العدد 872 - 0014-12-25
  من نحن ؟ اتصل بنا الصفحة الرئيسية
الاخ العبادي.. هل سمعت بمنطقة الحسينية؟!    لجنة التحقيق: البيشمركة وسياسيون وقادة وراء سقوط الموصل    خيانة عظمى.. تأجيل التعويضات الكويتية «سنة» مقابل خنق ميناء الفاو    اليوم.. العبادي في تركيا لبحث ملفي مكافحة الإرهاب والنفط    معصوم ينتظر «الـوقـت الـمـنـاسـب» لزيارة إيران    محافظ الديوانية: مدينتنا متواضعة بالاقتصاد ومتقدمة بالأمن    التربية: لا وجود لدرجات وظيفية بسبب «التقشف»    المرجعيـة تـدعـو لإيجـاد سبـل لمحـاربـة «الـفـتـن» وتـحـذر: الـعـراق مـهـدد    الجبوري يستقبل رئيس وأعضاء مجلس مفوضية الانتخابات    المباني تنفذ مشاريع بأكثر من ترليون دينار في قطاعي المباني والخدمات    زيادة رواتب الحماية الاجتماعية العام المقبل    «الفرقة الذهبية» تصول على «داعش» في حدود الموصل ومقاتلوها على مشارف «الكسك»    «داعش» يستهدف «البغدادي» بــ «الكلور».. ووزير الدفاع يتوعد: سنسترد الأراضي المغتصبة    المسيحيون يلغون احتفالاتهم تضامنا مع الشهداء والنازحين.. والعبادي: انتم أصلاء    المستقبل العراقي .. تكشف اسباب عدم تسليم العراق طائرات الـ «F-16»    «داعش» يسقط طائرة حربية اردنية ويأسر قائدها في الرقة    انقرة متورطة.. جنود أتراك يتحدثون مع مقاتلين «داعشيين»    تسلق واسترخاء في جبال اليابان المقدسة    الأسـواق .. حكمـة الحشـود تزيح جنـون الغـوغـاء    الإنــتـاجـيـة تـحـدد آفـاق بـريـطـانـيـا الاقـتـصـاديــة    
 

إحصائيات الموقع
الزوار المتواجدون حالياً : {VISNOW}
عدد زيارات للموقع : {MOREVIIS}


حالة الطقس
غير متوفر الطقس حاليا

البحث
البحث داخل الأخبار

الأرشيف


مقالات

إستفتاء

كيف ترى مستقبل العملية السياسية في العراق







النشطاء وجماعات الضغط يلاحقون شركات النفط الكبرى

 
2014-12-03 11:50:46
عدد المشاهدات : 574

ستيفن فولي

نداء إلى جميع المساهمين. ذهبت الرسالة عبر وسائل الإعلام الاجتماعية وأطلت برأسها في صناديق الوارد في البريد الإلكتروني الخاصة بالمساهمين حول العالم: «تحالف في المملكة المتحدة يضم مالكي الأصول ومديري صناديق الأموال، يبحث عن مشاركين في تقديم طلبات بخصوص مقترحات المساهمين، التي يجب أن تودع في الاجتماعات السنوية العامة لكل من شل وبريتش بتروليوم».
العمل الذي سيبلغ ذروته على شكل منازلات في اجتماعات المساهمين في كثير من أكبر شركات النفط العالمية في الربيع المقبل، بدأ الآن بين جماعات المساهمين الذين يرجون أن يدفعوا موضوع التغيرات المناخية إلى أعلى أجندة الشركات. إنه إحدى الشعائر السنوية بالنسبة لجماعات الضغط الكثيرة التي ترجو أن تستخدم حصصها في شركات النفط الكبرى من أجل إحداث تغييرات لا يقدر عليها الشباب الذين يتظاهرون باللافتات خارج الاجتماع السنوي للجمعية العمومية.

لكن هذا العام هناك تساؤلات من جميع الأطراف حول عمل هذه الجماعات. هناك حركة صغيرة بدأت في الكليات، وهي تجادل بأن بإمكان المساهمين ببساطة تحويل مقتنياتهم في شركات النفط الكبرى وما يرتبط بها من صناعات، بحيث يحرمون هذه الشركات من رأس المال. وتقوم دعواهم على أن موقفهم سيكون أقوى ما يمكن، ليس حين يتحدث المال، وإنما حين يبتعد عن الشركات.
لدى كل من برتيش بتروليوم وشل مواعيد نهائية في منتصف كانون الأول (ديسمبر) لتقديم اقتراحات وطلبات المساهمين، لكي تعرض في الاجتماع السنوي، وتتطلب القواعد البريطانية أن يشترك 100 مساهم في تقديم الطلبات. وستسعى المقترحات المقدمة من منتدى صندوق التقاعد للسلطة المحلية، التي أصدرت في الأسبوع الماضي «نداء إلى جميع المساهمين»، إلى الضغط على الشركتين لدراسة ما إذا كانت أعمالهما تتمتع «بالمتانة الاستراتيجية لعام 2035».
تتبع الشركات البريطانية النهج الأمريكي، حيث تقديم مقترحات المساهمين أسهل كثيرا. وفي الواقع بلغ من السهولة حدا جعل المنتقدين يقولون إن الاجتماعات السنوية أصبحت مثالا لطغيان الأقلية.
على جانبي الأطلسي، أهداف المساهمين الناشطين واحدة. فهم يريدون المزيد من المعلومات حول الأثر البيئي الذي ينتج عن أعمال الشركتين، ويريدون من الإدارة أن تنظر في التحول إلى أعمال أكثر قابلية للاستدامة. ويقوم منطقهم على أنه في الوقت الذي ترتفع فيه حرارة الكوكب، ستتخذ الحكومات إجراءات ضد استخدام أنواع الوقود الأحفوري، وربما يتمرد عليهم الرأي العام حتى قبل ذلك. بالتالي، التخطيط لمستقبل ما بعد الكربون لا يعدو كونه إدارة حصيفة للمخاطر.
في الولايات المتحدة، شركات النفط هي أكبر أهداف المقترحات من المساهمين المعترضين. واضطرت إكسون موبيل وشيفرون إلى قبول 136 طلبا للاقتراحات في اجتماعهما لعام 2007، ما استدعى أن يقوم المحامون والمديرون بإعداد دفوع ضد كل واحدة من هذه المقترحات. في إكسون كان معدل القبول 22 في المائة فقط، وفي تحليل لـ «فاينانشيال تايمز» في وقت مبكر من هذا العام لم تتبين أية علامة على وجود مقترحات بيئية قادرة على الحصول على تأييد متزايد من أكبر المساهمين المؤسسين الذين يستطيعون فعلا تغيير نتيجة الأصوات.
يقول بعض الناشطين إنهم يحققون مزيدا من التقدم من التهديد بتقديم المقترحات أكثر من المقترحات نفسها، وهو ما يجعلهم يفوزون بإفصاحات جديدة حول الممارسات والاستراتيجية البيئية مقابل التنازل عن حملتهم.
وبالتالي تواصل المقترحات الظهور. في الأسبوع الماضي، تحالُف الولايات الثلاث من أجل الاستثمار المسؤول، الذي يمثل المنظمات الدينية في شمال شرقي الولايات المتحدة وغيرها من المنظمات، قدم طلبا للتصويت في اجتماع إكسون المقبل، وهو طلب إن تمت الموافقة عليه فسيطلب من الشركة أن تحدد أهدافا لانبعاثات الكربون، وأن تضع خطة لتحقيق التخفيضات.
والطلبات تزحف كل سنة؛ من طلبات التقارير حول قابلية الاستدامة التي كانت قبل عقد، إلى طلبات اليوم المتمثلة في استراتيجيات «إدارة المخاطر» في عالم يختزل منه الكربون. مع ذلك يمكن القول إن الصناعة تواصل خطواتها فقط من خلال التنظيم الحكومي والرأي العام، بدلا من القفز قبلهما. هناك جبهة جديدة فتحت في السنوات الأخيرة، وهي مقترحات المساهمين التي تحاول كشف النقاب عن عمليات الضغط التي تقوم بها الشركات عن طريق منظمات الصناعة التي هي، خصوصا في الولايات المتحدة، أكثر الجهات نشاطا في الدفاع عن أنواع الوقود الأحفوري.
ومن بين براثن التقدم التدريجي فقط، تنمو حركة التنويع بعيدا عن الشركات.
ليس هناك دليل يذكر على أن جهود الابتعاد والتنويع تؤثر في أسعار الأسهم، وليس هناك دليل يشير إلى أن أكبر المساهمين المؤسسين يريدون تقييد خياراتهم الاستثمارية على النحو الذي يرجوه المدافعون عن البيئة، ليست هناك أية فرصة في أن الصناديق التي تتابع المؤشرات والتي تهيمن على السوق تستطيع أن تبيع مقتنياتها من أسهم إكسون، ثاني أكبر شركة في العالم.
الأمل الوحيد أمام الحركة هو أنها ربما تؤثر في الرأي العام، بطريقة لا يقدر عليها أبدا أنصار منهج الزحف التدريجي الذي يأتي على شكل مقترحات المساهمين.
لكن هناك احتمال كبير أن تعمل طريقتهم على إضعاف وتثبيط همة المساهمين الناشطين أكثر مما تضعف الشركات أنفسها.

  اتصل بنا روابط سريعة
 
برمجة و تصميم eSite - 2013
للإتصال بنا عن طريق البريد الإلكتروني : info@almustakbalpaper.net
الرئــــــــيسية سياسي
محلي عربي دولي
اقتصادي ملفات
تحقيقات اسبوعية
فنون ثقافية
رياضة الأخيرة