العدد 872 - 0014-12-25
  من نحن ؟ اتصل بنا الصفحة الرئيسية
الاخ العبادي.. هل سمعت بمنطقة الحسينية؟!    لجنة التحقيق: البيشمركة وسياسيون وقادة وراء سقوط الموصل    خيانة عظمى.. تأجيل التعويضات الكويتية «سنة» مقابل خنق ميناء الفاو    اليوم.. العبادي في تركيا لبحث ملفي مكافحة الإرهاب والنفط    معصوم ينتظر «الـوقـت الـمـنـاسـب» لزيارة إيران    محافظ الديوانية: مدينتنا متواضعة بالاقتصاد ومتقدمة بالأمن    التربية: لا وجود لدرجات وظيفية بسبب «التقشف»    المرجعيـة تـدعـو لإيجـاد سبـل لمحـاربـة «الـفـتـن» وتـحـذر: الـعـراق مـهـدد    الجبوري يستقبل رئيس وأعضاء مجلس مفوضية الانتخابات    المباني تنفذ مشاريع بأكثر من ترليون دينار في قطاعي المباني والخدمات    زيادة رواتب الحماية الاجتماعية العام المقبل    «الفرقة الذهبية» تصول على «داعش» في حدود الموصل ومقاتلوها على مشارف «الكسك»    «داعش» يستهدف «البغدادي» بــ «الكلور».. ووزير الدفاع يتوعد: سنسترد الأراضي المغتصبة    المسيحيون يلغون احتفالاتهم تضامنا مع الشهداء والنازحين.. والعبادي: انتم أصلاء    المستقبل العراقي .. تكشف اسباب عدم تسليم العراق طائرات الـ «F-16»    «داعش» يسقط طائرة حربية اردنية ويأسر قائدها في الرقة    انقرة متورطة.. جنود أتراك يتحدثون مع مقاتلين «داعشيين»    تسلق واسترخاء في جبال اليابان المقدسة    الأسـواق .. حكمـة الحشـود تزيح جنـون الغـوغـاء    الإنــتـاجـيـة تـحـدد آفـاق بـريـطـانـيـا الاقـتـصـاديــة    
 

إحصائيات الموقع
الزوار المتواجدون حالياً : {VISNOW}
عدد زيارات للموقع : {MOREVIIS}


حالة الطقس
غير متوفر الطقس حاليا

البحث
البحث داخل الأخبار

الأرشيف


مقالات

إستفتاء

كيف ترى مستقبل العملية السياسية في العراق







عودة كتاب الجفر ليتصدر اهتمامات وسائل الإعلام .. الإمــام علـي (ع) تـوقـع إحـداث الربيـع العـربـي قبـل مئـات السنـيـن

 
2011-07-02 21:14:27
عدد المشاهدات : 17161

بغداد/ المستقبل العراقي عاد كتاب الجفر المنسوب للإمام علي بن أبي طالب عليه السلام ليتصدر اهتمامات وسائل الإعلام مجددا، بعد ان تطابقت تنبؤات الكتاب، مع أحداث ما يعرف بالربيع العربي. فقد تنبأ علي بن أبي طالب كرم الله وجهه بقيام ثورة 25 يناير المجيدة وسقوط الرئيس المصري حسني مبارك! وتنبأ الصحابي الجليل كذلك بقيام المشير «حسين طنطاوي» بحكم مصر في هذه الفترة الانتقالية! وتنبأ أيضا بقيام ثورة تونس وحدد الشهر وهو «صفر» والذي وافق شهر يناير! وتنبأ علي بن أبي طالب كذلك بأحداث كبرى مرت في تاريخ مصر وبأن يحكمها رجل يكني «ناصر» يدعوه العرب بشجاع العرب! وتنبأ أيضا بنصر أكتوبر على يد السادات في أحب شهوره وهو شهر رمضان. وفي مصر التي تنتظر ان تحدد انتخابات أيلول المرتقبة رئيسها الجديد فإن رئيس مصر القادم كما ورد في كتاب الجفر هو «صحابي مصر»، الذي يعيد لها الصحابة بأنوارها ويرسو بها على برها بعدما تراضى الناس عن الفجور وتهاجروا على الدين إلا من رحم ربها «رب الكنانة» وبما يفيد بأن الرئيس المنتظر سيحكم بمرجعية إسلامية، وربما يكون من جماعة الأخوان المسلمين. ومن أغرب ما ورد في الجفر عن ثورة تونس تلك الجملة البسيطة التي أشارت إلي اندلاع تلك الثورة وهي "في صفر يأتيك من تونس الخبر" أي أنه في شهر صفر الموافق لشهر يناير يحدث حادث جلل في تونس وقد حدث بالفعل. أما مصر فورد ذكرها في الجفر مرات عدة بل جاء أيضا ذكر ثورة 25 يناير وتنحي مبارك ومحاكمة أحمد عز وغيرها من الأحداث التي وقعت في مصر خلال الفترة الأخيرة. ففي أحد مقاطع الجفر التي تصف تلك الأحداث جاء بالنص: «وإذا فاضت اللئام بأرضها وغارت السماء لكنانتها بعدما غار الصدق وفاض الكذب وصار العفاف عجبا فزلزل زلزالها.. وبعد دهر قام لها قائمها صاحب لا رهج له ولا حس بعدما كان ملء السمع والبصر، اسمه معروف وبالحسن موصوف ينشل مصر من شجرة الحنظل ومن ألف عين له نداء كرائحة الثوم.. يخرج وسيده بهوان بعدما صال اليهود على الكنانة صيال كلب عقور، فيوقظ الصحابي أهلها من سبات ويبعثهم الله بعث الأموات. فلكل أجل كتاب ولكل غيبة إياب». بالطبع يحتاج هذا المقطع إلي تفسير برغم أن بعض أجزائه لا يمكن توضيحها بشكل قاطع. فالمقطع الأول الذي يتحدث عن اللئام هو بكل تأكيد إشارة واضحة إلي الفاسدين الذين اكتظت بهم مصر خلال سنوات حكم مبارك، أما جملة "صار العفاف عجبا" فهي تصوير رائع للفساد الذي ملأ الحياة في مصر خلال العقود السابقة، أما الزلزال فهو زلزال عام 1992 الشهير. ربما الشخصية التي ورد الحديث عنها تبدو غامضة بعض الشيء وإن كانت بعض تلك الأوصاف تنطبق على المشير محمد حسين طنطاوي فهو لا رهج له ولا حس بمعنى أنه قليل الكلام والظهور الإعلامي قبل وبعد الثورة، وبالطبع هو معروف لكونه وزيرا للدفاع لسنوات طويلة، وبالحسن موصوف لأن اسمه الثاني هو "حسين" . ويدعم ذلك ورود اسم حاكم مصر بعد مبارك بالأحرف الأولي في الجفر والذي يشار إليه بحرفي "م. ح" ويؤكد ذلك ما قيل إن هذا الرجل «ينشل مصر من شجرة الحنظل» وهي شجرة معروف عنها أنها ذات ثمرة مرة ولكنها تطرد الثعابين" والمقصود بها هنا هو نظام حكم ثورة يوليو التي انتهت فعليا بثورة يناير. ولا يمكن لأحد إنكار الدور الذي لعبه الجيش وقائده العام في حماية الثورة وتنحي مبارك بعد ان انحاز للشعب، أما الأكثر إثارة في هذا المقطع فهو أن هذا الرجل انتشل مصر أيضا من "ألف عين" في إشارة إلى أحمد عز والذي تتأكد هويته بندائه الذي له رائحة الثوم أي الرائحة الكريهة، وجميعنا يعلم كم كانت تصريحاته كريهة لدى الأغلبية الساحقة من المصريين ومنها على سبيل المثال لا الحصر مقولة «جمال مبارك مفجر ثورة التطوير». أما الإشارة إلي أنه «يخرج هو وسيده بهوان» فليس أجل منها على محاكمته وخروجه من الحكم وبالطبع مبارك هو سيده الذي خرج هو الآخر بشكل مهين وربما الأعجب هو أن هذا الخروج مرتبط بعلاقة مبارك باليهود، حيث حدث ذلك بعد ان" صال اليهود على الكنانة صيال كلب عقور" وهي جملة تشير إلي وقاحة اليهود في التعامل مع مصر بسبب مبارك وسياساته. أما عودة مصر إلى ما كانت عليه من قوة وثقل إقليمي فيبدو واضحا في جملة «لكل أجل كتاب ولكل غيبة إياب». التعامل مع ما ورد في الجفر ينبغي أن يكون بمنتهي الدقة مع الالتفات لمعاني الكلمات. ففي جملة أخرى جاء فيها ذكر مصر ورد التالي: "ولا ترى الكنانة الفرح الدائم إلا بعد انتباه النائم.. وتعمر القاهرة بالقلة الظاهرة، ويفوح شذا طيب الميم فلا يشمه إلا كريم ذو عقل سليم.. فيملك سهام الكنانة المهيئون لحفظ الأمانة». تبدو تلك الجملة كإشارة واضحة لا لبس فيها لثورة 25 يناير، حيث الفرح الدائم بعد أن أفاق المصريون من غفوتهم وحيث تعمر القاهرة بالقلة الظاهرة وهي إشارة إلي ثوار ميدان التحرير، فهم قلة ظاهرة بين أكثر من عشرين مليونا يسكنون القاهرة وضواحيها، أما الإشارة الواضحة إلي المجلس العسكري فتبرز في « يملك سهام الكنانة المهيئون لحفظ الأمانة» والتدقيق في تلك الجملة يبرز ذلك خاصة كلمة الأمانة التي تشير إلى أن مصر اليوم تعد وديعة في أيدي القوات المسلحة يحكمونها لحين انتخاب رئيس للجمهورية ومجلس شعب جديدين، لم يقتصر ذكر مصر على الأحداث المحلية، حيث ورد ذكر السادات وعبد الناصر ومبارك أكثر من مرة، منها تلك الجملة التي تقول «وفي عقود الهجرة بعد الألف وثلاثمائة، عد خمسا أو ستا يحكم مصر رجل يكنى ناصر يدعوه العرب شجاع العرب، والله في حرب وحرب وما كان منصورا ، ويريد الله لمصر نصرا له حقا في أحب شهوره وهو له ، فأرضى مصر رب البيت والعرب بأسمر سادا ، أبوه أنور منه ، لكنه صالح لصوص المسجد الأقصى بالبلد الحزين». جاءت الإشارة إلى جمال عبد الناصر في ذلك إشارة واضحة وصريحة إلى حربي 1956 و1967 وإلى السادات بالرمز في "اسمر سادا وأبوه أنور منه" ويتأكد ذلك من الجملة التالية والتي تفيد بأنه صالح لصوص المسجد الأقصى بالبلد الحزين وهي القدس.إشارة أخرى إلى مصر في المقطع التالي" "ويدور زمان على الكنانة يفجر فيها الفاجر ويغدر الغادر ويلحد فيها أقوام .. ويمحو الله الخاسر بالظافر خلطا صالحا وسيئا يقتله قاتل وهو على كرسي جيشه وتروح المفاتيح لحسن.." يصف هذا المقطع حال مصر خلال فترة حكم عبد الناصر والذي يشار إليه بالخاسر والذي يحل محله الظافر وهو السادات الذي حقق النصر على اليهود ويتم قتل السادات وهو على كرسي جيشه أي في العرض العسكري. أما "تروح المفاتيح لحسن" فهي إشارة إلى تولي حسني مبارك رئاسة مصر بعد موت السادات. أما حرب اليهود السرية ضد مصر فتظهر في مقاطع أخرى منها ما يلي: "وترى ما ترى الكنانة، حرب في البر من يهود يبغون لجندها الهلاك.. ينثرون بأرضها الموت غبارا نثرا ويذرون بالذاريات ليلا وظهرا .. يريد اليهود سكب الوباء سكبا ويستودعوه نهرا استودعه الله مصرا. تشير تلك الجمل إلي المبيدات المسرطنة فاليهود ينثرونها في الأرض نثرا وهي توصف بالموت في هذا المقطع نظرا لخطورتها القاتلة على صحة البشر. ويرد ذكر المصريين وحاكم مصر المستقبلي في عدة مواضع من الجفر الذي يصفه بأنه «صحابي مصر» فهو «صحابي مصر الذي يعيد لها الصحابة بأنوارها ويرسو بها على برها بعدما تراخى الناس على الفجور وتهاجروا على الدين إلا من رحم ربها» رب الكنانة. وفي موضع آخر: "يفلق صحابي مصر الأمر فلق الخرزة ليصدق رائد أهله ويجمع شمله وليقوم بدوره" وهي جملة تبدو غامضة إلى حد بعيد ويبدو من الصعب تفسيرها، أما مصر فهي في الجفر "سند ومدد مملوكة بيد المؤمن وتغدو للمهدي جناحه الأيمن بعدما تقوم جموع" وتلك إشارة أخرى إلى الثورة التي قامت فيها الجموع. وفي موضع آخر يأتي ذكر مصر فهي "سند المهدي .. ويعد أهلها البلاء حتى يقولون ما أطول هذا العناء." ربما في إشارة إلى فترة حكم مبارك الطويلة والعناء الذي لاقاه المصريون طوال سنوات حكمه العجاف. ومصر أيضا في الجفر هي التي "يسميها اليهود عدوهم الذي بالجنوب" والمصريون في الجفر أيضا "لهم البشرى بدخول القدس بعدما يسرج الله في مصر السراج المنير.. صحابيا يغدو فيها على مثال الصالحين ليحل فيها ربقا ويعتق فيها عتقا ويصدع شعبا ويشعب صدعا." وتحتاج تلك الجمل إلى بعض التفسير، فالربق هو الخيط وبالتالي تعني الجملة أن هذا الحاكم الذي لا يمكن لنا تحديد هويته سيحل مشكلة مصر المزمنة وهي المشكلة الاقتصادية كما أنه سيعتق فيها عتقا بمعنى أنه في عهده سيتم احترام حريات الأفراد وستختفي انتهاكات حقوق الإنسان. أما جملة "يشعب صدعا ويصدع شعبا" فهي مجرد دلالة رمزية على أن هذا الحاكم سيقلب الموازين وهو أمر رأيناه بوضوح في محاكمة كافة كبار مسؤولي نظام مبارك في الوقت الذي خرج فيه المعتقلون السياسيون من السجون. نعود إلي علم الجفر ونشير إلي كتاب «نهج البلاغة» الذي يضم خطب الإمام علي وهي خير شاهد على ما نقول ففيها من أخبار العلم والفتن وما سيكون، أشياء تحدث وتكتشف في هذا الزمان. أدوات هذا العلم هي 28 حرفا مع الإلمام الكامل لمعاني اللغة العربية ومعرفة القواعد الخاصة باستنطاق الحروف بما يناسب السؤال وزمانه. أما الحروف المستخدمة في تلك العملية في «أ ب ج د هـ و ز ح ط ي ك ل م ن س ع ف ص ق ر س ت ث خ ذ ض ظ غ» و بها أرقام يتم استخدامها في الاستنطاق وهي «1و2و3و4و5و6و7و8و9و10و20و30و40و50و6 0و70و80و90و100و200و300و400و500و600 و700و 800و900و1000» فلكل حرف رقم فحرف الألف «1 والباء 2 والـ غ 1000 والـ ظ 900»، ربما اللافت للانتباه هو أن هذا الكتاب سبق نبوءات العراف الفرنسي الشهير نوستراداموس بقرون الذي تنبأ بظهور هتلر وبالحرب العالمية الثانية وأحداث 11 سبتمبر قبل وقوع تلك الأحداث بقرون وقد استخدم نفس طريقة الجفر وهي الأبيات الشعرية. بل يقول باحثون في علم الجفر إن نوستراداموس استقى نبوءاته الشهيرة من جفر الإمام علي.
  اتصل بنا روابط سريعة
 
برمجة و تصميم eSite - 2013
للإتصال بنا عن طريق البريد الإلكتروني : info@almustakbalpaper.net
الرئــــــــيسية سياسي
محلي عربي دولي
اقتصادي ملفات
تحقيقات اسبوعية
فنون ثقافية
رياضة الأخيرة