العدد 872 - 0014-12-25
  من نحن ؟ اتصل بنا الصفحة الرئيسية
الاخ العبادي.. هل سمعت بمنطقة الحسينية؟!    لجنة التحقيق: البيشمركة وسياسيون وقادة وراء سقوط الموصل    خيانة عظمى.. تأجيل التعويضات الكويتية «سنة» مقابل خنق ميناء الفاو    اليوم.. العبادي في تركيا لبحث ملفي مكافحة الإرهاب والنفط    معصوم ينتظر «الـوقـت الـمـنـاسـب» لزيارة إيران    محافظ الديوانية: مدينتنا متواضعة بالاقتصاد ومتقدمة بالأمن    التربية: لا وجود لدرجات وظيفية بسبب «التقشف»    المرجعيـة تـدعـو لإيجـاد سبـل لمحـاربـة «الـفـتـن» وتـحـذر: الـعـراق مـهـدد    الجبوري يستقبل رئيس وأعضاء مجلس مفوضية الانتخابات    المباني تنفذ مشاريع بأكثر من ترليون دينار في قطاعي المباني والخدمات    زيادة رواتب الحماية الاجتماعية العام المقبل    «الفرقة الذهبية» تصول على «داعش» في حدود الموصل ومقاتلوها على مشارف «الكسك»    «داعش» يستهدف «البغدادي» بــ «الكلور».. ووزير الدفاع يتوعد: سنسترد الأراضي المغتصبة    المسيحيون يلغون احتفالاتهم تضامنا مع الشهداء والنازحين.. والعبادي: انتم أصلاء    المستقبل العراقي .. تكشف اسباب عدم تسليم العراق طائرات الـ «F-16»    «داعش» يسقط طائرة حربية اردنية ويأسر قائدها في الرقة    انقرة متورطة.. جنود أتراك يتحدثون مع مقاتلين «داعشيين»    تسلق واسترخاء في جبال اليابان المقدسة    الأسـواق .. حكمـة الحشـود تزيح جنـون الغـوغـاء    الإنــتـاجـيـة تـحـدد آفـاق بـريـطـانـيـا الاقـتـصـاديــة    
 

إحصائيات الموقع
الزوار المتواجدون حالياً : {VISNOW}
عدد زيارات للموقع : {MOREVIIS}


حالة الطقس
غير متوفر الطقس حاليا

البحث
البحث داخل الأخبار

الأرشيف


مقالات

إستفتاء

كيف ترى مستقبل العملية السياسية في العراق







نقيب المهندسين الزراعيين: العراق لا يمتلك خزينا إستراتيجيا لأمنه الغذائي

 
2012-03-18 20:00:49
عدد المشاهدات : 176

بغداد/ المستقبل العراقي أعلن نقيب المهندسين الزراعيين عماد علي الزركاني ان العراق لا يمتلك أي خزين إستراتيجي في مجال الأمن الغذائي. وقال ان "منظومة الأمن الغذائي في العراق انهارت بشكل كامل, وهناك مشكلتان أمام العراق لا تحتملان أي تأخير هما العواصف الترابية وانعدام الأمن الغذائي".وأضاف الزركاني الأمين العام المساعد لاتحاد المهندسين الزراعيين العرب ان "التهميش وتقزيم دور المهندس الزراعي انعكس سلبا على القطاع الزراعي وساهم بشكل كبير في ترديه".وتابع ان "هذا التهميش ناتج عن عدم منح المخصصات الهندسية للمهندسين الزراعيين أسوة بزملائهم المهندسين في التخصصات الأخرى وكذلك الأطباء البيطريين، إضافة الى ارتفاع ظاهرة البطالة بينهم نتيجة منافستهم في التعيينات من قبل التخصصات الأخرى، مثل تعيين خريجي كليات التربية والآداب في وزارة الزراعة والبيئة والموارد المائية".وأضاف ان "المهندس الزراعي لم يشرك في إدارة هذا القطاع وان من يتولى إدارته لا يوجد بين جنباته أي مهندس زراعي، وهذا ما تسبب بتردي الوضع الزراعي بصورة عامة". واتهم جهات لم يسمها بتضليل الرأي العام بان العراق يمتلك خزينا إستراتيجيا في مجال الأمن الغذائي ، في حين ان هذا غير صحيح.وبيّن ان "العراق، بالرغم من امتلاكه كافة عوامل نجاح الزراعة، إلا انه لا يستطيع النهوض بها، لان المشكلة تكمن في سوء الإدارة، ودليل ذلك افتقار لجنة الزراعة النيابية الى أي مهندس زراعي إضافة الى ان وزير الزراعة الحالي ليس مختصا بالزراعة ".وأكد الزركاني ان "تهميش دور المهندس الزراعي تسبب بانهيار هذا القطاع. ومن الضروري إرجاعه الى أصحابه لأنه من أكثر القطاعات قدرة على استيعاب اليد العاملة ولا يختلف عن التخصصات الأخرى متمثلة بوزارة الصحة والتعليم والتي لا تستوعب سوى اختصاصاتها".وأشار الى ان "كل من يتولى ادارة القطاع الزراعي غير مختص واسواقنا مفتوحة للمنتج رديء النوعية، إضافة الى المبيدات والاسمدة التي يستخدمها أشخاص غير مختصين وأصبح تداولها بصورة عشوائية ".وأوضح ان "هذا الأمر ادى الى حدوث ثلاث مشاكل كبيرة، أولها انهيار الأمن الغذائي وعدم امتلاك أدنى مقومات الحفاظ على قوت الشعب، وازدياد ظاهرة العواصف الترابية وانتشار الغبار نتيجة الإدارة الخاطئة"، مشيرا الى ان بالامكان القضاء على هذه العواصف بظرف 7 سنوات".وبين ان "رداءة نوعية الفواكه والخضر المستوردة أدت الى ارتفاع حالات الإصابة بالسرطان ، بسبب تراكم المبيدات والسموم الموجودة فيها ".
  اتصل بنا روابط سريعة
 
برمجة و تصميم eSite - 2013
للإتصال بنا عن طريق البريد الإلكتروني : info@almustakbalpaper.net
الرئــــــــيسية سياسي
محلي عربي دولي
اقتصادي ملفات
تحقيقات اسبوعية
فنون ثقافية
رياضة الأخيرة