العدد 872 - 0014-12-25
  من نحن ؟ اتصل بنا الصفحة الرئيسية
الاخ العبادي.. هل سمعت بمنطقة الحسينية؟!    لجنة التحقيق: البيشمركة وسياسيون وقادة وراء سقوط الموصل    خيانة عظمى.. تأجيل التعويضات الكويتية «سنة» مقابل خنق ميناء الفاو    اليوم.. العبادي في تركيا لبحث ملفي مكافحة الإرهاب والنفط    معصوم ينتظر «الـوقـت الـمـنـاسـب» لزيارة إيران    محافظ الديوانية: مدينتنا متواضعة بالاقتصاد ومتقدمة بالأمن    التربية: لا وجود لدرجات وظيفية بسبب «التقشف»    المرجعيـة تـدعـو لإيجـاد سبـل لمحـاربـة «الـفـتـن» وتـحـذر: الـعـراق مـهـدد    الجبوري يستقبل رئيس وأعضاء مجلس مفوضية الانتخابات    المباني تنفذ مشاريع بأكثر من ترليون دينار في قطاعي المباني والخدمات    زيادة رواتب الحماية الاجتماعية العام المقبل    «الفرقة الذهبية» تصول على «داعش» في حدود الموصل ومقاتلوها على مشارف «الكسك»    «داعش» يستهدف «البغدادي» بــ «الكلور».. ووزير الدفاع يتوعد: سنسترد الأراضي المغتصبة    المسيحيون يلغون احتفالاتهم تضامنا مع الشهداء والنازحين.. والعبادي: انتم أصلاء    المستقبل العراقي .. تكشف اسباب عدم تسليم العراق طائرات الـ «F-16»    «داعش» يسقط طائرة حربية اردنية ويأسر قائدها في الرقة    انقرة متورطة.. جنود أتراك يتحدثون مع مقاتلين «داعشيين»    تسلق واسترخاء في جبال اليابان المقدسة    الأسـواق .. حكمـة الحشـود تزيح جنـون الغـوغـاء    الإنــتـاجـيـة تـحـدد آفـاق بـريـطـانـيـا الاقـتـصـاديــة    
 

إحصائيات الموقع
الزوار المتواجدون حالياً : {VISNOW}
عدد زيارات للموقع : {MOREVIIS}


حالة الطقس
غير متوفر الطقس حاليا

البحث
البحث داخل الأخبار

الأرشيف


مقالات

إستفتاء

كيف ترى مستقبل العملية السياسية في العراق







البيئة: استيراد «البالة» يؤشر سلباً على سمعة العائلة العراقية!

 
2013-06-16 19:10:58
عدد المشاهدات : 203

بغداد / المستقبل العراقي أكدت وزارة البيئة، أمس الأحد، أن الهدف من منع دخول أغلب أنواع المواد المستعملة (البالة) هو للحفاظ على بيئة العراق وصحة المواطن والاقتصاد الوطني، مبينة أن معظم تلك المواد المستوردة "نفايات اعتيادية أو خطرة". وقال مدير عام دائرة التوعية والإعلام البيئي في الوزارة أمير علي الحسون في بيان تلقت "المستقبل العراقي" نسخة منه، إن "قرار منع دخول أغلب أنواع المواد المستعملة (البالة) يهدف إلى الحفاظ على بيئة العراق وصحة المواطن بالإضافة إلى الاقتصاد الوطني"، مشيرا إلى أن "معظم المواد المستوردة هي في الحقيقة نفايات اعتيادية أو خطرة تؤثر تأثيرا كبيرا في بيئة العراق وصحة المواطن وعلى الاقتصاد الوطني للبلاد". وأضاف الحسون أن "ارتفاع المستويات الاقتصادية للعائلة العراقية لا تقل عن مثيلتها في الدول النفطية ذات الاقتصاديات الجيدة"، مؤكدا أن الاستمرار باستيراد المواد المستعملة "يؤشر سلبا في سمعة العائلة العراقية وعلى السياسات الاقتصادية للحكومة".وأوضح الحسون أن "المخاطر التي تسببها المواد المستعملة ناجمة من أن معظم هذه المواد باتت لا تطابق معايير التخزين أو الشروط البيئية التي أخذت بالتغير في معظم دول العالم"، لافتا إلى أن "العديد من هذه المواد تدخل مواد كيميائية في صناعتها لم تعد الاتفاقيات والبروتوكلات البيئية التي وقعها العراق مع منظمة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية المعنية بالبيئة والصحة العامة تسمح باستخدامها". وكان ما لا يقل عن 400 تاجر وبائع وناقل تظاهروا سلمياً، في (26 ايار 2013) عند مدخل منفذ سفوان الحدودي احتجاجاً على تطبيق قرار صادر من مجلس الوزراء يقضي بعدم استيراد الأجهزة الكهربائية وقطع الأثاث المستخدمة من دولة الكويت.يشار إلى أن النظام السابق كان قد فتح باب استيراد المواد المستعملة لدخولها الى الاسواق العراقية بعد فرض الحصار الدولي على نظامه نتيجة سياساته تجاه بلدان المنطقة والحروب التي ادت الى انهيار تام في الاقتصاد العراقي وانعكاسه على المستوى المعيشي والاقتصادي للعائلة العراقية، والتي لجأت الى المواد المستعملة لعدم قدرتها على تحمل تكاليف المواد غير المستعملة.
  اتصل بنا روابط سريعة
 
برمجة و تصميم eSite - 2013
للإتصال بنا عن طريق البريد الإلكتروني : info@almustakbalpaper.net
الرئــــــــيسية سياسي
محلي عربي دولي
اقتصادي ملفات
تحقيقات اسبوعية
فنون ثقافية
رياضة الأخيرة