العدد 872 - 0014-12-25
  من نحن ؟ اتصل بنا الصفحة الرئيسية
الاخ العبادي.. هل سمعت بمنطقة الحسينية؟!    لجنة التحقيق: البيشمركة وسياسيون وقادة وراء سقوط الموصل    خيانة عظمى.. تأجيل التعويضات الكويتية «سنة» مقابل خنق ميناء الفاو    اليوم.. العبادي في تركيا لبحث ملفي مكافحة الإرهاب والنفط    معصوم ينتظر «الـوقـت الـمـنـاسـب» لزيارة إيران    محافظ الديوانية: مدينتنا متواضعة بالاقتصاد ومتقدمة بالأمن    التربية: لا وجود لدرجات وظيفية بسبب «التقشف»    المرجعيـة تـدعـو لإيجـاد سبـل لمحـاربـة «الـفـتـن» وتـحـذر: الـعـراق مـهـدد    الجبوري يستقبل رئيس وأعضاء مجلس مفوضية الانتخابات    المباني تنفذ مشاريع بأكثر من ترليون دينار في قطاعي المباني والخدمات    زيادة رواتب الحماية الاجتماعية العام المقبل    «الفرقة الذهبية» تصول على «داعش» في حدود الموصل ومقاتلوها على مشارف «الكسك»    «داعش» يستهدف «البغدادي» بــ «الكلور».. ووزير الدفاع يتوعد: سنسترد الأراضي المغتصبة    المسيحيون يلغون احتفالاتهم تضامنا مع الشهداء والنازحين.. والعبادي: انتم أصلاء    المستقبل العراقي .. تكشف اسباب عدم تسليم العراق طائرات الـ «F-16»    «داعش» يسقط طائرة حربية اردنية ويأسر قائدها في الرقة    انقرة متورطة.. جنود أتراك يتحدثون مع مقاتلين «داعشيين»    تسلق واسترخاء في جبال اليابان المقدسة    الأسـواق .. حكمـة الحشـود تزيح جنـون الغـوغـاء    الإنــتـاجـيـة تـحـدد آفـاق بـريـطـانـيـا الاقـتـصـاديــة    
 

إحصائيات الموقع
الزوار المتواجدون حالياً : {VISNOW}
عدد زيارات للموقع : {MOREVIIS}


حالة الطقس
غير متوفر الطقس حاليا

البحث
البحث داخل الأخبار

الأرشيف


مقالات

إستفتاء

كيف ترى مستقبل العملية السياسية في العراق







نجم المونديال الأول علي عدنان: نادي بغداد قدمني للنجومية.. وغلطة سراي بوابتي الاحترافية المقبلة

 
2013-07-21 19:51:46
عدد المشاهدات : 11446

المستقبل العراقي/ متابعة أفرز مونديال تركيا للشباب للكرة العراقية طاقات واعدة لتمثيل الكرة العراقية في البطولات المقبلة من خلال تقديمها مستوى رفيعا في جميع المباريات التي خاضتها طيلة أيام البطولة واتجهت الأنظار لها من عدد من الأندية الأوربية والآسيوية والخليجية. ومن هؤلاء الشباب كان للاعب علي عدنان حصة في البروز وكان الافضل طيلة ايام البطولة وقدمت له عروض احترافية من عدة دول لكنه رغب بالانتماء الى احد الأندية التركية المعروفة. وقال عدنان "وفقنا في نهائيات كأس العالم في تركيا وقدمنا مستوى يليق باسم الكرة العراقية برغم صعوبة المهمة ونحمد الله على أننا أرضينا الشارع الرياضي ورسمنا الفرحة على شفاه كل العراقيين بعد أن حققنا انجازا تاريخيا لم يحقق من قبل للكرة العراقية والوصول إلى المربع الذهبي حيث قدم لاعبونا مستوى كبيرا وهم يواجهون خيرة الفرق العالمية ومنتخبنا يمتلك عناصر مميزة مطالبا بان يكون هناك دعم معنوي للجميع من الجمهور والحكومة والاعلام الرياضي الذي لولاه لما وصلنا إلى هذه المرحلة. واشار عدنان الى ان جميع المنتخبات التي واجهناها كانت صعبة لانك تلعب في مونديال عالمي وكل الفرق التي تأهلت كانت قوية جدا وهذا الكلام ليس كلامي فقط بل كلام الجميع لانه لايوجد منتخب تأهل للمونديال ضعيف والدليل كل الفرق كانت متقاربة في المستويات. وبين أن شعورا لا يوصف حدث قبل كل مباراة لاننا نتذكر شعبنا ونتذكر شهداءنا ومدى حاجة الشعب العراقي إلى فرحة وبسمة ما يعطينا دافعا معنويا ونفسيا لتقديم كل ما لدينا من اجل العراق والجماهير العراقية ودائما قبل المباراة وقبل المحاضرة الفنية للمدرب يقوم الكابتن حكيم باعطائنا محاضرة عن حب العراق والشعب العراقي وبعض الاحيان يسمعنا اغاني وطنية فكل هذه الامور تكون دافعا معنويا لجميع اللاعبين والملاك الفني والاداري".وتابع عدنان أن المستوى الذي قدمته في البطولة لفت أنظار العديد من الأندية حيث تمت مفاتحتي من العديد من الاندية التي ابدت رغبتها في التعاقد معي ومن ضمنها غلطة سراي ورضا سبورت التركي واحد الاندية الايطالية بالاضافة الى عروض اخرى من اندية خليجية، ونفى عدنان ان يكون قد صرح برفضه العقود الخليجية مؤكدا ان هناك عروضا من اندية خليجية لها موقع وانجازات فاعتقد لا اتردد في ذلك وكذلك تحدث معي احد السماسرة للانتقال الى نادي غلطة سراي وقدم لي عرضا للعب في صفوف هذا الفريق بعد ان حصل على رغبة من ادارة النادي لضمي الى صفوف الفريق، أما العروض الاخرى التي قدمت لي كانت بالكلام فقط ولا يوجد شيء رسمي وانا سأدرس جميع هذه العروض مع والدي ومدربي وأصدقائي ومن ثم سيكون الاختيار الصحيح للاحتراف بالرغم من اعتزازي بتواجدي مع ناديي الأم بغداد الذي ترعرعت فيه وقدمني للنجومية. وزاد عدنان أن الكابتن حكيم خلق توليفة جديدة للكرة العراقية ووصل بها الى المونديال العالمي وحقق نتائج تفرح الشارع الرياضي والجمهور الكروي واستطاع أن ينتصر على المدرسة الاوربية ومدرسة امريكا الجنوبية والمدرسة الاسيوية وعرب إفريقيا واثبت للعراق ان المدرب المحلي قادر على منافسة الفرق الاوربية لكون المدرب العراقي والمحلي هو الاقرب لنفسية اللاعب العراقي وما حققه لم يحققه مدرب عراقي في مونديالات العالم، وهذا الانجاز الاول في تاريخ الكرة العراقية واعتقد ان المدرب حكيم شاكر قادر على قيادة المنتخب الوطني الاول في الاستحقاقات المقبلة. واوضح ان الله من عليَّ بالتسديدات القوية وهذه القدرة والامكانية اتميز بها وانا في مقتبل العمر ولهذا يجب ان اطور نفسي كي استغل هذه الميزة التي مكنني الله عليها برغم ذلك لدي اخطاء وعلي ان أصححها في الايام المقبلة ولهذا سأعمل واجتهد كي اطور نفسي ومن خلالها اخدم بلدي. وافاد عدنان ان نادي بغداد صاحب فضل كبير علي فهو من جعلني اصل لهذا المستوى وحقيقة اتمنى ان اخدم النادي وارفع اسمه عاليا والدليل على ذلك عندما سالتني عن حضوري الى مباراة بغداد والمصافي وانت وصلت توا والتعب والارهاق وتشارك في المباراة فقلت لك نعم اني احب النادي الذي اوصلني الى هذه النجومية فيجب ان اقدم له كل مابوسعي والظهور بالفريق في احسن حال في الدوري العراقي. وفي كلمته الاخيرة قال شكرا للجمهور الرياضي الذي ساند الفريق في تركيا وخارج تركيا وشكرا لكل من دعم المنتخب في رحلته المونديالية وشكرا للإعلام الرياضي العراقي الذي قدم ووقف مع المنتخب من التصفيات وحتى النهائيات.
  اتصل بنا روابط سريعة
 
برمجة و تصميم eSite - 2013
للإتصال بنا عن طريق البريد الإلكتروني : info@almustakbalpaper.net
الرئــــــــيسية سياسي
محلي عربي دولي
اقتصادي ملفات
تحقيقات اسبوعية
فنون ثقافية
رياضة الأخيرة