العدد 872 - 0014-12-25
  من نحن ؟ اتصل بنا الصفحة الرئيسية
الاخ العبادي.. هل سمعت بمنطقة الحسينية؟!    لجنة التحقيق: البيشمركة وسياسيون وقادة وراء سقوط الموصل    خيانة عظمى.. تأجيل التعويضات الكويتية «سنة» مقابل خنق ميناء الفاو    اليوم.. العبادي في تركيا لبحث ملفي مكافحة الإرهاب والنفط    معصوم ينتظر «الـوقـت الـمـنـاسـب» لزيارة إيران    محافظ الديوانية: مدينتنا متواضعة بالاقتصاد ومتقدمة بالأمن    التربية: لا وجود لدرجات وظيفية بسبب «التقشف»    المرجعيـة تـدعـو لإيجـاد سبـل لمحـاربـة «الـفـتـن» وتـحـذر: الـعـراق مـهـدد    الجبوري يستقبل رئيس وأعضاء مجلس مفوضية الانتخابات    المباني تنفذ مشاريع بأكثر من ترليون دينار في قطاعي المباني والخدمات    زيادة رواتب الحماية الاجتماعية العام المقبل    «الفرقة الذهبية» تصول على «داعش» في حدود الموصل ومقاتلوها على مشارف «الكسك»    «داعش» يستهدف «البغدادي» بــ «الكلور».. ووزير الدفاع يتوعد: سنسترد الأراضي المغتصبة    المسيحيون يلغون احتفالاتهم تضامنا مع الشهداء والنازحين.. والعبادي: انتم أصلاء    المستقبل العراقي .. تكشف اسباب عدم تسليم العراق طائرات الـ «F-16»    «داعش» يسقط طائرة حربية اردنية ويأسر قائدها في الرقة    انقرة متورطة.. جنود أتراك يتحدثون مع مقاتلين «داعشيين»    تسلق واسترخاء في جبال اليابان المقدسة    الأسـواق .. حكمـة الحشـود تزيح جنـون الغـوغـاء    الإنــتـاجـيـة تـحـدد آفـاق بـريـطـانـيـا الاقـتـصـاديــة    
 

إحصائيات الموقع
الزوار المتواجدون حالياً : {VISNOW}
عدد زيارات للموقع : {MOREVIIS}


حالة الطقس
غير متوفر الطقس حاليا

البحث
البحث داخل الأخبار

الأرشيف


مقالات

إستفتاء

كيف ترى مستقبل العملية السياسية في العراق







الإنسانيّة في خضم العام المنصرم!

 
2014-12-22 12:34:20
عدد المشاهدات : 640

زينب حفني

أجرت قناة «بي. بي سي» العربية بالآونة الأخيرة، مقابلة مع الممثلة العالمية صاحبة المواقف الإنسانيّة الشجاعة (أنجلينا جولي) التي لا يختلف اثنان على محبة الناس لها، وعلى شعبيتها الكاسحة في العالم بأسره. وقد انتقدت أنجلينا في محور حديثها سياسة بلدها الولايات المتحدة الأميركيّة، المزدوجة المعايير، وعلى الأخص الملف المتعلق بقضايا التعذيب! ورأت بأن أي دولة تقود العالم في مجال الديمقراطيّة وتسعى لتحقيق العدالة على الكرة الأرضيّة، عليها أن تكون السبّاقة لأن تُصبح نموذجاً طيّباً يُحتذى به في مجال حقوق الإنسان. مُضيفة: إننا إذا أردنا أن نبقى قادة العالم، فعلينا محاسبة أنفسنا قبل محاسبة الآخرين، وذلك باتخاذ القرارات الصحيحة والالتزام بتطبيق القوانين الدولية.
أرادت أنجلينا بأسلوب دبلوماسي أن توجّه رسالة لوطنها، شرطي العالم الذي اعتاد ابتزاز الآخرين باسم احترام الحريات وتطبيق مبادئ الديمقراطيّة، فيقوم بالتلويح في وجه أي نظام بهذه الورقة، إذا تعارضت سياسته مع مصالح أميركا! وليس هذا فحسب بل نجد أنها تقوم بانتهاك حقوق الغرباء وتعذيبهم داخل أراضيها، مستبيحة لنفسها ما تستهجنه من الدول الأخرى، مبررة أفعالها بالمحافظة على أمنها القومي!
السؤال الذي يطرح نفسه بعيداً عن أنجلينا وبطولاتها الانسانيّة، هل حقق المجتمع الدولي حيّزاً ولو صغيراً من العدالة للإنسان خلال العام الذي أوشك على الرحيل؟ هل قلّت الحروب والمجازر التي نشاهدها يوميّاً على شاشات التلفاز، أم اتسعت رقعتها؟ ماذا عن المنازعات الطائفيّة والخلافات العرقية والاطماع السياسيّة؟ أقل من أسبوعين تفصلنا عن السنة الميلاديّة الجديدة، ويبدو أن العالم أراد أن ينسى الأحداث الداميّة التي مرّت به، ويرمي خلف ظهره أحزانه، بحرصه على أن تعمَّ الفرحة البيوت والشوارع والأبنية وتزيينها بالأنوار الملونة البرّاقة.
أجد أن العام الذي يتهيّأ لوداعنا من أسوأ الأعوام التي مرّت علينا! وأرى كما يرى الكثيرون بأن تنظيم «داعش» كان بطله الرئيسي بلا منازع، فقد شغل اهتمام الناس في كل مكان بمجازره الوحشية وانتهاكاته غير الآدمية. ويكفي أنّك ما أن تفتح تلفازك صباحاً إلا ويُفاجئك كم من الأخبار السيئة، فتتحسّر على الحرب الأهلية الدائرة بكل من سوريا وليبيا، وعلى انهيار الأمن بالعراق نتيجة الفتن الطائفيّة، وعلى ما يحدث بالعديد من البلدان الإسلاميّة الأخرى، وتشعر بانقباض في صدرك ويتسرّب الخوف لقلبك من المجهول القادم، وتتساءل.. وماذا بعد كل هذا الكم من المآسي؟!
وأعود إلى حوار أنجلينا جولي بوجوب مراقبة أنفسنا ومحاسبتها على أفعالها! نعم لو جميعنا مع انحسار العام الفائت وحلول العام الجديد الذي ينتظر الولوج إلى بوابة العالم، راقبنا أعمالنا وتصرفات أبناءنا لأصبح العام القادم أفضل. لو كل فرد منّا رفض الظلم وتمسّك بتحقيق العدالة في بيته وبين أسرته وبين زملائه بالعمل، بالتأكيد ستكون الحياة أنقى. لو كل إمرء منّا، رفض التنازل عن حقوقه الآدميّة وطرد الخوف من دواخله، وقال لا جهاراً لكلمة مضللة ولفكر فاسد ولمواقف مائعة، سيكون العام الجديد أكثر اطمئناناً وستختفي من دروبه الخلفيّة الفوضى الأخلاقيّة.
صحيح المصالح بين الدول لا تعترف بالأخلاق ولا تؤمن بقيم البشرية، لكن عندما يتطهّر كل بيت من أطماعه الذاتيّة، ويتصيّد كل فرد أغلاط وسقطات ضميره التي ارتكبها بحق الآخرين، سيعم السلام مجتمعات العالم، ولن يستطيع الساسة مهما كانت قوة نفوذهم، الوقوف بوجه المجتمعات السويّة، وستختفي الحروب والمجاعات والفساد الذي جعل مجتمعات العالم الثالث تحديداً بنهاية الصفوف. إنها مشكلة الضمائر عندما تموت، فالموت في أغلب الأحيان ليس خلاصاً من عذابات الدنيا، بل يكون البداية لانهيار الأرض بمن عليها.

  اتصل بنا روابط سريعة
 
برمجة و تصميم eSite - 2013
للإتصال بنا عن طريق البريد الإلكتروني : info@almustakbalpaper.net
الرئــــــــيسية سياسي
محلي عربي دولي
اقتصادي ملفات
تحقيقات اسبوعية
فنون ثقافية
رياضة الأخيرة