقي... وتعترف الأردن بدور الطبيب العراقي في مؤسساتها وكذا دول الخليج ودول العالم... في حين تشكو مؤسساتنا الصحية من قلة الأطباء.. فاستقدمت غيرهم من الهند ودول أخرى...وربما صادفت زيارتي لهذه الوزارة أول أيام عمل الأطباء الأجانب في مدينة الطب. كانت الوزارة قد اقترحت قانونا لحماية الأطباء.. لإزالة سبب من أسباب استيائهم وسخطهم وفرارهم الى الخارج ..وكنا كتبنا في هذه الزاوية عن هذه الخطوة وامتنان الأطباء والناس للوزارة ..وانتظرنا الجواب لإثراء المقترح ودعمه ....لم نتفاجأ بجهل الوزارة بمعالجتنا الصحفية.. وقد ألفنا عدم قراءة الصحف من المعنيين بالمتابعات الصحفية ...والأكيد انه يمكن توقع وحزر حالة الوزير مع القراءة والاطلاع على تطلعات وهموم الناس. وعندما اسمع بأن خيارات الطبيب للمدينة وللمستشفى تؤخذ بنظر الاعتبار, قدر الإمكان, عند توزيعهم على مواقع عملهم, قلت لمساعدة إعلام الوزارة إنني لا اطمح ولا اطمع بأكثر من هذه البشارة... على ان تكون أكيدة ...بل لا أريد ان اسمع غيرها ...وسأحملها جوهرة ثمينة وبسرية وحذر إلى ان تنشر كبشارة للأطباء الجدد ...قالت انها واثقة مما تقوله ..وإنني إذا سألت أي حديث التعيين سيقول انه ملأ استمارة تتضمن ميوله ورغباته وقناعاته في الموقع الذي يختاره... وبالتالي فان ما سمعناه من شكوى ومن فرض ,ومن إرغام لم يكن سليما ولا يندرج ضمن عناصر استياء الطبيب  ..وكذريعة لمغادرة البلد الذي لا يحترم خياراته ...وقد سمعنا التساؤل في الطريق إلى الوزارة ما إذا  نسب الأطباء الأجانب إلى المناطق,  القليلة التي لا يرغبها العراقي لإتاحة الفرصة للخيارات إمام  الطبيب العراقي؟؟ ثمة حذر وحساسية من القول بهجرة الأطباء والعقول...ومن تعرضهم لسوء المعاملة الرسمية والشعبية, كما لو ان كليات الطب قد توقفت عن التدريس,  ولم تتضاعف إعدادها..الخ ..  وإحصائية بهذا الصدد تكشف فضيحة... تتجلى في المهاجر والغربة. من يدري ...ربما كانت الدعايات والشائعات قد أسهمت في تشويه واقع الطبيب ...ومنها اتخاذ إجراء التنسيب للعمل على انه عقوبة وانتقام ...في حين كان التوضيح بالغ الجلاء,  من ان الوزارة تراعي رغبة الطبيب وتحترم خياراته في مكان العمل وقدر الإمكان وحسب المتوفر  والمتاح ...على إلا تكون الفقرة الأخيرة هي الذريعة الخفية والقاتلة ...(قدر الإمكان) ونتوقع ما ننشره ...ونتمنى ان تبقى البشارة.


  اتصل بنا روابط سريعة
 
برمجة و تصميم eSite - 2013
للإتصال بنا عن طريق البريد الإلكتروني : info@almustakbalpaper.net
الرئــــــــيسية سياسي
محلي عربي دولي
اقتصادي ملفات
تحقيقات اسبوعية
فنون ثقافية
رياضة الأخيرة