العدد 872 - 0014-12-25
  من نحن ؟ اتصل بنا الصفحة الرئيسية
الاخ العبادي.. هل سمعت بمنطقة الحسينية؟!    لجنة التحقيق: البيشمركة وسياسيون وقادة وراء سقوط الموصل    خيانة عظمى.. تأجيل التعويضات الكويتية «سنة» مقابل خنق ميناء الفاو    اليوم.. العبادي في تركيا لبحث ملفي مكافحة الإرهاب والنفط    معصوم ينتظر «الـوقـت الـمـنـاسـب» لزيارة إيران    محافظ الديوانية: مدينتنا متواضعة بالاقتصاد ومتقدمة بالأمن    التربية: لا وجود لدرجات وظيفية بسبب «التقشف»    المرجعيـة تـدعـو لإيجـاد سبـل لمحـاربـة «الـفـتـن» وتـحـذر: الـعـراق مـهـدد    الجبوري يستقبل رئيس وأعضاء مجلس مفوضية الانتخابات    المباني تنفذ مشاريع بأكثر من ترليون دينار في قطاعي المباني والخدمات    زيادة رواتب الحماية الاجتماعية العام المقبل    «الفرقة الذهبية» تصول على «داعش» في حدود الموصل ومقاتلوها على مشارف «الكسك»    «داعش» يستهدف «البغدادي» بــ «الكلور».. ووزير الدفاع يتوعد: سنسترد الأراضي المغتصبة    المسيحيون يلغون احتفالاتهم تضامنا مع الشهداء والنازحين.. والعبادي: انتم أصلاء    المستقبل العراقي .. تكشف اسباب عدم تسليم العراق طائرات الـ «F-16»    «داعش» يسقط طائرة حربية اردنية ويأسر قائدها في الرقة    انقرة متورطة.. جنود أتراك يتحدثون مع مقاتلين «داعشيين»    تسلق واسترخاء في جبال اليابان المقدسة    الأسـواق .. حكمـة الحشـود تزيح جنـون الغـوغـاء    الإنــتـاجـيـة تـحـدد آفـاق بـريـطـانـيـا الاقـتـصـاديــة    
 

إحصائيات الموقع
الزوار المتواجدون حالياً : {VISNOW}
عدد زيارات للموقع : {MOREVIIS}


حالة الطقس
غير متوفر الطقس حاليا

البحث
البحث داخل الأخبار

الأرشيف


مقالات

إستفتاء

كيف ترى مستقبل العملية السياسية في العراق







التركمان يهددون بفضح «أطراف» تمول «الإرهابيين» لاستهدافهم

 
2014-03-11 18:43:36
عدد المشاهدات : 301

بغداد / المستقبل العراقي

هددت الجبهة التركمانية، أمس الثلاثاء، بـ»فضح» اطراف سياسية لم تسمها أمام الشعب العراقي إذا لم تتوقف عما قالت إنها تستهدف التركمان عبر تمويل «الارهابيين».
وقال رئيس الجبهة التركمانية النائب ارشد الصالحي في مؤتمر صحفي بمدينة كركوك إن «هناك اطرافا سياسية تدفع المال للتنظيمات الارهابية لاستهداف التركمان».
وأضاف «سنكتفي بإرسال الرسائل التحذيرية الى هذه الاطراف ونطالبها بالكف عن هذه التصرفات وبخلاف ذلك سنقوم بفضحها امام المجتمع العراقي».
ولفت إلى أن تلك الأطراف لديها «نية حقيقية من قبل هذه الاطراف لإفراغ المكون التركماني من مناطق سكناه كونها استراتيجية ومناطق فاصلة بين العرب السنة والأكراد وفي حال ما تم ذلك فأن المسألة ستؤدي الى تقسيم العراق».
وقال رئيس الجبهة التركمانية إن «استهداف التركمان استهداف قومي وهناك مساعٍ لتفريغه حتى من اماكن عمله وتحديداً شركة نفط الشمال».
وتابع بالقول إن «الكليات في محافظة صلاح الدين لا يوجد فيها طلبة تركمان من قضاء طوزخورماتو الى جانب الدوائر والمؤسسات الحكومية الاخرى حتى دائرة الاحوال المدنية والجنسية تم نقلها من صلاح الدين الى كركوك».
وطالب الصالحي المعنيين في الحكومة العراقية بإيجاد الحلول لمسألة استهداف التركمان وعدم جعل التوتر السياسي ذريعة لعدم اتخاذ الاجراءات القانونية.

  اتصل بنا روابط سريعة
 
برمجة و تصميم eSite - 2013
للإتصال بنا عن طريق البريد الإلكتروني : info@almustakbalpaper.net
الرئــــــــيسية سياسي
محلي عربي دولي
اقتصادي ملفات
تحقيقات اسبوعية
فنون ثقافية
رياضة الأخيرة